الخميس 21 أيلول

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا

ثعبان اسكيلبيوس ـ شعر : عبد الجليل ولدحموية

كنت حيا ربما
بين أشعة القمر
وتنهيدة نجم أفل
حيث الغيم يتوجس
الدنو من الريح
العبقة بالشبق
اغتالتني يد السماء
عندما كانت تحاول
الانتصار على التيتان
شكل بروميثيوس أنثاي
من نزيف حروف

اِقرأ المزيد...

في حارتنا ـ شعر : حسنة أولهاشمي

في حارتنا تصفف الريح شَعر الانمحاء
بمشط رقيقة الأسنان
بين شقوقها الدقيقة تقرفص ذاكرة مذبوحة
وريدها الآن تيبس في كف الرصيف الشاحب
رصيف يتوسد أسى مخمور
 اغتال نضجه عدم البدايات ..
في حارتنا يقضم الزمان
حكايا العتبات الباردة
يشرب الجرح رطوبة الجراح
المشعة في عيون الجارات القديمات
وتسيح ترانيم الضمور من فلجة العويل

اِقرأ المزيد...

عِنْدَ مُفْتَرقِ الهَديرِ ـ شعر : فاطمة سعْدالله

عِنْدَ مُفْتَرقِ الهَديرِ...
على قَميصِ يُوسُفَ..
أنامِلُ حَرَقَها الشّوْقُ..
تساَقطَتْ رمادًا..
أيا زُليْخَةُ:لَمْلِمي حُطامَ جُرْحٍ
خزّنَ نشيجَ ذكْرى
اخْبِزِي الطّينَ في تنّورِ الصّبْر
أقْراصًا شقْراءَ
لا تتعجّلي..
"تأنّقي و تجمّلي"..
فالنّسْوةُ لمْ يقْطعْنَ أيْدي الانْتظارِ

اِقرأ المزيد...

لـهفة الشـرايين ـ شعر : محد لغريسي

عندما أحبك..
يهجرني نوم
وكون
يلفظني الشهد والنحل
يؤنبني العبير
وتبرحني المزهريات
مكــبـلا بالضــباب، كنت
مذبوحا كقربان
بندى الوجنتين
وتراتيل
الحنين

اِقرأ المزيد...

لست عرافا لهواكم ـ شعر : عبد اللطيف رعري

لست عرافا...
كما يحلو لشمطاء الجنوب مناداتي. ..
فصلاحياتي ممتدة حتّى آخر انقشاع للظُهرِ
وما سيأتي به الحلم غائرٌ...
وما تلمهُ حاملات للحطب فاترٌ...
وما العُمر إلا فصلٌ للهدرِ ...
وحجمُ من يعِي هُدنتي نادرٌ
كما تدنو به الساعات...
وما تعيبه العاهات...
 ومن له في الالفة رايات سيحمِّلُها عبء الريح ...
فها أنتم تحترقون.....

اِقرأ المزيد...

تائهة ـ شعر : جميلة الزيتي

تائهة بين هضابِ دروبك..
كلَّت يدايَ من طرْق المداخل والأبواب
 تورَّمتْ قدماي،
 جفَّتْ عيناي،
سألتُ وسألتْ،
وما أرشدوني إلى عنوانك..

سيدي، صبية أنا بين حروفك..
أحرقتَ طلاسمي،
 أغرقتَ سفائني،
 أبطلتَ كلَّ قياساتي وقرائني..

اِقرأ المزيد...

لا ميلاد للوجود في قلوبنا ـ شعر : عبد اللطيف رعري

أنهيت الرصيف يمينا بالقبل
 فوشحوا صدري بطلقاتٍ
هادفة
 صامتة
 فأخذتهم نشوة الإراقة
الى بعيد.....
 الى أبعد مدى حيث لا أنا ...
حيث لا أحد...
 لا ميلاد للوجود في قلوبنا ....
لا دعوة مجانية تحملنا لقدسية السماء...
لا هدنة استباقية قبل رسم الفاجعات ...

اِقرأ المزيد...

خفـقة سؤال ـ شعر : محمد لغريـسي

01
تلك الــروح
وهي تضحك
 كشجرة الحديد 
يستغـرق وقتها
كل مسامات وريــدي
تلك الأصابع المسروقة
 من شهوتي
وطلحها
 في دمي لا يتوقف
ومسافات

اِقرأ المزيد...

سيد الرجال ـ شعر : د.فالنتينا قره فلاح

هو....ليس ..كالرجال...
صخر ..جلمود.. صامد ..
كالجبال...
كوتني ناره،
هربت...
لكن..محال..
مغمض الجفنين نائم،
مطبق الشفتين..هائم..
يقاوم..يحاول..يقاوم..
خانه..البركان...
هو الحب يا سيدي..

اِقرأ المزيد...

ضياء ـ شعر : فاطمة قيسر

ضياء أرسلت واردها
أنوار في ظلمة الجب تشرق
حبال تدلى سناها
من سحرها النجوم لا تنطق
ساحرة جاءت تفتدي
قلبا فهل يعفو الجب ويرفق
مدت يدا من بياضها
ولى الجمال لخطاه يسرق
أيقظت جسدي من سكرة
في بهاها عيناي تحدق
همست برفق فاق الحلى

اِقرأ المزيد...

دَائِماً تَحْدُثُ الْأَشْيَاءُ نَفْسُهَا ـ احماد بوتالوحت

دَائِماً تَحْدُثُ الْأَشْيَاءُ نَفْسُهَا ،
وَالزَّمَنُ يُكَرِّرُ نَفْسَهُ كَمَا فِي رَدْهَاتِ الْجَحِيمْ ،
كَمَا يَتَكَرَّرُ الشَّقَاءُ الْبَشَرِي ،
كَمَا تَزْحَفُ مَخَالِبُ الْخَرِيفْ الطَّوِيلَةْ ،
لِتَسْلَخَ جِلْدَ الْحُقُولْ .
لَا يَحْدُثُ التَّحَوَلُ الْمَأْمُولْ ،
حَتَّى فِي عَالَمِ الْمَوْتَى لَا يَحْدُثُ الشَّيْءُ الْكَثِيرْ ،
فَلَا نِعْمَةَ لِلْمَوْتَى ، إِلَّا نِعْمَةَ الْمَوْتِ أَحْيَاناً ،
فَعَدَا هَيَاكِلُهُمْ الَّتِي تَجَدَّدُ  لَمَّا تَصْدَأْ ،
وَعَدَا أَسْنَانُهُمْ الَّتِي يَقْتَلِعُونَهَا تَأَفُّفاً ،
وَيَرْمُونَهَا فِي وَجْهِ الشَّمْسِ ،

اِقرأ المزيد...

أمسية شِعر ـ شعر: منى مرسل

هذا المساء
فقدتَ فماً وقصيدة
وجرحاً يلائم صوت الناي القادم
بحشرجة ضوء الإشارة
المثقل، مثلي، دون ملامٍ
أو عنفٍ يلائم جسد القصيدة
المكبوتْ في مسافة الصَبر.

هذا المساء
المثقلون، كما للجميع أن يشاء ـ أنا وأنت ـ
كلانا كما يريد الله أن لا يكون لنا هاجس

اِقرأ المزيد...

الأبله يتحسس البشارة لنثور ـ شعر : عبد اللطيف الرعري

يختلي هناك في كل مكان... .
هنالك حيث لا مكان...
 غالبا بمحاذاة الجبل
 بمحاذاة الحزن ......
بمواصفات لا توصف ...
أبله في حُلة الأنبياء...
يطرق أبوابا أهلها نيام لا توقظهم  صاعقة ..
صلاته لا تنتهي بشروق...
 لا تنتهي بغروب ...
يسائل الجامد والهامد
أمره بين يديه وعليه سائد....

اِقرأ المزيد...