الثلاثاء 25 نيسان

أنت هنا: الصفحة الرئيسية قصة ودراسات ادبية

جولة "أبيض قلب" في دهاليز "أحمر حانه " ـ للروائي حميد الربيعي ـ حميد لفتـــة

hana-rabiiدلالة العنوان :
عنوان رواية الروائي المبدع  ((حميد الربيعي ))   (( احمر حانه ))،  الدال  على  إضافة الأحمر  الي الحانة  ، فالعبارة تدل على المضاف احمر والمضاف  إليه  الحانة ،  والأحمر  كما  يستدل منه  كونه  رمز  الدم  بمختلف توصيفاته   الايجابية والسلبية ، فالأحمر  ورد  ألجوري   ، والأحمر دم الشهداء لذلك نرى  رايات  العديد من الأحزاب  وخصوصا اليسارية منها  هي رايات حمراء ،  والأحمر دم  مسفوح  مهدور  في عالم الفوضى ، وكما نرى  ان  هذه الدلالة  هي  الأوفر حظا  في تأويل  احمر حانه ، فالحانة  رمز  العبث  والسكر واللاعقلانية  ، رمز التحلل وبيع الروح والجسد  ومكانا  للبوح  بالغرائز الإنسانية، وهذا  ما   يجده  القاريء  ضمن متن الرواية  المؤلفة من ((202))  صفحة من الحجم  المتوسط من إصدارات  دار ((صفصافة))  لعام 2017  وهي أخر روايات   حميد الربيعي .
التاريخ  يعيد  نفسه :
الكاتب  يستضيف  ضمن روايته  المؤرخ  العربي الإسلامي الشهير ((ابن الأثير )) وهو  ((عز الدين ابن الحسن الجزري الموصلي ولد سنة  555 للهجرة  بجزيرة ابن عمر الداخلة  في الأرض التركية  وتوفي  في عام 630 للهجرة  أهم كتبه الكامل في التاريخ ، واهم  هذه الكتب هو الجزء السابع ، لم يكن ابن الأثير ناقلا للخبر فقط  وإنما كان  ناقدا ومحللا  لأحداث التاريخ ))...
الكاتب يستحضر ابن الأثير  ليخرجه  من قبره  في الموصل  ويدخله  بغداد ،  يرتقي جامع  الخلفاء  ليطلع  على حال بغداد في زمن  حروبها  الحديثة  زمن ((القائد الضرورة )) ، حيث الحرب الأولى بين العراق  وإيران ((القادسية ))  وحرب الخليج  الأولى  بين  العراق  ودولة الكويت  ، ثم  الحرب الثالثة  او حرب الخليج الثانية  ((أم المعارك ))  بين   صدام  وجيوشه  وقوى التحالف  الدولي وجيوشها من ((33)) دولة ، وهزيمة  ((عبد الله  المؤمن)) في 9 -4-2003 ميلادية  واحتلال بغداد  المدينة المدورة ...

اِقرأ المزيد...

وظائف الحكي وجمالية اللغة في (قاعة انتظار) لهشام حراك ـ د. السعيد أخي

anfasse23042    ( قاعة انتظار ) مجموعة قصصية للمبدع القاص هشام حراك ، صادرة عن الرباط نت ، بتاريخ 2012 ، تتكون هذه الأضمومة  من تسع وعشرين قصة ، جاءت في إحدى وخمسين صفحة من الحجم المتوسط.
  من خلال هذا الإصدار أمكن القول إن المكتبة المغربية ازدانت بروائع من الحكي القصصي السردي ، ولم تكن (قاعة انتظار ) وحدها عقد إصدارات هشام حراك ، بل كانت مولودا أخيرا آخى به إصدارين متميزين هما: (السوق اليومي) و( سيلان) ، بالإضافة إلى مسرحيتين لا معتين في جنس المسرح هما : (الانتظار) و( المستنقع).
  إن الناظر في المجموعة القصصية ( قاعة انتظار) يحس برغبة كبيرة في امتلاك الأدوات النقدية لسبر غور الإبداع القصصي للمبدع الراقي ، حيث الحكي عنده يختزن مجموعة من الرؤى الراصدة لواقع ماثل وموجود تتحرك بداخله شخوص تكتوي بلظى الانتظار والمرهونة بالتهميش القسري ، داخل أمكنة وأزمنة تتفاوت من حيث درجة البعد والقرب من تحقيق الآمال البعيدة . هكذا أمكن القول:إن التعامل مع البعد السردي لهشام حراك تقتضيه الضرورة الموضوعية  من خلال مستويات متعددة ، بحيث يمكن رصده سياسيا و اجتماعيا واقتصاديا و إبداعيا.
      هشام حراك وانطلاقا من زخم تجاربه وتكوينه في حقل الإبداع والإعلام رسم لنفسه طريقا لقراءة الواقع عبر مسافات متنامية من الفن القصصي ، ولهذا نقول إنه واحد ممن أسهموا وبكثير من الخبرة والجرأة على اجتراح هذا الواقع واختباره من خلال حكيه المتميز، والقارئ النّبيه يدرك دون كثير عناء أن ( قاعة انتظار) استجابت للمقومات النقدية الحديثة ، لأنها التزمت بالإبعاد السردية التي اختارها القاص لحكيه .

اِقرأ المزيد...

قاصرات الطرف ـ نص : مريم بن بخثة

anfasse16047مازلت أذكر أني كنت أمشي ، حافية الحروف، يضيق صدري، تنتفخ أوردتي
و المعنى في زقاق الليل يغيب. ملثمة هي جروحي تتبرج كل غسق تشعل شموع الانتظار، الانتصار، تتعالى بصمتها ترسم امرأة تطرز أحلامها البكر على منديل الفرح، تعد بأصابعها أرقاما ، تغيب في بياض الحرير، تطل ابتسامة خجولة تبوح بكل ما لم تقله.
هكذا غردت بلابل العمر و حلقت تقطف ثمارا تبدو في غير نضوجها.
و تطل امرأة أخرى ملثمة بصروف الدهر، تحرك ذراعيها في الهواء.مرة تبدو هادئة و مرة تثور كبركان كان راكدا ثم استفاق. يجيء المساء، تلتف النسوة حول حناء الفرح تزغرد إحداهن لميلاد حياة.و يذرف البدر أولى زخاته ، رقص و غناء و فرح و حزن يتعانقن لحظتها في صورة سريالية تغيب فيها الوجوه و يحضر الفرح و الحزن.
أقبل الفجر متهاديا كسكير طوح به نبيذ الحانة الرخيص ، يعانق بياضها و يغيب وسط الحشود.

اِقرأ المزيد...

رواية (جبل موسى) لعبد الرحيم بهير : الرواية الصادمة للقارئ ـ ذ. الكبير الداديسي

 anfasse16044يستمر الروائي، الفنان  والسيناريست المغربي عبد الرحيم بَهير في تشييد عالمه السردي لبنة لبنة فبعد كتاب سيناريو عدد من المسلسلات التلفزيونية والسينمائية التي قربته أكثر لعامة الجماهير  منها سيناريو  مسلسل  دوايـر الزمـان، 2000، وقبله بسنة مسلسل أولاد النـاس سنة  1999 فسيناريو سلسلة بسمة ، إضافة إلى كتابة سيناروهات بعض الأفلام السينمائية المطولة كفطومة ، والطيور على أشكالها تقع ، وشهادة حياة ، وعودة عزيزة...
وبعد عدد من الروايات التي تغوص بالقارئ في عوالم المغرب بمنظور وجودي يقارب تيمات الموت والحياة، الواقع والخرافة ، تداخل المتخيل بالسيرة والواقع التاريخي .. منها  رواية "الفقدان" الصادرة عن دار قرطبة البيضاء 1993 ورواية "المرأة التي"  الصادرة عن نفس الدار سنة 1995، ورواية "مجرد حلم" الصادرة عن دار الثقافة مؤسسة للنشر والتوزيع البيضاء 2004 ورواية "صلواتهم" عن دار القرويين الدار البيضاء 2007، قبل أن يتعامل مع مؤسسة الرحاب الحديثة اللبنانية في روايتين هما  "زحف الأزقة"  2014 ورواية  "طقوس العبث"  2016. ليعود متم سنة 2016 للتعامل مع دار نشر مغربية من خلال روايته الجديدة (جبل موسى) التي انضافت إلى سلسلة عقده السردي  في دجنبر 2016 بدعم من وزارة الثقافة المغربية. وهي من الروايات العربية القليلة التي تشد أنفاس القارئ، إن ابتدأ قراءتها، وتحتم عليه تعليق مشاغله وتأجيل التزاماته إلى أن يلتهم كل صفحاتها المائة والستين، وقد تستمر هزاتها الارتدادية أياما بعد قراءتها متسائلا كيف تمكن خيال هذا الكاتب من نسج شلال من الأحداث الصادمة في قالب سردي كسر نمطية الخطوط السرية المعهودة، وقد اختار لهذه الرواية عنوان (جبل موسى)... وهو عنوان سيوحي لكل قارئ بفرضيات معينة لكن مهما سعت تلك الفرضيات الى الاقتراب مما يحويه المتن الروائي فالأكيد أن الرواية ستخيب أفق انتظار قارئها وترمي به في عوالم  صادمة وبعيدة عما كان يتوقعه...

اِقرأ المزيد...

أنا بدون معنى (الزمن/الحب) ـ نص : عزالدين الحجاجي

anfasse16043    الماضي في جلد المستقبل بدون أمل ، جالس الى جانب ذلك الحائط المتقادم رمادي وبني اللون، رغم كل السنين التي انهالت عليه لا زال محتفظا  بجماليته، وعنفوانه وأصالته التي تذكرني بحقبة من تقاليد مغرب امتزجت فيه كل الأعراق عربي أمازيغي و وندالي روماني... بكل حمولتها وجماليتها، إنها الحضارة الصبيانية إنها جنون الإله الصبياني.
 لحظة عشق جنوني باتت تتكرر في مخيلتي كموج هادر، موج بدون جزر بدون مد، يرقص متجاوزا قوانين الطبيعة، انه يثور عليها وعلى كل الكهنوت، حينها يفيض قلبي بالهواجس الأسطورية، أصبحت زيوس العظيم ، أصبحت الإلهة الحبيبة أثينا أصبحت مريم العذراء، أنني أصبحت أسطورة لم تحكها الكتب المجنونة الكاذبة أصبحت فكرة جديدة بعيدة عن ان تكون فانية، إنها خالدة إنها فكرة الحب والتاريخ يظل يرويها موضوعة في أقصوصة متناغمة عذراء، إنها ذكرى العشاق الذين لم يحترموا التقاليد لم يحترموا السر العظيم للقبيلة، ثاروا ناضلوا من اجل فكرة، من اجل حق، من اجل شعور جميل ينبع من بين اللحم والروح من بين عظام سقيمة، من داخل جسم أشعت صغير ذابل، لكن مع ذلك يحب أو ليست هذه أسطورة تتفوق على كل الأساطير؟

اِقرأ المزيد...

سمفونية لا تستهويها الحفر ـ قصة : محسن العافي

anfasse16042أزيز كصوت قطار، يعزف وسط صمت ليلي رسائل محملة، يختزلها عنفوان ليل شتوي .
السماء العالية ،تختزل مداها نجوم متلالئة في ليل شتوي، معتق بقطرات الماء العالقة ،التي يعتليها التثاؤب .
بضع كلمات شاردة تحوم حول المكان، ترسم معالمه الكئيبة،غير قادرة على البوح بما يسبح فيه .
ليالي الصمت المثقلة بالسهاد ، عابثة بالجمال ،تأخذ لها صورا حية مع سكون الليل ،المار من منحدرات تخمد الأصوات المتعالية ،لا شيء يسطع في تلك السماء ،غير النجوم التي نظر إليها، محاولا أن يتذكر،ما قال معلمه ذات يوم عن أسماء الكوكبات في الفلك :
كوكبة الدّب الأصغر ،كوكبة الدّب الأكبر ،كوكبة التنين ،كوكبة الدجاجة ....
لا أظن أنه سمى إحدى النجوم المتجمعة ،بأسماء الحيوانات والطيور، كهاته الأسماء التي تذكرت .

اِقرأ المزيد...

نقد مفهوم الانزياح ـ إسماعيل شكري

anfasse08044يمر نقدنا لمفهوم الانزياح عبر تبني الاستراتيجية التالية:
1 ـ اعتماد النظرية التفاعلية-التشييدية بمعناها العام، وتفسير الخطاب الأدبي انطلاقا من مفهوم "صيغة العنونة" (Addressing mode) في الذكاء الاصطناعي بشكل خاص.
2 ـ نقد تصورات البنيوية الشعرية التي تعزل الخطاب الأدبي عن مختلف الخطابات ضمن ما تدعوه الخصائص المميزة.
3 ـ دمج الخطاب الأدبي في إطار نظرية الخطاب وفق مبادئ البلاغة العامة.
4 ـ تشييد نموذج للجهة البلاغية (Rhetoric aspect) تتفاعل فيه مكونات معرفية ولغوية وبلاغية، ويمثل التشاكل فيه، مبادئ التأويل وإعادة التقدير البلاغية.
ومن ثم، نتحقق في هذا البحث من الفرضية القائلة بأن الوجه البلاغي في الخطاب ناتج عن كثافة بلاغية (Rhetoric intensity)، أي يتوفر على خصائص صوتية وتركيبية ودلالية بواسطة التوسيع مثل الأوجه البلاغية الخاصة بالإيقاع أو المجاز (القافية والاستعارة)، أو بواسطة القلب كما هو وارد في بعض الأوجه البلاغية التركيبية مثل التقديم والتأخير. وقد تكون القواعد التداولية مصدرا مباشرا للكثافة البلاغية كقاعدة الاستلزام الحواري التي تجعل من الاستفهام في بعض السياقات وجها بلاغيا. وبذلك، يمكن تجاوز مفاهيم من قبيل "الانزياح" (أو الخرق) و"الأدبية" باعتبار الكثافة البلاغية خاصية معرفية-دلالية ممكنة التحيين في كل خطاب، سواء أكان خطابا أدبيا أم تاريخيا أو سياسيا…
1 ـ الانزياح:(L’écart)

اِقرأ المزيد...

سلطة الحب على أرض الكآبة ـ قصة : عبد العالي أوجاع

anfasse08042جاءتها برقية من عاشقها عزيز الملعون بكذبة الأمل، فتحتها متلهفة وحبها له يحرك أناملها لتمزق فوهة الظرف...، وأخيرا جاء ما تمنته منذ أول لقاء لها به.
 -"عفاف حبك زكاة عَشَاء أنتظرها لتجمعني بك على مائدةٍ وجها لوجه لأتمعن وأرتوي بنظراتي من جمالك المدفون بداخلي في عمق أعماق ذاتي، حبك يلحقني كاللعنة"
 ارتعش جسدها وابتسمت وحنين الشوق يدفعها، لتكتب له في برقية عاجلة، حمراء تفوح منها رائحة الورد، عاجلة جدا..
-"متى؟ وأين يا نبض الفؤاد؟؟"
واضعة له بين عارضتين -أحبك عزيزي على الدوام-...
 وبعد يومين وصل الظرف إلى بيته، اخترقت رائحتها الوردية قلبه دونما استئذان، وضع الجريدة على الكرسي وقام ذاهبا ليقرأ ما قالته له، أنهد الظرف الوردي وفتحه...، ابتسم ضاحكا وانفتح قلبه لحبها الذي اكتساه...، عاد لكرسيه حمل الجريدة ورشف القهوة ببطء ثم قال:
 -"أنت مكان ما بداخلي لكني أجهله، أحس بأنك تقيمين في عمق أعماق ذاتي لايستطيع أحد الوصول إليك، مكانك فيَ محصن أهرب إليه كلما شنت الحياة حربها علي ولفّتني بالضياع المضاجع"

اِقرأ المزيد...

وصية ـ نص : فوزية العلوي

نحن بنات آوى
الأصيلات من السلالة
العاويات كما الريح على الاكام المسننة
والشاخصات إلى القمر المحمر  من الخوف
والوالدات  في مطلع كل ثلج
اللاعقات دم الخلاص حتى لا يدنسه العابرون
نحن العريقات العتيقات المنبجسات من عمق الكهوف والوديان والغابات الندية الكثة
والعاتبات على المطر إذ يعبر دون أن ينث  ربانا
أعلنا :

اِقرأ المزيد...

القارئ وإنتاج المعنى في الشعر القديم : حدود التأويل البلاغي ـ محمد العمري

anfasse02047أ ـ المنطلقات النظرية:
أ.1-القواسم الممكنة:
لا يخفي عنوان هذا المقال نية الانتماء إلى هموم جمالية التلقي الحديثة. بل يكاد يحدد أحد مناحيها الأكثر شهرة وتميزا. سنحاول الاستفادة من المفهوم العام للقراءة ثم من تطبيقات الاتجاه النصي التأويلي، الذي صاغ فولفغانغ إيزر مبادئه العامة(1)، مستثمرين المناسب من كل ذلك في قراءة الشعر العربي القديم، من جهة، ومساءلة الخطاب الوصفي الدائر حوله، أي البلاغة، من جهة أخرى: ما مدى اهتمام هذه البلاغة بالقارئ بمفهومه النصي، وما الدور الذي أنيط به في تفعيل النص الشعري؟ وذلك كله في حدود ما تناله الطاقة وتسمح به المناسبة انطلاقا من مبدأ منهاجي عام ما زال اقتناعنا به يتأكد وهو اعتبار النص منطلقا والمرسل والمتلقي، وكل ما يتصل بهما، امتدادا. وسيكون المحاور الأول من التراث العربي في هذه المناسبة هو عبد القاهر الجرجاني.
إذا كان تعامل جمالية التلقي مع الشعر القديم لا يثير إشكالا مبدئيا من الوجهة المنهاجية (وقد يثيره عند التطبيق لاختلاف الاجتهادات)، فإن البحث عن دعم بلاغي لهذا التناول قد يثير الاعتراض مبدئيا ومن أول وهلة، خاصة إذا نظرنا إلى جمالية التلقي من خلال أدبيات النشوء، باعتبارها ثورة على نمط التأويل الكلاسيكي)، وسيزيد الأمر تعقيدا إذا قايضنا الكلاسيكي الغربي بالقديم العربي(2).
لذلك سيكون من المفيد التأكيد على التعامل مع المبادئ العامة والتحليلات التطبيقية الملموسة وغض الطرف عن الظرفية التاريخية الخاصة بجمالية التلقي الألمانية والخلفيات الفلسفية التي تحكم فرعا منها دون آخر. فبدون هذا الإجراء قد يعد من التقول الحديث عن جمالية للتلقي في البلاغة القديمة. بل قد يتعذر أيضا الحديث عن جمالية حديثة موحدة. فمما ينبغي الاعتبار به، في هذا السياق اقتناع دارسين محدثين مطلعين بأن التوجهات الحالية في جمالية التلقي لا تقبل الانضواء تحت اسم واحد، موحد ومشترك إلا بغض النظر عن بعض المفاهيم الأساسية التي يفترض أنها مشتركة بينها.

اِقرأ المزيد...

مصطلح الهوِيَّة: بين إشكالية المفهوم وتعدد الأنواع ـ عبدالحق بلقيدوم

anfasse02044توطئة:   
    كان الشرق الإسلامي يمثل مركز العلم والثقافة داخل مملكة الإسلام(1)، وكان المشارقة يعتبرون الشرق "جزيرة كان أو جزيرة العرب، قصبة المملكة والكون"(2)، وهو أيضا سرير الملك، ومهبط الوحي، وبه مشاعر الإسلام ومقدساته، وليس في الغرب ما يدعو إلى الاحتفاء به أو الارتحال إليه. والمشارقة أيضا مولعون بالمشرق، يتجلى ذلك في كثرة ارتحالهم إليه؛ خاصة رحلاتهم إلى الهند والصين، وكثرة التصانيف المؤلَّفة في ذلك؛ خاصة مؤلفات الأدب الجغرافي العربي، إذ أصبحت الكتابة عن عجائب الهند والصين ميزة ذلك العصر في القرون الأولى لمملكة الإسلام.
    وينطوي هذا الاتجاه إلى الشرق(3) من قبل المشارقة على تجاهلٍ للغرب أو تعالٍ عليه، إن لم نقل احتقار له؛ ذلك أن مؤلفي الأدب الجغرافي العربي من المشارقة كانوا يشبِّهون العالم-سواء الإسلامي أو العالم بأسره-بالثوب أحيانا وبالطير أحيانا أخرى، وفي كلتا الـحالتيـن كان الـمغرب يـمثل أحقر جزء فيه؛ "وكما يأتـي الغرب ليأخذ الثقافة من الـمشرق، كذلك ليس على الخريطة على حد قول الإصطخري، بلا مراعاة سوى (كم الثوب). ويذكر ابن الفقيه صيغة أخرى: (فالذنب من طير العالم كتلة المغرب)، ثم يقول: (شر ما في الطير الذنب)"(4). ولا يقف الأمر هنا؛ بل يتعداه إلى احتقار وتجاهل كل شيء في المغرب، فلا حديث لدى مؤلفي كتب الأدب الجغرافي المشارقة-إلا فيما ندر-عن بحاره أو أنهاره أو جباله، كأنه خِلْوٌ منها(5)، كما يندر الحديث عن مآثر المغرب العمرانية، وعجائب بنيانه، كأنه لا مدن فيه ولا عمران(6)، ناهيك عن احتقار أدبه وأدبائه وشعره وشعرائه.  
    إن هذا التمركز الـمشرقي لـم يكن لِيَمُرَّ دون أن يثيـر فـي الـمغاربة مشاعر الـرفض لهذا التعالي، ودون أن يثير فيهم كذلك مشاعر الاعتزاز بوطنهم والافتخار به؛ إذ "إن الشعور بالأناقة (الشعور بالتميز الحضاري)، والشعور بالمنبوذية، شعوران يمثلان بدء الحضارة، وانهيار الحضارة، فالحضارة تبدأ بالشعور بالأناقة أو (بالاهتداء إلى الصراط السوي للخروج من الأزمات الملحة)، بينما الشعور بالمنبوذية شعور باليأس، وانسداد الطرق أمام المشكلات والأزمات"(7)، ولن يجد الـمتصفح لأغلب رحلات المغاربة-وخاصة الأندلسيين(8) منهم-كبير عناء في تلمس ذلك.

اِقرأ المزيد...

خرائط صامتة ـ قصة : محسن العافي

anfasse02043كعادته كان منبهرا بكل مختلف،ولو كان يحمل في سجلاته ما تحمله المستنقعات مما لا تأنس له النفس .
نظر الى الخلف ،رأى شبح اسمه بعيدا هناك .
حاول أن يسطر بقلمه بضع كلمات ،تبوح بما خفي حينا، وبما أعلن حينا آخر .
كان ما استجد مثيرا باختلافه ،بعناده ، يقرر ولو كان للحقيقة منحى آخر في علم العلماء .
بدا الاختلاف والخلاف بسيطا، ثم زادت الجرأة بطشها بذلك العالم ،انشغل بالتفاهات من الأمور، وكثرت الحركات العابثة ،استراق سمع ،استراق نظر ،حب استطلاع يرمي  بالأفكار و التهيؤات إلى حيث المتاهات ،التي يحتار فيها المرء، وتغيب عنه الحواجز والموانع ،ولا يبقى إلا أن يفعل القدر فعلته الدنيئة، في أن يجمع ويفرق، بلا منطق و لا شريعة .
كان يحاول أن يعرف ما يفعل ذلك السيد في مكتب الخرائط المنسية ،فراح يختلق قصة لذهابه إلى هناك .
بين الماضي والحاضر ،ماض ينصت إليه ،وحاضر جعله يتناهى في الصغر ويؤول إلى العبث .

اِقرأ المزيد...

أتخونني.!؟ ـ قصة : إحسان شرعي

anfasse02042أتخونني ...!؟ رأيتها بعيونك ذلك المساء، عدت بها داخل جفونك ولم تنزلها، كانت بيننا ليلتها، كان الحاجز بين جسدي وجسدك واضحا. أفرغت زجاجتي عطر في شهر واحد، واستعددت للخروج أحسن استعداد. تأنقت، أخرجت الفارس المدفون تحت الغبار، التصقت بهاتفك النقال كظله تقرأ رسائلها وتبتسم. لم تعد تسمع ما أقول، لم تعد تتشاجر معي، عقدت معي صلح الأحباء، بقلب طري، كعصفور نقي. من تكون هذه يا ترى التي أعادتك للحياة؟ أتراها التي قابلناها سويا حين ابتسمت لك؟ أوقعت ما اشتريناه من أغراض، ابتسمت وتلعثمت وظللت محلقا وراء ما تلبس من رداء.  أهي اذن من أعادتك للحياة؟ أعادت تعميدك في نار الحب: في طفولته، ورعه، وروعته.

اِقرأ المزيد...

وداعا،سيدي الجبل .. ـ قصة : محمد لغــريســي

LAGHRISSIكانت أم الجــبــل حية،قبل أن تموت اشترت لي حــمامــة تشبه ذاكرتي.ربيتها فوق سطح منزلنا القديم ،شيدت لها عشا بحجم ساعة يدوية..
أما أبي فرأيته يحدق من بعيد في طقسنا،انبجست من وجهه الشريف ابتسامة غامضة،دنا بتعب نحـوي،حدثني:
في يوم ما ستهرب الحمامة من عمرنا،/
في يوم ما سنبحث عن حبة زمن،/
فيعـــز الطلـب..
في يـــوم ستبحث عني،/
أو أبحث عنك فوق الأرض/
أو تحت الارض،/
فلا يعثر الرائي منا /
إلا عــلى غــبار.
رسمت لهذه الألغاز منطقا آخر،،تناسيت ما سمعت..

اِقرأ المزيد...

الابتسامة ـ قصة : مَاكْسْ أُوبْ ـ ترجمة : د. لحسن الكيري

anfasse02041   عندما علم الجنيرال دين بيي أوكو بأن عدوه الجنيرال باي بُّو أون قد وقع في الأسر فرح أيما فرح. الحقيقة هي أنه لم يكن ليستطيع أيُّ شيء إرضاءه كثيرا. لم يلتقط أحد هذه الملاحظة. و هكذا تم الاحتفاظ بهذا الأمر، جاعلا عضلات وجهه من ناحية أخرى لا تنم عن أي إحساس.
   أمر بسجنه في آخر زنزانة تحت أرضية في حصن كْسِيِينْ خِيكْ. كان يعرفها منذ زمن إلى الوراء عندما أجبره الإنجليزيون على الخبز و الماء هنالك لمدة أربع سنوات. مضى على ذلك زمن يسير: عندها كان باي بُّو أون بمثابة أخيه. ثمانية قضبان قريبة من مستوى سطح الأرض، تقريبا علوها عشرون سنتيمترا، مكان كافٍ كي تجري فيه الفئران الضخمة التي تعيش في حقول الأرز في التل المنحدر.

اِقرأ المزيد...

كلمات عن صمت لا ينتهي ـ قصة : محسن العافي

anfasse26034تجلى له طيفها ،حدثه دون أن تتحرك شفتاه ،اشتكى بؤسه وحيرته ،غضبه وفرحه ،ثم صمت صمتا تفضحه كل الكلمات التي غابت بغتة.
في ذا المكان الذي اتخذ له فيه متنفسا يأوي إليه كلما أحس بالضياع، يتربع جبل يغرق في خضرة يانعة ،وسط غبش من ضباب يخفي شمس النهار،جبل يشي بحالة بؤس شديد.
الشمس تغرق هي الأخرى بين الظلال التي ينشرها ذلك الضباب الكثيف ،تراه يزف للحياة سمفونيات الصمت التي تجعل جمال الدنيا الخرافي، يرقص على إيقاع هدوء هذه الأمكنة .
ابتعد الطيف شيئا فشيئا واختفى ،نظر إلى نفسه ،تساءل ،نظر من حوله ،لم يجد شيئا ،حاول أن يتذكر ما حدث ،لكنه لم يستطع .
وهو فوق ربوة قريبة إلى جانب شجرة ذات فيء ،اختلطت الظلال ومنابعها ،فشكل المنظر شبح شخص مبعثر المعالم ،يتغير شكله بتغير الزاوية التي ينظر منها محمود ،بعض شعاع الشمس يخترق ذلك الشيء الذي تمزق تفاصيله ظلال الأغصان والنباتات دون تكلف.

اِقرأ المزيد...