الجمعة 20 تشرين1

أنت هنا: الصفحة الرئيسية تاريخ وتراث هوية وتاريخ

التصور الكوني في الثقافة الشعبية المغربية ـ أكثيري بوجمعة أنس

anfasse16106تساءل الفيلسوف اليوناني سقراط، تساؤلا ظل صداه يتردد سنينا وقرونا طوالا. ترى كيف ينبغي أن نحيا؟ وفي السياق ذاته، تساءل علماء السوسيولوجيا والأنثروبولوجيا وما يحيط بفلكيهما سؤالا آخر، وثيق الصلة بسؤال سقراط فحواه، كيف نحيا معا؟ أسئلة من هذا الحجم -تستلزم منا- أن نتأمل رؤانا في معنى، كيف نحيا معا داخل كل مركب بتمثلاته وتصوراته اسمه الثقافة الشعبية المغربية؟ وأن نحفر عميقا في البنى السوسيوثقافية للذات المغربية؛ بغية الكشف – ما أمكن – عن ذلك التمازج الثقافي الذي تنماز به هذه الذات في ارتباطها بمحيطها المتعدد المكونات والروافد.
من هذا المنطلق، سعينا في هذا المقال إلى التركيز على ذكرى الفصح أو "Pissah" حسب النطق العبري، وطقس "تيفسا" بالنطق أمازيغ الأطلس الشرقي المغربي؛ وذلك باعتبارها تحمل في طياتها مجموعة من التصورات الثقافية والعقائدية التي تُعلي من شأن التنوع الثقافي والحضاري المغربيين. وحتى يكون بمقدورنا الخوض في عمق تفاصيل هذا الموضوع، سنحاول من خلال مقالنا هذا ملامسة بعض الجوانب التاريخية -بقدر ما يسمح به المقام- لنتمكن من تأسيس قاعدة مفاهيمية تؤهلنا لفهم خصائص هذا الطقس.

اِقرأ المزيد...

العقل الإسلامي وإشكاليات النهوض الحضاري ـ عزالدين عناية

anfasse22096ثمة مفارقة يشهدها تاريخنا الراهن تسترعي الانتباه. في الوقت الذي تعيش فيه الساحة العربية والإسلامية حالة من التأزم المريع مشوبة بالتشظي والتناحر والتهجير والاحتراب الطائفي، بسبب الدين والمذهب في مجتمعات عدة، يشهد الغرب المسيحي بشقّيه الكاثوليكي والبروتستانتي تقاربا وتكاملا باتجاه مسعى مسكوني. ففي موفى شهر أكتوبر القادم، وتحديدا في الحادي والثلاثين، تحل الذكرى المئوية الخامسة لحدث الانشقاق العظيم الذي شهدته أوروبا بسبب حركة الاحتجاج/الإصلاح، يتحول بموجبها بابا الكنيسة الكاثوليكية فرانسيس برغوليو إلى سويسرا رفقة سكرتير المجلس البابوي المونسنيور بريان فايل (Brian Farrell)، لدعم أواصر وحدة المسيحيين وإعلان بدء فعاليات المصالحة بقصد دفن اتهامات الفتنة ورأب الصدع، وبقصد التوجه في مسار مسكوني جامع نحو أنجلة العالم. وما شهدته أوروبا جراء الفتنة البروتستانتية صدعٌ رهيبٌ هزّ الغرب تخلّلته معاناة طويلة ودامية، لعلّ أبرزها حرب الثلاثين سنة (1618/1648م) التي انتهت بعقد صلح أوغسبورغ بين الأطراف المتنازعة، الذي تمخض عن قاعدة (cuius regio eius religio)، أي أن كل حاكم يقرّ دين رعاياه بمعزل عما تمليه عليه كنيسة روما، وهو ما تطور لاحقا إلى بلورة "إيتيقا اجتماعية" تقوم على إجلال كرامة الكائن البشري وترسيخ مبدأ التسامح وإقرار حرية المعتقد.

اِقرأ المزيد...

الأوضاع الاجتماعية والتاريخية في عهد الحماية من خلال رواية "زمن الأخطاء" لمحمد شكري ـ عبد الرحيم الربيعي

anfasse23084يعتبر محمد شكري ذا قيمة أدبية كبرى، فمن الأمية أتى هذا الكاتب المغربي المتميز ليتربع على عرش الرواية العربية، فهو كاتب استثنائي في الثقافة المغربية والعربية، وهو بمثابة نهر متدفق لا يكف عن الجريان، ولا يتوقف عن الفيض في الإبداع والعطاء، فقد حرص على ألا يكون كاتبا منعزلا يخاطب القراء من "البرج العاجي" بل على أن تعكس كتاباته واقع الناس ، فوظيفة محمد شكري من خلال رواياته لا تختلف عن مهمة المؤرخ الذي يبني الوقائع الماضية أو يتحدث عن وقائع كما هي.
        تحدث محمد شكري عن وقائعه اليومية التي حدثت في فترات من حياته من خلال التطرق لمجموعة من الظواهر الاجتماعية وكذا التاريخية،  كرواية  "الخبز الحافي" و رواية " زمن الأخطاء" التي هي موضوع القراءة، فمن خلالها قدم بانوراما لمراهق أتى من مدينة طنجة، والتي قال عنها بأنها مدينة لم تكن تقل خطورة عن المدن المعروفة بالقرصنة والاغتيالات والمؤامرات، لذلك كانت في عهدها الدولي تعرف بمدينة المافيا وتصفية الحسابات، إلى دراجة أنهم وصفوها بالفرنسية TANGER، كانت تشكل ملجأ ومحمية للمجرمين والمضاربين والمتاجرين في الممنوعات، والمتابعين في بلدانهم الذين كانوا يخلون بسيادة نضامها المتعدد الجنسيات. 

اِقرأ المزيد...

الساعة المائية ـ هشام فنكاشي و رشيد عابدي

anfasse13087مـــــــقــــــــدمــــــــــــــــة:
      منذ العصور الغابرة اهتم الانسان بالزمن وذلك لأهميته البالغة في ضبط حياته الخاصة ،وتنظيم علاقاته الاجتماعية، وهكذا ابتكر العديد من التقنيات التي تمكنه من حساب الزمن بطريقة دقيقة . ومن أقدم الادوات التي استعملها لهذا الغرض نجد: الساعات الشمسية، الساعات النارية والتي تعتمد على مبدأ يقوم على الاحتراق لحساب الزمن.
    بالإضافة إلى ذلك لجأ الانسان   إلى النجوم لتقييم الزمن ، إلا ان كل تلك  التقنيات السالفة الذكر كانت لها  نقاط ضعف عديدة، لكن اكتشاف وتطوير الساعة المائية مكن إلى حد كبير من تجاوز تلك العيوب التي تعتري الساعات الاخرى ، فهي ساعة يمكن استعمالها ليلا ونهارا وكيفما كانت الأحوال الجوية، فباتت من اهم اختراعات الانسان ، وما يؤكد تلك الأهمية هو امتدادها الكبير في الزمان والمكان ، فاستعمالها تبت في جميع بقاع العالم، كما أن ظهورها كان منذ القرن الثاني قبل الميلاد واستمر حتى القرن الثامن عشر. و المغرب بدوره كان من الأمم التي عرفت الساعة المائية منذ سنوات خلت.
     سنحاول في هذا العرض التعريف بالساعة المائية وذلك من خلال محورين:

اِقرأ المزيد...

جوانب من الديمغرافية التاريخية: دراسة حالة المغرب الوطاسي ـ فخر الدين القاسمي

anfasse020831.1.         المسألة السكانية: من الديمغرافية إلى الديمغرافية التاريخية.
تعرف الديمغرافية بإسم علم السكان، والكلمة مشتقة من اللغة اليونانية، بمعنى وصف  الخصائص السكانية ، من حيث توزيع الأفراد على مجموعة معدلات نسبية ، مثل : الولادة ،الوفاة، الفئة العمرية ...إلخ. أصبحت الديمغرافية في الآونة الأخيرة من بين الحقول المعرفية  المساعدة للتاريخ ، لما تمنحه من قيمة علمية تأخذ بعد الرقم و الإحصاء قصد استجلاء الظاهرة السكانية في الماضي ،و إعانة المؤرخ على تفسير وفهم العديد من القضايا التاريخية، وإعادة كتابة تاريخ تركيبي .إن إنشغالها بالتاريخ دفع الباحثين الى وصفها بالتاريخية، وبالتالي سمية ب  "الديمغرافية التاريخية" .
       تتقاطع "الديمغرافية التاريخية" مع "الديمغرافية" من حيث المنهج والموضوع ، فهي تنقل المنهج الديمغرافي وتحاول تطبيقه في دراسة التاريخ الديمغرافي لساكنة معينة في تاريخ معين، وموضوعها هو موضوع الديمغرافية (أي السكان وما يرتبط بها من ظواهر)، إلا أن الإختلاف الأساسي بين التخصصين، هو كون الديمغرافية التاريخية تدرس الخصائص الديمغرافية للسكان وترصد تغيراتها في تاريخ الزمن الماضي ،وهنا تختلف مصادرها وتقنياتها ومناهجها بالضرورة عن متيلاثها في الدراسة الديمغرافية الآنية ، مع حضور مناهج التقدير الكمي في كل منهما .

اِقرأ المزيد...

أنطولوجياً وأنثروبولوجياً.. الإنسان العاقل المكتشف بالمغرب أقدم من قصة خلق آدم وحواء ـ حمودة إسماعيلي

anfasse02072لا يتجاوز تاريخ ظهور الإنسان حسب قصة الخلق الدينية 8000 سنة؛ في حديث ابن زمل الجهني أنه قال للنبي : رأيتك على منبر فيه سبع درج، و أنت على أعلاها. فقال: الدنيا سبعة آلاف سنة أنا في آخرها ألفا؛ أخرجه الطبراني وأورده الفريابي في كتاب دلائل النبوة؛ ورغم أن ابن حجر والهيثمي والألباني شككوا فيه معتمدين على ابن الحيان الذي اشتبه في الإسناد، فإن الفريابي أورد أيضا أحاديث أخرى تشير لنفس المدة. اختلف الفقهاء والمهتمون بالحديث في حساب تاريخ ظهور آدم على الأرض، فعند الطبري لا يتجاوز 5000 والسيوطي 7000 وهناك من ذهب بالحساب ل10 آلاف سنة، وحتى 40 ألف لدى أصحاب الإعجاز وألاعيب الخفة بالآيات والأحاديث لجر المدة نحو 100 ألف؛ سخرية الموقف أنه حتى لو اعتبرنا أن تاريخ آدم يصل لمئة ألف سنة، فإن ما تم اكتشافه قبل أيام ينسف هذه البنية برؤاها وحساباتها.

اِقرأ المزيد...

فن العمارة على عهد المرابطين والموحدين ـ د.محمد أبحير

anfasse25064يحتل العمران منزلة مرموقة في تاريخ كل الحضارات والدول، وتتمثل هذه المنزلة في أنه قاص صامت للتاريخ، اذ ينقل إلينا الماضي جذوره وملامحه إلى الحاضر، بل إنه علامة من علامات الترف والدعة في عرف ابن خلدون، إذ يقول:" إن البناء واختطاط المنازل إنما هو من منازع الحضارة التي يدعو إليها الترف والدعة"[1] .
ولا يقتصر الأمر على ما ذكر، وإنما اعتبرت آثار الدولة علامة مميزة لقوتها في أصلها" والسبب في ذلك أن الآثار إنما تحدث عن القوة التي بها كانت أولا وعلى قدرها يكون الأثر فمن ذلك مباني الدولة وهياكلها العظيمة فإنما تكون على نسبة قوة الدولة في أصلها".[2]
وقد انخرط المغرب الإسلامي في سلك هذه الحركة العمرانية منذ قيام دولة المرابطين حتى عهد الناصر الموحدي، وقد شملت حركة البناء والتعمير تنوعا وكثرة فمن بناء مدن... إلى منشآت عسكرية من حصون وقلاع وأسوار، وبجانب تلك المنشآت العامة التي انتشرت في أنحاء البلاد مثل المساجد والمدارس والمستشفيات والحمامات والفنادق والقناطر وغير ذلك من المنشآت"[3].

اِقرأ المزيد...

الحداثة السياسية في فكر النهضة : (علاقة الدين بالدولة) ـ مراد زوين

anfasse19069قد يتبادر إلى الذهن منذ الوهلة الأولى، ونحن أمام مفهوم من المفاهيم الأساسية في الفكر السياسي العربي المعاصر، أي مفهوم العلمانية، أننا أمام مفهوم جديد على الساحة الفكرية العربية، بينما في حقيقة الأمر أنه كان ضمن مجال اهتمامات مفكرينا الأوائل منذ أواخر القرن الماضي وبداية هذا القرن.
فإذا كانت العلمانية اليوم تعد مدخلا رئيسيا نحو تحديث الدولة أساسا والمجتمع والاقتصاد، فإنها في بداية هذا القرن طرحت لنفس الغرض، أي من أجل التحديث السياسي.
وفي هذا المقال سنحاول التعامل مع نصوص أعطت أكثر من غيرها أهمية متميزة لعلاقة الدين بالدولة، وأدخلته ضمن دائرة مجال الحداثة السياسية من خلال محطتين بارزتين في الفكر السياسي العربي، ليس من الممكن غض الطرف عنهما دون الوقوف على مغزييهما، وما يمثلانه كحدثين فكريين داخل الساحة الفكرية العربية.
في المحطة الأولى سنركز على جدال دار بين مفكرين يعتبران من رواد الفكر العربي واللذين ساهما في تأسيس قواعد الفكر السياسي العربي المعاصر، ونعني بهما فرح أنطون ومحمد عبده. في هذا الجدال سنقف على محورين أساسيين: الأول يتعلق بمسألة التسامح في المسيحية والإسلام. والثاني يتعلق بمسألة العلاقة بين الدين والدولة. وبالتالي كيف تم الربط بين المسألتين عند كل واحد منهما.
أما في المحطة الثانية، فسنركز على موقف علي عبد الرازق من مسألة الخلافة، هل هي واجبة أم غير واجبة في الإسلام. وسنحاول تتبع قراءته للتاريخ الإسلامي منذ ظهور النبوة. وكيف استطاع تبرير موقفه من مسألة الخلافة. وقراءتنا لن تعتمد على عزل علي عبد الرازق وكتابه الإسلام وأصول الحكم من المناخ السياسي والفكري –داخل مصر وخارجها- الذي كان سائدا آنذاك.
وطريقة عملنا في هذا المقال ستسلك سبيلين: الأول محاولة استقراء النصوص، واستخراج موقف كل نموذج من علاقة الدين بالدولة. والثاني سيتم الاعتماد فيه على محاولة استخراج جوهر ومنطق التفكير في علاقة الدين بالدولة، بمعنى هل التفكير يقف عند حدود مسألة العلاقة بين الدين والدولة أم يتجاوزهما إلى مسألة أعمق؟ وما هي آليات تفكير كل نموذج؟

اِقرأ المزيد...

الوطنية المغربية وإشكالية الاستمرارية التاريخية ـ كولفرني محمد

anfasse29058تعايش انفتاح المغرب الاقتصادي في القرن التاسع عشر مع جمود ثقافي أفضى إلى سيادة ثقافة دينية لم تعد تتناسب مع حاجيات المجتمع وتكوين النخبة لمواجهة التحديات والمشاكل التي تواجه البلاد. كانت هذه الثقافة تتأسس على أرضية فكرية يعد الفقه قطبها بمفاهيمه ومنطقه مما خولها موقعا متميزا في الثقافة السياسية السائدة التي أنتجت، عبر التعليم والتربية والجو السائد، ذهنية النخبة كذهنية صورية متعالية عن الواقع وتحولاته ميالة إلى إلغاء السببية والضرورة في المجال الإنساني والطبيعي معتملة بمنهجية القياس.

هذه المنهجية التي تتأسس على الماضي وتشجع كل محاولة للرجوع للأول قصد إنتاج تأويلات جديدة كانت منهجية النخبة بأسرها. هذا ما يفسر سيادة الايدولوجيا السلفية التي يعد من التبسيطية إرجاعها إلى تأثير المشرق لأن جذورها الاجتماعية والثقافية توجد في النسيج الاجتماعي والتاريخ المغربي، حيث تمكنت السلفية حسب العروي، من فرض نفسها كشكل للتعبير ضمن الأنساق الأيديولوجية. هذا ما يفسر من جهة تأثر النخبة بهذا النسق الذهني وامتزاجها بالوطنية كثقافة سياسية إبان الحماية. فإذا كانت الوطنية كمفهوم تطرح إشكالية في التحديد:  أولا كثقافة سياسية، فهي تطرح بامتزاجها بالسلفية إشكالية الاستمرارية التاريخية ثانيا.

1: مفهوم الوطنية والإشكالية المغربية .
تعود إشكالية تحديد مفهوم الوطنية كأحد المفاهيم الأكثر تعقيدا لتعدد المستويات التي يحيل عليها في أبعادها الأيديولوجية والسياسية والثقافية. كما يعود غموضه إلى تداخله مع مفهوم الأمة (Nation) ومصطلح الوطن (Patrie) وتكامله مع معاني البناء الوطني[1]. وقد حدد أحد المختصين مشاكل المقاربة في عنصرين من جهة ازدواجية الكلمة حيث تحيل إلى ظاهرة معلن عنها منظمة ومهيكلة هي وطنية الوطنيين مقابل بعد غير منظم مبثوث يتجاوز الأحزاب والمنظمات التي تتحدث باسمه.

اِقرأ المزيد...

في ذكرى إستشهاد مُؤسس حركة المقاومة المسلحة : الشريف محمد أمزيان ـ عبد الحفيظ قدوري

anfasse29052- النشأة وتبلور فكر المقاومة:
الشريف محمد أمزيان هو محمد أمزيان بن حدو بن البشير بن أحمد بن عبد السلام بن صالح بن أحمد بن إبراهيم، تنتمي عائلته إلى مؤسسي دولة الأدارسة، وُلد الشريف بمنطقة أزغنغن ضواحي الناظور سنة1859م ،  وفي رواية أخرى سنة 1860م. درس ككل أقرانه بالجامع، ثم انتقل لاستكمال مشواره بجامعة القرويين  للتضلع في العلوم الفقهية، مما أهله فيما بعد لأن يصبح "قاضيا" لقبائل لمطالسة وبني بويفرور وبني بويحيى.[i]
تروي الكتابات التاريخية أنه في سن الخامسة والعشرين من عمره كلفه أبوه بمهمة مرافقة القوافل التجارية الرابطة بين قبائل قلعية والغرب الجزائري بمعية العمال والمسافرين والتجار، وقد استمر في ذلك ثلاث إلى أربعة سنوات، للقيام بدور الزاوية التي كان ينتمي إليها في الحفاظ على الأمن وسلامة القوافل نظرا لشهرة الزاوية ودرجة حرمتها، وبعد وفاة والده لم يثبت نوع نشاطه ، إلا أنه كان خادما للزاوية بحكم تكوينه الثقافي ونشاطه في مجال التوعية والسمعة الطيبة المستمدة من تقديم الخدمات، وهو ما ساعده فيما بعد بتعبئة أنصاره للقيام بثورة مضادة ل"بوحمارة"، وما تلا ذلك من التفكير في تأسيس حركة لمواجهة إسبانيا.
كما أهَلَه إنتماؤه الثقافي والديني خصوصاً ومظاهر الصلاح  التي أبان عليها في وسطه القبلي، من كسب أساليب وأدبيات استقطاب الأتباع، كما أنه استطاع أيضا في تعبئته لقبائل قلعية الصمود في وجه الصعوبات الجغرافية والبشرية والسياسية وذلك مابين سنتي 1903 و 1909م، لذلك امتد صيته إلى قبائل الريف الشرقي والغربي بما فيها قبائل غمارة وجبالة والبرانس ووجهات أخرى.

اِقرأ المزيد...

المثل الأمازيغي والتاريخ ـ الحسين جهادي الباعمراني

anfasse08056jpgسيتناول هذا الموضوع نموذجا من الأمثال الشعبية الأمازيعية، مع ربطها بالتاريخ المغربي.
استنطاقا للمراجع بشيء من الاجتهاد كموضوع تأسيسي، أن الأمثال هي عصارة فكر متزن لأمة من الأمم، وخزان حضارتها بلسان شعبها، ومرآة مجتمعها، يؤرخ بها الشعب تاريخه وحضارته بجوامع الكلم، يجد فيها الباحث المنصف، صورة كاملة بلسان شعبي خال من التصنع والرسميات.
وعليه فسأركز على نموذج من الأمثال الأمازيغية، وجعلها كنص تاريخي، ينبغي أن تتعاون جميعا على تحقيقه وتحليله، وكان بودي أن أستعرض عددا كثيرا من الأمثال الأمازيغية التي جمعتها، لكن منهجية التخفيف والتحليل والتعليم أرغمتني على أن أكتفي بنماذج ثلاثة:
ـ النموذج الأول :
 يتعلق بحدث تاريخي وصل إلينا عن طريق التواتر، تارة شفويا، وتارة مسجلا في مراجع التاريخ، الأمر الذي جعل مساهمتي هذه من صميم الثقافة الشعبية. ينسب هذا المثل الأمازيغي إلى الملكة الأمازيغية تْهِييّا=جميلة، والمثل بالطبع بلغة تهييا وهي اللغة الأمازيغية وهو هكذا:

اِقرأ المزيد...