الخميس 23 شباط

لعنات ـ قصة : الحسين لحفاوي

anfasse10026كل مولود يولد في قريتنا تتأكد مع قدومه تفاصيل اللعنة التي سكبها علينا أحد الشيوخ الذين مروا يوما عبر بيوتنا، لم يكن مرور ذلك الشيخ عاديا و لا كان اِستثنائيا، كان مرورا بهيجا، مربكا، مخيفا، مفرحا، داوى أثناء مروره المرضى و أطعم الجوعى و أطفأ ظمأ الأجساد المتعطشة لنفحاته بتعاويذه، لكن المريب المحير أن لا أحد شفي و لا أحد شبع و لا خمدت ألسنة اللهب المتصاعدة من الأجساد المحترقة، لامست راحة يمناه كل الأجسام بلا استثناء، تحسس التفاصيل المخبأة تحت الأثواب و اختلى بالأطفال يريد تعميدهم، و رافق بعض النساء إلى أماكن كان يختارها و في مواعيد كان يضبطها حسب مزاجه أو استجابة لأوامر جنياته اللواتي لم نكن نراهن و لا نحس بوجودهن و لا نسمع هسيسهن، لكنه كان يحادثهن و يأمرهن و يطعنه.
دخل كل البيوت بلا استئذان، و بلا تردد أدلج في الظلام الحالك، دخل المغارات المظلمة المحيطة بالقرية و نام داخلها وحيدا في العراء و البرد، صلى برجالنا في المسجد و أزاح الإمام عنوة، و ذبح أضاحينا بيديه، و حرم آباءنا من إراقة الدماء، تلقى الصدقات و طاف في الحقول خلال الصباحات الندية و خلال الأماسي المنعشة، كان يمشي مدققا النظر في الأرض كمن يتبع آثارا أو يفتش في ثقب قد يقوده إلى كنز أو يلج عبره باطن الأرض.

اِقرأ المزيد...

الاحتفاء بالزمن أمام نزيف العمر ـ نص : د. الحبيب النهدي

anfasse02026"الحياة بلا احتفال طريق طويل دون محطة " ابيقور
" لا يعاش العمر لذاته، وليس لدينا تجربة شفافة مثل تجربة الكوجتو.  للمرء أن يعلن هرمه في وقت مبكر أو ليعتقد أنّه شاب حتّى النهايّة"[1] سيمون دو بوفوار
" من يبلغ الشباب متأخرا يحتفظ بشبابه أمدا طويلا"[2]
"في الرجل من الطفولة ما ليس في الشباب فالرجل الناضج أقلّ حزنا وأقدر على فهم الحياة والموت لأنّه يشعر بحريته للموت وبحريته في الموت"[3] فريديريك نيتشه

***
 آخر يوم من ديسمبر، في قريتي،[4] يتزاحم الكثير على شراء المرطبات وتقام سهرات الميلاد. تمتلئ الحانتان بالرواد وتفرغان. والكلّ يحتفل على شاكلته فمنهم من يعتبرها مجرد سنة ادارية جديدة ومنهم من فضلوا الاحتفال في جوّ عائلي ومنهم البائس المحروم يستلذ بما يغذي الخيال فيسرف في المجون وفيهم الجائع المكبوت يلتقي غرامه بالتمرد على النواميس ويحتفل كيفما شاء في الخراب ومنهم من يبالغ التبذير في المتع ويختار أفضل النزل وفيهم من يلعن هؤلاء جميعا فهم في نظرهم غربان يقلدون الغرب لهذا يرجون ثورة لا تبقي ولا تذر.

اِقرأ المزيد...

خطبة الموريسكي الأخيرة ـ قصة : عبد الباسط مرداس

anfasse02022"يُمنح الموريسكيون ثلاثة أعوام لتعلّم اللّغة القشتالية، ثم لا يسمح بعد ذلك لأحد أن يتكلّم أو يكتب أو يقرأ العربية أو يتخاطب بها، سواء بصفة عامة أو بصفة خاصة، وكلّ معاملات أو عقود تجري بالعربية تكون باطلة ولا يعتدّ بها لدى القضاء أو غيره."
من قانون الملك فيليب 2 ضدّ الموريسكيين.

في حيّ البائسين  في غرناطة قرب ربوة المدينة، كانوا يحملون هويّتين.
 كان الموريسكي في المظهر مسيحيّاً اسمه فرناندو، وفي السرّ مسلماً يدعى محمد. وشم اسمه السرّي على بطن ذراعه الأيمن ثم ذرّ عليه دخان الشحم كي لا ينسى هويّته الأولى. وكان قد استعدّ لهذا اليوم كما يستعدّ كلّ محارب. لبس بذلته الخضراء سوّى عمامته ووشّح عنقه بما تبقّى من القلادة الحمراء، وجمع كتبه وأدّى صلاة الخوف. أخفى الوشم بخرقة بالية، تحسّس مفتاحه في جيبه، وردّد القسم أنّه سيبقى وفيّاً لدينه ولغته، وسار وجهة حارة البائسين. وكانت القافلة قابعة في حارة البؤس والأنين في لقاء مع الوداع الحزين. وقف الموريسكي غير بعيد، نظر إليهم وقد غيّمت على وجهه آثار الذعر وأمارات القلق، كان يتنقّل في الطرقات وهو يرنو إلى هضبة الحمراء المنعزلة وأشجار الزيتون المنتشرة وإلى الجمع الغفير. هنا قعد بعض أهالي المدينة يستعدّون مغادرة المكان ووداع الزمان. انسلّ إلى درج غير بعيد ليعلو الجميع ناطقاً خطبته الأخيرة قبل الاختفاء، يلقيها على قلوبهم ترياقاً للهموم ورقية للأحزان وإكسير  للسلوان. هنا لفظ نعيه الأخير وودّع الجمع الغفير. ووراء الربوة المتجعّدة كانت تُسمع الطبول وتركض الفرسان وتُدقّ النواقيس.

اِقرأ المزيد...

ذات حياة ـ نص : مأمون أحمد مصطفى

anfasse02021أخي مصطفى:
تحية مصبوغة بشفق صهيل الحياة الوثابة النابضة.
تحية مشفوعة بغسق النزول نحو الاحترار والالتهاب والتوقد، نزول الضياء في هاوية قيعان البحار والمحيطات، التي تحتجز بقايا الرُّوح، وتخبئها في ظلمات تتكدس فوقها ظلمات.
تحية رائقة في حزنها المخضل بالبريق والوهج، صافية كما عيون الأيائل، نقية كما أرواح المؤمنين الراقصة بما ترى ولا نرى، تحية حذرة كما عيني الجؤذر المصفوع بوثبة لبؤة ترز عيناها شعاعًا من جوع متمكن بأحشاء أشبالها.
تحية أرجو أن تذكرها جيدًا، في الأيام القادمة.
 

اِقرأ المزيد...

انتظار و وهج... ـ قصة : نورة الصديق

anfasse20021يلتحم الوهج  بإشراقة الصباح الشبقي. .. تتسارع  خفقات جنونها ،وأنفاس عبقها وهي واقفة أمام العتبة، تنتعش بألق اللقاء الذي تنتظره لسنوات...تشابك نظرات الأهل مع خيوط أشعة الشمس  يحومها الاحتواء..أمام  دهشة  العيون  الجاحظة في انتظار قدوم الزوج الغائب لعقد  من الزمن ...
   يشدها التوق لرؤيته،و سنى تعلقها يداعبه الهواء  على الربوة كما خصلات شعرها الحريري الطويل...وعشق البلوغ يتدفق كما المنبع في الشتاء،وقوة بصرها يثقب ركن الطريق غير المعبدة نحو اتجاهها...
   ينتابها ارتياب وشيك أن  تعود  وتبقى في وحدتها المبيدة،صيفا وشتاء،وأشغالها المضنية التي تثقل كاهلها،تمسح دمعة تترقرق في مقلتيها الذابلتين،تنتظر لتنطلق  من مدارها وعقالها نحو الفجاج الموشومة في وجنتيها التي سبرهما الانكماش والذبول...

اِقرأ المزيد...

هذيان ـ قصة : الحسين لحفاوي

a43e8755c3a7741f9c2acf09ba5f17d3ما زالت كلماتك و نحن نقف أمام مدرج الطائرة تتردد في مسامعي " الواقع هو ما عشناه، و الحلم ما لم نبلغه بعد".
و ها أنا أذكر تلك الكلمات التي ظلت موشومة في الذاكرة رغم كل هذه السنوات التي مرت على ذلك الواداع البغيض الذي لم يخلف في النفس سوى لوعة مكتومة و عبرة ظلت معلقة في المآقي لا تروم نزولا.
الآن، و بعد أن ذبلت أوراق العمر و لم يبق من هذا العمر أكثر مما مضى منه ، يعيدني رنين صوتك إلى تلك السنوات التي حلقنا فيها على أجنحة الأحلام.
الآن، و بعد أن طوحنا معا، و انتقلنا سويا من فرح إلى فرح، تقف كلماتك بين الوهم و الحقيقة، تغوص بي عبر بحار عميقة، و تحلق بي عبر فضاءات رحبة، تعانق أشعة الشمس و تراقص دارة القمر.
ها نحن أخيرا نقف وجها لوجه، أمنحك شوق السنين التي خلت، و تهبينني ذكرى ساكنة في القلب و بين ثنايا الروح، حلمان أبحر كل منهما في اتجاه و التقيا أخيرا و مصادفة على شواطئ العمر الزاحف نحو القبر.

اِقرأ المزيد...

المستكشف .. ـ قصة : عمر حمَّش

anfasse30123عندما شرع الطرقُ؛، تقطع الصمتُ ..
 كان ثمة خطرٌ داهمٌ يقترب .. بدأ كخطواتٍ تقترب، ثم تتوقفُ ..
وكانت أرضية الزقاق تتسق .. تقرّب الطرق، وتبعده.
كان قرب زوجته .. نظراتهما تلتقيان .. وتتباعدان ..
وكان هو على وشك الوقوف لفتح الباب الذي لا يقرع ..
في نهاية الليل كانا على حافة الجنون .. صاحت، فصاح .. قام على ساقين  مترنحتين .. خطا.. ثمَّ خطا ..  تمسك بالجدران، كان الطرقُ يخفت متباعدا ..   جاور باب الصفيح ..ألقى كفّه، وأدار مزلاجه، صار في مواجهةٍ مع الخارج .. تلمس بقدمين حافيتين الأرض، وكان الزقاق ضيقا بحجم جسده الدقيق..

اِقرأ المزيد...

للخريف ما يقول ـ نص : د.الحبيب النهدي

anfasse22121'' لن تتحقّق السعادة إلاّ إذا حقّق الإنسان حريّته الباطنيّة''
اريك فروم : الدين والتحليل النفسي ص : 10

الخريف فصل كآبتي. وفي نفس الوقت فصل شفائي من أحزاني لأنّي أقاومها بتأمّلات تنزع عني ضيق الأفق وتفسح لي سشاعة الفكرة فأخطّها بيد لم ترتعش قط من الألم حروفا فيها كيمياء متعة الانشراح  كأنّما غزوت بحبر السوداويّة بروج السماء فلوّنت سحبها بأشكال أراها بالنسبة إليّ نصّا لن تقدروا على قراءته إلاّ على ضوء البرق وقصف الرّعود. فأصدع قائلا: لا كآبة مع إرادة العبارة تأتي كالمطر تطهّر أحزاني وتتصدى لقوى التدمير اللامرئي في ذاتي وخارجها.

***

اِقرأ المزيد...

رحلة الدجاج ـ قصة : العياشي ثابت

anfasse09124كان للطيور على اختلافها سحر خاص في نفسه التواقة للجمال، بل كان يرى في اختلاف أنواعها وأشكالها وألوانها ذلك البهاء المتجدد، يصغي في خشوع المتعبد إلى تراتيل الكروان، ويؤمّن في سكون على تسبيحات العنادل، ويتابع دفيف أسراب الحمام العائد إلى أوكار المنازل، وينتشي بعثرات طيور النغاف الفاشلة وهي تقتفي آثار ديدان الأرض خلف المحراث، قبل أن يسرح تفكيره بالاتجاه الخلفي سنوات إلى الوراء، حيث كانت طيور الدجاج يوما مصدر عنائه وشقائه، وسبب تعاسته شهورا خلف أسوار زنزانة "القايد موسى"...
لطالما شنف أسماع الحاضرين في مناسبات عديدة بحكاية أقربَ إلى الخيال منها إلى واقع بصم عليه الخيال الواسع لقائد تفنن في ابتداع أشكال العقاب، لكل من حاد عن جادة الأوامر، أو سولت له نفسه التطاول على المخزن بتجاهل الاستئذان، في زمن طالت فيه أيادي خدام الاستعمار، فعاثوا في الرعية أصناف العذاب...

اِقرأ المزيد...

أمنيزيا (1) ـ نص : حدريوي مصطفى

anfasse09121صحا وتمطى، ثم هب من مرقده، وتيمم الحمام، يجر رجليه من وهن مجهول المصدر هدّ جسده هذه الأيام.
فرش أسنانه ، وتوضأ، وأسبغ، ثم صلى، والفجر يلفظ أنفاسه الأخيرة؛ ولما اتم  تربع حيث صلى   مطأطئ الرأس، مغمض العينين، يتلو بعض الأوراد  في صمت عميق .
بعد لحظات ثقيلة قام ومشى على رؤوس أصابع رجليه الحافيتين ، حتى... لا يفطن لحراكه أحد... ودخل المطبخ.
على كرسي استوى قدّام مائدة طعام توسطت الأجواء بشكل مستفز؛  قد كان عليها عاصرة قهوة كهربائية، وفرن ميكرو أوند؛ من الأولى صب له كأسا، ومن الثاني أخرج هلالية محشوة ساخنة.
عالج  الكاس بمكعب من السكر واحد .. لا غير ، وغطى الهلالية  بغلالة مربى توت، ثم أخذ  يحتسي، ويقضم ...
على مقربة منه كان  "لابتوب"  بالشاحن موصل ، فتحه ، ولما جهزت صفحة النيت أخذ يتصفح الصفحات الإليكترونية للجرائد والأسبوعيات... باحثا عن ما  جد من الأخبار، وما تولد من جديد عن الأحداث السارية...

اِقرأ المزيد...

كتب مُفسدة- قصة : أحمد العكيدي

Anfasse2121لم تكن كعادتها تتصفح الكتب وتبحث عن ملخص لها أو ملاحظات حول أفكارها في أوراقي المبعثرة هنا وهناك. أحيانا كثيرة كانت تسألني بإلحاح عن كل أمر يثير فضولها أو تناقض بدا لها بين ثنايا الحروف أو فكرة قرأتها ولم تقتنع بها. تارة تجادلني في أمور الثقافة والفكر، وتارة أخرى تناقشني في الدين والسياسة وأشياء عديدة.
 راعني منظرها وهي منزوية فوق كنبة أمام التلفاز، تتفحص دفاترها بازدراء واحتقار وتقذف بكتاب رمادي اللون في كل اتجاه ثم تلتقطه من جديد كأم تعاتب ولدها عن شيء مشين قام به، ثم تتأمل بعنين متعبتين الغرفة كمن يراها أول مرة.  لم آلف رؤيتها حزينة وكئيبة كما هي الأن، أشرت لها أن تقترب مني فأوحت لي بحركة سريعة من رأسها أن لا رغبة لها في ذلك.

اِقرأ المزيد...

ذكريات عابرة ـ قصة : جمال البكاي

anfasse20114هكذا قُطِعَ حَبْلِي السُرِّي بعد أشهر احتجاجات قضيتها وأنا أرفس أحشاء والدتي كي تعجل بي لهذا الوجود ، وكي أُبرهن للجمع بأني ولدت على قيد الحياة كان لزاما علي أن أطلق صرختي الأولى معلنا البداية ، في دروب الدوار نهلت أولى دروس الحياة ، وهناك أسقطت أوَّلَ سِن الحمار ورميته اتجاه الشمس طالبا منها أن تبدلني إياه بسن الغزال ، فعلت ذاك دون توقف وفي النهاية حصلت على أسنان مبعثرة  في كل الاتجاهات لأعلن كفري بتلك التعويذة بعد فوات الأوان ، في الدوار استنشقت أولى نسمات الكيف المدرَّح الذي كان ينفثه على وجهي شخص مْبْلي  يقصدنه جل النساء حاملات أطفالهن في طابور طلبا للعلاج ، رغم كوني على علم  بأن بخاخ الكيف قد قتل جل خلايا دماغي في سن الصبا إلا أني مدين له بتركي على قيد الحياة ، فليرقد جسدك يا حكيم القرية في أمان و ليرحمك الإله .

اِقرأ المزيد...

استعارات مسعود ـ قصة : عاتق نحلي

anfasse20113كان مسعود مولعا بالبحث في الاستعارات البعيدة المراوغة ،أو باالأحرى تحويل الحياة إلى استعارة لا ينضب لها معين. وهو يطوق قطعة اللحم المشوية بالشوكة والسكين ؛ألقى على وجهي إبنه وزوجته نظرة سريعة قبل الاستغراق في تأملاته ؛فوقع بصره على اللوحة المعلقة فوق الجدار المقابل له فوق مزهرية الخشب مباشرة.تنهد في دهشة قائلا:
 ما أبسط اللوحة،ما أعمق الفكرة!

اِقرأ المزيد...

قَطْعُ الوَهْم ـ قصة : عبد الواحد الزعيم

anfasse28102      في يوم من أيام آذار البارد جدا ذات مساء، وفي غفلة منّي انسحبتُ منّي، وكقطعة سكر سقطتُ في فنجان قهوتها، ذاب بعضي وترسب بعضي الآخر في قاعه..
     نظرتُ إليّ من الطاولة المقابلة لأشهد حتفي، وبشفتين قرمزيتين رشفتْ بعضي الممزوج بنكهة قهوتها، فلامستُ أحمر شفاهها وتسللتُ لأمتزج برضابها الشّبيه بشراب معتّق... جرعتْ ما كان قد امتزج منّي بريقها حين رنّ هاتفها، وردّت، وما أن أنهت مكالمتها تلك، حتى عادت لتحمل الفنجان ثانية وترتشفَ منّي ومن قهوتها رشفة ثانية وأخيرة، ثم سكبت ما تبقى منّا على نبتة ورد جوري وانطلقت.

اِقرأ المزيد...

الرقــم 6 ـ قصة : ميمون حِــرْش

anfasse20104     انتبهت فجأة لساعتها المعلقة على الحائط، ألفتها معطلة من "التيك تاك"، وما درت لماذا توقف عقربها عند الرقم 6 تحديداً، إنه رقم تتطير منه منذ بلغت السادسة ربيعاً، وربما خريفاً. ضربت كفاً بكف، وحرقت الأرم، شبكت كفيها، كمن يخبئ بينهما ما لا يقال، وحين حررتهما، وضعت الأيمن على قلب لا زال يخفق من هول صدمة الرقم النحس، أما الكف الثاني فحيرتها، فما درت أين تلقيها.. تجاهلتها للحظات، حملقت في الساعة جسداً أما روحها فكانت متعلقة بشيء آخر، إنه التفكير بما يخبئ لها رقم 6...حولت نظرها من جديد نحو الحائط، ودخلت في حالة بين اليقظة والنوم، كانت النار تستعر في صدرها، لهيب الأسوأ الآتي غدا حتماً سيطالها، هكذا رقم 6 معها دائماً، إنه نذير شؤم.. كانت لا تزال تحملق في الساعة حين لفتها أمر غريب، وتلك صدمة أخرى:
    - ما هذا ؟

اِقرأ المزيد...