الخميس 26 أيار

أنت هنا: الصفحة الرئيسية قصة ودراسات ادبية دراسات ادبية ونقدية

النكبة .. ونكبة البوكر الفلسطيني ـ رولا سرحان

anfasse15056ككثيرين، فرحتُ بفوز فلسطين بجائزة ما، بغض النظر عن ملاحظاتي على جائزة البوكر السنوية، ومعاييرها الأدبية والتقييمية لمستوى الأعمال الأدبية المشاركة.
اشتريتُ نسختين من رواية "مصائر: كونشيرتو الهولوكوست والنكبة" – للفلسطيني ربعي المدهون، أهديتُ إحداها لصديقة، والثانية لأقرأها، فنتناقش فيها لاحقاً.
قالت صديقتي من سيقرأ الرواية سيُحبُّ فيها أمراً واحداً فقط؛ جرأةُ كاتبها ووضوحُ دعوتِه لنا بأنه بالإمكان نسيان حق العودة، وبالإمكان العيش المشترك مع الإسرائيلي، وأنه بالإمكان التعاطف مع فكرة أن الإسرائيلي هو ضحيةٌ الهولوكوست النازي، هو مثلنا ضحية.
هكذا كما قالت صديقتي، يقول بطل الرواية في واحدٍ من مشاهدها، حين يُصر على زيارة متحف الهولوكست المطل على بقايا قرية دير ياسين، التي حسمت مذبحتُها احتلال أرضنا في عام 1948، فيقول: ".. بدي أشوف دير ياسين من هناك. بدي أشوف كيف الضحايا بشوفوا الضحايا." (ص 182، ط 1، 2015).

اِقرأ المزيد...

الأبعاد الفلسفية في رواية الطلياني لـ "شكري المبخوت" ـ ياسين اغلالو

anfasse15054       إنه من البخل الفكري وفقدان الكياسة ان تقرأ عملا ادبيا محترما يشدك ويأسرك في عوالم مختلفة ويحررك من أصنام عدة، ان تنتهي منه ولا تخط اسطرا فذلك غبن لصاحبها، خصوصا وهي تفرض نفسها عليك فرضا وما عليك سوى أن تطلق العنان لعقلك وقلمك. كان هذا حالي عندما كدت انهي رواية الطلياني وأنا اقول في دواخلي على هذا القلم المجنون ان يتوقف الآن، انه يكتب أشياء بالنيابة بعدما فشلنا نحن على تجميعها في هكذا قالب ادبي. أستسمح الكاتب الذي اشبعته سبا في داخلي كلما اضحكني مقطع او وجدته مسليا فكريا، مثلما اسب صديقا عزيزا علي وأنا امازحه عندما يقول شيئا يعري ويفضح به عورة الواقع.
     امام هذه الحالة وعلى طول الرواية وجدت ان الكاتب - ويبقى هذا مجرد تأويل – يستند إلى مرجعية وثقافة فلسفية واسعة، تجعل من الرواية عملا فلسفيا راقيا. خصوصا وأنها رواية تحتفي بالفلسفة في الشخصيات. فقد جعل زينة طالبة ثم مدرسة للفلسفة، وصورها على اساس انها تجسيد مادي لخصائص الفكر الفلسفي "ثورية، لا تسلم بشيء، النقد سبيلها، مثقفة وتشد الحاضرين في نقاشاتها...".  وجعل السارد طالبا ثم مدرسا للفسفة، وعبد الناصر المناضل هواه فلسفي رغم انه طالب حقوق وصحفي بعدها، بالإضافة الى احداث اخرى تحتفي بالفكر الفلسفي في الرواية.
 

اِقرأ المزيد...

التناول المسرحي لمعاناة الإنتظار بين صموئيل بيكيت وأونوريه دي بلزاك ـ فتحي الحبّوبي

anfasse15052 لعلّي لن أضيف شيئا جديدا إن ذكّرت بأنّ الروائي والمسرحي والشاعرالأيرلندي الكبير صموئيل بيكيت (Samuel Beckett)هو أحد  أبرز الأدباء العالميين وأشهر الكتّاب المسرحيين الطليعىيين في القرن العشرين. فقد عاش حياة مفعمة بالمجد ونال شهرة واسعة طبَّقت الآفاقَ. ويعود الفضل في هذه الشهرة بالأساس إلى انخراطه في الكتابة ضمن ما يعرف بمسرح اللامعقول أو مسرح العبث بما هو مسرح اللاّمكان واللاّزمان وغياب الأحداث. وقد تبدّى ذلك بصورة جليّة منذ كتابته سنة 1948 لمسرحيّته الشهيرة التي نال بها جائزة نوبل للآداب وعنوانها "في  انتظار غودو "  (En attendant Godot) التي كانت باكورة إنتاجاته في مجال المسرح العبثي-. وهي مسرحيّة تخوض بعمق في قضيّة الإنتظار الذي قد يطول دون أن يحلّ -أو يظهر وفق الرواية الدينيّة سواء في الإسلام أو في المسيحيّة أو في اليهوديّة-  من كان محلّ انتظار الآخرين. بما يجعل فعل الانتظار عموما ضربا من المعاناة الإنسانيّة الصعبة وشكلا من أشكال العذاب الذي قد لا ينتهي، رغم ما يحمله هذا الإنتظار، في بعض ردهاته، من أمل مهما كان ضئيلا. إنّ مجرّد إلمامات سريعة بالمسرحيّة المذكورة، تفيدنا بأنّها قائمة على مشهدين و5 ممثّلين أهمّهم "فلاديمير" و"ستراجون" (Vladimir et Estragon)، وهما من المشرّدين المعدمين اللذين كانا جالسين قرب شجرة  تكاد تكون عارية من الأوراق على طريق ريفية بأرض جرداء. وقد مكثا على هذه الحال على مدى يومين كاملين في إنتظار شخص يدعى "غودو". ذلك أنّه كان يمثّل بالنسبة لهما كلّ الأمل في الخلاص  من حالة التشرّد والفقر والحزن والحيرة واليأس والغربة والجوع ونحو ذلك من تعبيرات الشقاء والألم والتيه والضياع في هذا العالم الرحب الذي يداس فيه الضعيف تحت الأقدام دون رحمة ولا شفقة ممّن يشعرون بوهم القوّة. وهي تعبيرات تترجم بحقّ وبصدق مرارة الواقع المعيش البائس والتعيس، بعد أن تغيّر سلّم القيم السياسية والإجتماعية والدينية.

اِقرأ المزيد...

الدرس السيميولوجي عند رولان بارط ـ ليمام مراد

anfasse15051توطئة
يمثل مفهوم السيميولوجيا موقعا مركزيا في الأبحاث و الدراسات التي تندرج في مجالات البحث اللساني، لاسيما بعد النجاح الباهر الذي اللسانيات حققته في دراساتها للغة، إذ كان لذلك أثره البالغ في حقل الدراسات المرتبطة بالتحليل السيميولوجي. و يبدو لنا ذلك في السعي إلى تأسيس صرح سيميولوجي يستمد مفاهيمه دراسة و تحليلا من مجالات البحث اللساني؛ حيث نعاين بجلاء كون التحليل السيميولوجي يبتدأ مما انتهت إليه جهود اللسانيين في علم اللغة.
من هذا المنطلق، نجد رولان بارط يعتبر السيميولوجيا فرعا معرفيا من علم عام هو اللسانيات، و ذلك على اعتبار أن هذا الفرع الجديد ينبغي أن تكون مكوناته متجانسة مع الثنائيات الأساسية لعلم اللغة. كما أن كل مظاهر السلوك و الأشياء خاصة و الصور التي تؤثث عالم الظواهر الإنسانية عامة تعكس خطابات متعددة تبلغ رسالتها بواسطة أنظمة مختلفة، حيث اللغة واصفة الأنظمة المتباينة. و يتجلى هذا الأمر في المصطلحات و المفاهيم الموظفة من قبل الباحث بمؤلفاته، و التي اصطفاها من اللسانيات و استانس بها في تفكيكاته السيميولوجية.

اِقرأ المزيد...

تحليل قصيد " وداعا أيها الجفن الأخضر " ـ لطفي العيّادي

anfasse08053العنوان كما هو متفق عليه عتبة النص وبوّابته التي يمكن الولوج من خلالها إلى مفاصل المتن ومحتواه ..بل يمكن اعتباره البوصلة التي توجّه القارئ إلى النص سرديا كان أو شعريا وهو النواة المكثّفَة التي يمكن للنص أن يتمدد وينتشر من خلالها ويفتح بوابة التأويل وتلقي  الدلالات والإشارات التي تسبق النص ..إشارات تستفز الفضول وتضيء الطريق أمام المتلقّي ..
إن أول ما شدني إلى هذا القصيد هو هذه التركيبة الجديدة المحفزة التي ورد عليها العنوان .."وداعا أيّها الجفن الأخضر " ..الجفن في أحسن أحواله وسلامته لايختلف إثنان في لونه الوردي الصافي .. وأما في أسوإ حالاته فيتقرح ويتحول لونه إلى الحمرة ..
ولكن هذا الجفن أخضر ..فماذا أراد شاعرنا لطفي عيادي بهذه الصورة المبتكرة ؟ هل نحن أمام لوحة فنية أرضيتها "هلال خصب" يكسوه الدمقس بسخاء وفخار أم هو يعرض علينا مشهدا سرياليا يرسم عيْنا مكتظة بدموع خضراء وكونا تبادلت فيه الكائنات وظائفها وألوانها وأصواتها؟ قد يفاجئنا النص بالمزيد.

اِقرأ المزيد...

بين التخييل والمعاني الحسية : قراءة في بعض قصائد الشاعر العراقي حسن البصام ـ علاء حمد

anfasse25045الشاعر العراقي حسن البصام يتخذ من الاشياء أشياء القصيدة ويملؤها سحرا ، وهو الهائم مابين حسيته الداخلية وحسيته الخارجية ، لذلك ينتمي الى قصيدته الحداثوية وهو يعلن عنها من خلال المفردات التي يعتمدها ، فعوامل تحديث النص لدى الشاعر العراقي حسن البصام هو نصر الخيال لديه ومدى حراكه ضمن الحسية التي يرتديها في ذهنيته الشاعرية . والشيء الذي يلازم الشاعر حسن البصام انتباهه للعلاقة الضرورية بين التخيل أو التخييل والمعاني الحسية ، إذ يتوقف وجود أي منهما  ـ في الشعر ـ  على الآخر، وبالتالي يتوقف وجود الشعر على تحققهما معاً فيه .  فالعلاقة بين التخييل والحسية علاقة ديمومة والإبحار في النصّ الشعري ، ومن خلال هذه الاستمرارية يستطيع أن يخرج خارج الذهنية ليلتقط الينا الحدث الشعري وتسخيره في عنصر الخيال .. فالتخييل هو مخاطبة لعناصر حسية تقع خارج الذهن ولكنها تتمثل فيه، إن  (( التخييل تابع للحس وكل ما أدركته بغير الحس فإنما يرام تخييله بما يكون دليلاً على حالة من هيئات الأحوال المطيفة به واللازمة له، حيث تكون تلك الأحوال مما يحس ويشاهد الصورة الفنية، د. جابر عصفور )).

اِقرأ المزيد...

قراءة في رواية " عزلة صاخبة داخل ألبوم " للأديب عبد الحميد الغرباوي : تدوين خاص على هامش صور الألبوم ـ عبد المطلب عبد الهادي

anfasse25041" ... لن يغلِق الألبوم..." (ص 114)
لتستمر الحياة صورا تمنحنا المدى والحلم وكثيرا من الصخب الذي يؤثث الفضاءات والأحداث وتحرك جماد اللقطات، وتبعث الحياة في حياة حكمت عليها اللقطة أن تقف في لحظة.. في زمن.. في لقطة.. على يد ساحر ذكي، خبر مجاهل الألبوم وأسرار صوره، يلتقط اللحظة بعين محترفة، فتوقظها وتنشطها.. وتبعث الدفء في ثناياها المحكومة بالتوقف بعدسة تثقن وقف الزمن وتجميده في رمشة.. في لحظة..
"للصورة ذاكرة تحتاج يد ساحر ليوقظها، ينشطها، يزرع فيها نسغ الحياة لتتحرك وتستدعينا إلى ماضيها، إلى زمنها لنعيش مع أبطالها، من جديد، لحظات صاخبة.."(ص 113)..
جميل ما يصنعه هذا الساحر حين يحيل الصمت صخبا.. والسكون حياة ولغة.. هو من يستطيع بعث الصخب في العزلة، والحياة في الصورة الجامدة في الزمان والمكان والحدث، بل هو من يملك مفاتيح مغاليقها وأسرارها.. وهو من يستطيع تحويل السكون إلى صخب، والعزلة إلى حياة، حيث تتضارب الأحداث وتتناوش الإيقاعات والشخوص.. ليصبح الألبوم مسرحا يعج بالحياة والأسرار..

اِقرأ المزيد...

الجوائز الأدبيّة.. بين التمدّد والتعدّد والقبول والرفض ـ فتحي الحبّوبي

anfasse15046لئن تأخّرت مرحلة انتقال الحضارة العربيّة الإسلاميّة من ثقافة المشافهة إلى ثقافة التدوين، فإنّ ذلك لم يمنعها قطّ من أن تكون متميّزة حدّ التفرّد ومبدعة لا تجاريها أيّ من الحضارات الأخرى في مجال الإبداع الأدبي. ولذلك فإنّها قدّمت مساهمتها الثريّة في الحضارة الإنسانية في هذا المضمار بشهادة كبار أدباء الغرب  من مثل،  "فون غوته"* (Von Goethe) أمير الشعراء الألمان، وأحد أكبر أدباء الإنسانية المنفتحين على الثقافة العربية الإسلامية وعلى مُنجزها الأدبي بصفة مخصوصة، و " "ألكسندر بوشكين" ** (Alexandre Pouchkine) أكبر شعراء روسيا في القرن التّاسع عشر. أمّا  اليوم، فالحال غير الحال.
 فقد تراجعت، لا بل تهاوت حضارتنا العربيّة على كلّ الصعد وبلغت أدنى مستوياتها. إذ، ومنذ سنوات عديدة، لم يعد يذكر للعرب إبداع ذو قيمة عالميّة في مجال الآدب  والثقافة والفنون إلّا في حالات نادرة بل ونادرة جدّا. إنّه توصيف مرير للواقع العربي الرّاهن،  إنّه واقع بنكهة العلقم، بل إنّه واقع مؤلم حدّ الوجع لمن له صلة قريبة  بمجال الإبداع أدبا وثقافة وفنّا. اللّافت في هذا الصدد أنّ العالم الغربي رغم تفوّقه إبداعيّا اليوم، في عالم الآداب و الفنون،  فإنّه يسعى مع ذلك -ومنذ بواكير القرن الماضي- إلى  تحفيز المبدعين لمزيد الخلق والإبداع.  فيحتفي بهم وبإبداعاتهم عبر منح  مجموعة من الجوائز الأدبيّة القيّمة  لمن يستحقّها من المتميّزين منهم تقديرا لأعمالهم ذات الألق الإبداعي والتفرّد الواضح في أيّ من مجالات الإبداع الادبي كالرواية  والشعر بصنوفه والمسرحيّة و القصّة والأقصوصة وحتّى المقالة الصحفيّة ونحوها. لذلك تعدّدت الجوائز على امتداد المجتمعات الغربية حيث اشتهرت منها على وجه مخصوص جائزة بوليتزر (Pulitzer Prize)في الولايات المتحدة وجائزة البوكر ( (Man Booker Prize) في بريطانيا وجائزة غونكور  ((Prix Goncourt في فرنسا وجائزة كومبيللو ((Prix Campiello في إيطاليا وجائزة جورج بوشنر (  Georg-Büchner-Preis) في ألمانيا وجائزة سيرفانتس Prix     ( (Cervantes في إسبانيا.

اِقرأ المزيد...

الصور الشعرية والعلاقات التركيبية عند عمرو النامي في قصيدة ( يا رسول الله ) ـ د . عبد الجليل غزالة

anfasse15041عتبات الدراسة
    ما علاقة الصور الشعرية بالرؤية ، والرؤيا في قصيدة ( يا رسول الله ) ، التي أنتجها المفكر الإسلامي الليبي عمرو النامي ؟ كيف يتم إدراج بعض الإيحاءات الإسلامية بين طيات هذا العمل ؟ ما الرابط بين الصور الشعرية ، والحالة النفسية للمبدع ، وأفكاره الوجودية ، وقضايا جيله من المنظور النفسي ؟ ما أهم مميزات البناء الفني لهذه الصور ؟ كيف يستغل الناظم أنواع التقابل ، والتكرار لبناء التشبيهات البلاغية ؟ هل يمكن رسم الحقل الدلالي لمفهوم ( الفيض ) ، ومفهوم ( الشوق ) الموظفين في هذا الإنتاج الأدبي ؟ ما أنواع الاستعارات ، التي يستعملها الشاعر ؟ ما علاقة الصور الرمزية بالانزياح ؟ ما أنواع العلاقات التركيبية ، التي تسيطر على أبيات القصيدة ؟  
الصور والرؤى الشعرية في قصيدة ( يا رسول الله )
    أولا ) الصور الشعرية :    
     يعتمد تشكيل هذه الصور في القصيدة على العلاقات التركيبية المتنوعة ، الموجودة بين البنى العميقة / المقدرة   deep structures )) ، والبنى السطحية /
   الظاهرة  (  ( Surface Structures( 1 ) ، والدلالة ، ومرجعية هذا الإبداع الشعري ، ومقاصده . يتم إدراك الصور الشعرية بشكل كلي يساهم في تحديد جماليتها ، وطبيعتها الفنية ، وقضاياها المتنوعة ، التي يترجمها نسق الدوال ، والمدلولات المستعملة .  
      ترتكز الصور الشعرية عند عمرو النامي على عدة أدوات فنية متداخلة ، ومترابطة تستند إلى خبرات ذات طبيعة حسية ، ونفسية ، وخيالية تظهر بسيطة ، أو مركبة عند ارتباطها بدلالة القريض( 2 ) .

اِقرأ المزيد...

الشعر والمخزون الأثري ـ طارق العمراوي

anfasse08043إن ما خلفته الحضارات الغابرة من فنون مختلفة انطلاقا من الآنية الفخارية وصولا إلى الشواهد المعمارية التي مازالت تزامننا حتى الآن يمثل في جوهره حلقة من حلقات تطور الإنسانية منذ عصر المغارات وما قبله إلى يومنا هذا وقد وقع التدليل على هذه الفترات بمجموع اللقى المتناثرة هنا وهناك ثم جاءت النصوص بعد ذلك لتصف الإبداعات وتؤرخ لها وقد احتجنا العودة إلى هذه النصوص لما تمثله من ثقل معرفي ـ معلوماتي في غياب اللقى الأثرية أولا أما ثانيا فنحتاج النص المكتوب لكي نشكل تاريخ البشرية اجتماعا، صناعة فحضارة ومن ضمن هذه النصوص كتب التاريخ ، نصوص الملاحم والأساطير التي كتبت بالمحاولات الأولى للرسم والكتابة كالمسمارية التي خلفت لنا ملحمة جلجامش، الهيروغليفية المصرية المرسومة على جدران المعابد أو على ورق البردى وهاهو الشعر العربي إلى جانب جماليته وتدوينه لنمط حياة العرب خلف لنا نصوصا تعد وصفا دقيقا للمعالم الفنية القائمة من ذلك وصف التحف فخارية كانت أو زجاجية أوستائر قصور أو وصفا لخيام العرب الرحل أو خيام الأمراء.
فهذا أبو نواس يتفنن في وصف الخمرة والخمار والجارية ولكنه لا يبخل علينا بوصف الآنية التي يسقي فيها خمرته وما رسم عليها من صورالفوارس وخيولهم إذ يقول :
أغمام ما يدريك ما أفعالنـــا
                والخيل تحت النقـع كالأشبــاح
تطفو وترسب في الدماء كأنها
                صور الفوارس في كؤوس الراح

اِقرأ المزيد...

وسائل الإقناع الحجاجي بين المتكلم و المخاطب: نحو مكون سيكو بلاغي ( 1) ـ د. عبد الجليل غزالة

anfasse02046مقدمة
     يَمْلِكُ المخاطب مثل جميع الناس عقلاً يكون مزوَّدًا بالمعتقدات الاتفاقية ، والمفاهيم ، والأفكار ، والتصورات التي تفرضها عليه تربيته ووراثته ، فيقبلها دون أي تعليق أو إبداء أي رأي يذكر . إنه يكتسب هذه الأمور السابقة بمحض الصدفة من أسرته ، ووسطه الاجتماعي ، وحزبه ، وزملائه ، وجيرانه ، مع العلم بأنه لم يسبقْ له أن دقق في هذا الموضوع  أبدا .
    لاَ يَجِبُ أن يوحي المتكلم لمخاطبه بأنه يشبه رجلا آليا لا يملك نسقا سيكو خطابيا psycho_duscursive خاصا ، لأنه سيغضب ويتدمر . يزعم هذا الشخص أن الآخرين هم مجرد دمى أو مجموعة من المتذبذبين الذين يتم حشو أدمغتهم بالمفاهيم ، والأفكار ، والتصورات المتضاربة ، مما يجعله يظن أنه الشخص الوحيد الذي يملك عقلا نيِّرًا ومتحررا من كل الأحكام السابقة . لذلك تجده يكثر من التصريحات الخاصة بهذا الموضوع ولا فائدة من معارضته .
    بَيْدَ أنَّ دور المتكلم المُقْنِعٍ persuasive يكمن غالبا في تقويض أي حكم عبثي سابق لكن هذا الأمر لا يعد هينا ، لأنه ليس هناك شيء أكثر صلابة واستقرارا في عقل شخص معين من فكرة يصر باستمرار على صحتها ، ولا يرتاب أبدا في ضعفها. يمثل هذا الإصرار قسما مهما من قواعده العقلية .

اِقرأ المزيد...

الشّعر والسّحر، أو ميتافيزيقيا الشّعر ـ رشيد محرز

Anfasse25042سنبحث في السّحر بدءا من المادّة المعجميّة ثمّ محموله الاصطلاحي حتّى نقف على أهمّ خصائصه ووظائفه، وذلك في إطار دائرة علائقيّة ركناها الأساسيّان النّبوّة والشّعر.
ولمّا كان أصل اهتمامنا هو الحداثة الرّومنطيقيّة، فإنّنا سنحاول تفسير انعطافة الخطاب الرّومنطيقي نحو الخطاب السّحري، وجدواها في مستوى الحضور في العالم وفي مستوى بناء الملفوظ الشّعري إن وُجدت.
لقد ورد في اللّسان« وأصل السّحر صرف الشّيء عن حقيقته إلى غيره فكأنّ السّاحر لمّا أرى الباطل في صورة الحقّ وخيّل الشّيء على غير حقيقته، قد سحر الشّيء عن وجهه أي صرفه»[1]، فالسّحر– من خلال هذا التّعريف المعجمي- قدرة على المناورة والمداورة وشذوذ عن نهج المباشرتيّة، وعليه تتجلّى إحدى أبرز سمات هذا الخطاب وهي سمة الإلماح والإيحاء في مقابل الإيضاح والإيصال. ويمتنع إذّاك عن تأدية الوظيفة الإبلاغيّة أو الإفهاميّة ليستحيل ناهضا بوظيفة تأثيريّة تنقل متلقّي فعل السّحر من حالة إلى أخرى، أو من وضع مكين إلى وضع طارئ فـ« نفوس السّحرة لها خاصّية التّأثير في الأكوان واستجلاب روحانيّة الكواكب، للتّصرّف فيها، والتّأثير بقوّة نفسانيّة أو شيطانيّة »[2]. فالخطاب السّحري ليس سليل عالم منظّم بمقاييس العقل ووفقا لإواليّات المنطق، وإنّما وليد عوالم سديميّة مدارها الانفعالات والأهواء والنّوازع المكتومة عرفا، وتلك السّديميّة الأنطولوجيّة سيقع إخراجها إشاريّا (مشهديّا) بكيفيّة لا تضمن التّواصل الإشاري، ولغويّا على أساس إرباك العلاقات العموديّة والأفقيّة القائمة على التّواطؤ وإحلال منتوج لغوي شاذّ في تركيبة دوالّه، غامض في ناتجه المدلولي، وبتعبيرة أخرى« يصحب هذا العمل كلام مفهوم وغير مفهوم ورسومات وإشارات لتسخير الأرواح، وإنّ ما يفعله مفهوم عند جنوده، وهم الجنّ والشّياطين »[3] فعلى على غرار النّبيّ الّذي يتقدّم عارفا بالغيب، محدّثا بأسراره، بإيعاز من قوى علويّة، يتبدّى السّاحر منتهكا للمحظور بسند من أعوان ماورائيّة تجسّر له اجتراح المعجزات، وإتيان الفعل الخارق. ولعلّ ذلك هو السّبب في إدراج كلّ من الفعل السّحري والنّبوي تحت عنوان الأسراريّة، إذ أنّ « العلوم الخفيّة التّقليديّة هي السّحر magie، القبالة kabbale، التّنجيم astrologie، الخيمياء، العلوم التّنبؤيّة »[4].

اِقرأ المزيد...