الخميس 22 شباط

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا

أَيُّهَا الزَّمَنُ الصَّعْبُ – شعر : احماد بوتالوحت

أَيُّهَا الزَّمَنُ الصَّعْبُ ! يَا مَنْ عَمَّدْتَنِي بِالْمَطَرْ .
يَا وَاهِبَ الْمُقَلِ السُّودْ وَأَرَائِكَ الْفَرَحْ وَالْأَبْرَاجَ الْعَالِيَةْ ،
لِمَ وَهَبْتَنِي صُدَفِ الْإِفْلَاتِ مِنَ الْمَجَازِرْ؟
وَتَرَكْتَنِي فِي أَوَّلِ الْحَرْبِ ، وَكَتَبْتَ : أَكْمِلِ الزَّحْفَ إِلَى آخِرِ طَلْقَةْ !
وَفَتَحْتَ فِي صَدْرِي خَنْدَقاً بِحَجْمِ الَّليْلِ ، إِسْمُهُ الْحُزْنْ  .
أَيُّهَا الزَّمَنُ الصَّعْبُ ! يَا مَنْ عَمَّدْتَنِي بِالشَّجَرْ ،
كَمْ يَلْزَمُنِي مِنَ الْوَقْتِ ، لِأَسْتَرِدَّ الْعَالَمَ الْمَسْرُوقَ مِنْ عُلَبِ الْأَعْيَادْ  ؟
كَمْ يَلْزَمُنِي مِنَ الْوَقْتِ ،لِأُرَثِّقَ ثُقُوبَ الدِّمَاءِ عَلَى الْأَقْمِصَةِ الْمُنَكَّسَةْ ؟
كَمْ يَلْزَمُنِي مِنَ الْوَقْتِ لِأَسْلُو ؟

اِقرأ المزيد...

غضبنا معبر ـ شعر : عبد العزيز الطوالي

البحر الأزرق على شاشتي
بإلحاح يسألني
في ما أفكرْ
أجيبه في الجمال أفكرْ
. . في السؤالِ
في المآلِ .. في الاحتمالِ .. في المحالِ
من كل هذا أحذرْ
بسواد الليل الغادرِ
بسيف الذل الماكرِ
أذكرْ
بؤس يجرف مدينتا

اِقرأ المزيد...

الزائر ـ شعر : غزلان شرعي

مثل فاكهة نضجت..أوشكت على السقوط
اتارجح في الهواء بين شكي ويقيني
هناك رجل خجول..يتسلل ليلا..إلى عروقي
يمشي فوق حروفي
ينام بين دفتي كتبي المغلقة
يظن انه مجهول
لكنني اعرف رائحة عطره..التي تفضحه
اخبروه عني أنني اعشقه
واخبروه أنني اعلم ..فيا ليته هو أيضا يعلم
اشعر بأصابع قدميه الحافية
تقفز من فقرة إلى فقرة

اِقرأ المزيد...

صَرْخَةُ التَّحْرِيرِ ـ شعر: العياشي السربوت

لاَ يُمْكِنُنِي تَأْجِيلَ السَّفَرِ إلَى قَرْنٍ آخَر،
لاَ أَسْتَطِيع ...
فَالكَرَاهِيَّةُ ...وَالحُبُّ يَخْنقَانِ حَلْقِي.
أَسْتَطِيعُ تَأْجِيلَ العِنَاقَ،
بَيْنَ الحُبِّ والكَرَاهِيَّة،
لَكِنْ...
لاَ أَسْتَطِيعُ تَأْجِيلَ الفَجْرِ،
فَاللَّيْلُ يَزِنُ قُرُونًا عَلَى كَتِفِي،
وَالفَجْرُ مُتَرَدِّدٌ بَطِيءْ...
لاَ يُمْكِنُنِي تَأْجِيلَ حَيَاتِي لِقَرْنٍ آخَر،
لاَ أَسْتَطِيعُ تَأْجِيلَ صَرْخَةَ التَّحْرِيرْ.

اِقرأ المزيد...

زُوْربَا يعْتزِلُ الرَّقْصَ ـ شعر : فاطمة سعدالله

على إيقاعِ " بُحيْرةِ البجَعِ"
تعثّرتْ قدماها ..رقْصةُ زُورْبا
سقَطَ شَالُها..قصيدتي لا تُحْسِنُ الرّقْصَ..
صارَ الاختلالُ طُوطَمًا
يَرْسُمُ خارِطةَ الخداعِ..
نَسِيَ زورْبا فرْحةَ الخطواتِ
نسيتْ قدماهُ لغةَ الشذا .. يداعبُ حُلْمَ الجائعين
أوْ..
صَدًى يمْسحُ عرقَ الكادحين
زُورْبا .. يُهاجِمُه الصّمْتُ ... والسكون
نسِيَتْ قدماهُ لُغَةَ العيون..

اِقرأ المزيد...

تلاواتٌ مائيّه ـ شعر : أبويوسف المنشد

أتلوك امرأةً ..
فتسكر البلابل ،
وتخضرّ الريح ،
وتجيء السماء ( بالمنّ ، والسلوى )
فيركض العالم طفلاً
نحو زرقته الأخيرة !!
**
أتلوك امرأةً ، موجة ً
وامرأة ً ، مجرّة !!
بلغة الشجر المسافر في الضباب ... أتلوك ِ
بالهديل الصوفيّ ..

اِقرأ المزيد...

الوحدة ـ شعر : عارف عبد الرحمن

شَوارع وَأَرْصِفَةُ و أشجار
الريح تسكن بوابات الابنية
وثقوب الاشجار
لا أحد هنا أثار اقدام مرت
من هنا و رحلت
أعمدة الانارة شح نورها
وما تبقى من سراجها
يتسلى مع صقيع الوحدة
و البرد،
مقاهي المدينة في عزاء طويل
والعاشقين يُطْفِئُونَ وَهَجَ سجائرهم

اِقرأ المزيد...

سان فلنتينو وحيدا ــشعر : أحمد باخوص

إهداء: إلى خديجة، فراشة أتت أيامي بالفرح الجامح
أي أحلام فيك
تتهجى المسير؟
أي انمحاء فيﱠ
يتوق للفناء؟
أوقفتني في اللوم*
وقالت لي:
أريد أن أسمعها بلسانك
قلت:
الكتابة صدق

اِقرأ المزيد...

صفحة بيضاء ـ ق.ق.ج : ياسر سكري

"اليوم سأكتب، سأتمرد على البياض الذي يطوق الورق !" هكذا قال... و هو ينفث دخان سيجارته... طرح سؤالا: " هل سيكون وصفيا ام سرديا ؟! " و هو جالس على كرسي الصبر محدقا في صفحته، ملسوعا بالفراغ و اللاشيء...

اِقرأ المزيد...

غادريهم ـ شعر : فوزية العلوي

غادريهم 
غير مأسوف عليهم
وابرئي منهم فلاهم
زنبق حتى تقولي
  ضاع عطري
لا ولا من عسجد حر وتبر
كي تقولي  يا لقهري
كيف استغني عليهم
كيف اجتاز دروبي
دونما نور يشع من سماهم
أو اشق الأرض بحثا

اِقرأ المزيد...

رقصة فوق أهداب الموت ـ شعر : حسن حجازي

-1-
على غير هدى مني
أنا الشارد في متاهات الصمت
أواري قلبي المطارد
في علبة أوجاعي المكتومة،
أتجرد من قماش الجسد
المنسوج على منوال الحيرة،
أرمي به في أتون التيه،
أحتفظ بجيوبي المخرومة
التي غالباً ما تذكرني
بحالة إفلاس الروح،

اِقرأ المزيد...

اعتذار ـ شعر : عبد الفتاح الكامل

يا فلسطين
اعذريني
لست ثوريا
بما يكفي
كي أكون حجرا
في أيادي الغاضبين
--
يا فلسطين
اعذريني
لست شاعرا
بما يكفي

اِقرأ المزيد...

الخروج من الجنة ـ شعر : عبد القادر بغاديد

أطْلقَ لحيتهُ .. قصَّرَ ثوبَهُ
تركَ الطبلةَ  والمزمارَ.
دخلَ بيتاً موبوءاً
يُقالُ: إنَّ مَنْ بناهُ ابنُ زنَا.
قَبلَ يدَ أميرهُ المغموسةَ بدماءِ عبادِ الله
ليَحْشُّوَ جُيوبَ سِروالهُ
برُماناتٍ منْ حقدٍ و حديدٍ.
ربطَ على صَدرهِ موتًا يُطاردُ الخَلقَ
 أجْمعينَ.
حورُ عينٍ
ووجبةَ عشاءٍ فاخرةٍ

اِقرأ المزيد...