الإثنين 16 كانون2

أنت هنا: الصفحة الرئيسية قصة ودراسات ادبية دراسات ادبية ونقدية

بحثا عن التَّرَقِّي والهدوء في قصص "فاكهة للفهم العجيب" لعبد الله بنعتو ـ جمال الفقير

anfasse11018يضعنا القاص عبد الله بنعتو من خلال مجموعته القصصية" فاكهة للفم العجيب "[1] أمام مجموعة من التيمات والمواضيع المتنوعة التي تناولها بنوع من العمق والنضج النظريين. تَنَاوُلٌ يستفز القارئ ويجعله مستعدا لسبر أغوار هذه القصص شرحا وتفسيرا وتأويلا، وفَكِّ شفراتها وما تضمه من تيمات تعكس رؤية صاحبها وموقفه من القضايا المطروحة.

1-  مقامات/ تَدَرُّجٌ في البحث عن الراحة والاطمئنان القلبي

      يبدو من القسم الأول الذي عنوانه "مقامات" أن القاص يستعين بالتصوف في إبداعه، فهو يستثمر تخصصه باعتباره باحثا أكاديميا في هذا المجال. هذا التأثر يتجلى انطلاقا من التسميات التي أعطاها لقصصه من جهة، ومضمونها وطبيعة شخوصها (مقام النوم، مقام الفز ، مقام القفز، مقام الهز، مقام التلفة) من جهة ثانية. تسميات تحملنا على الحذر في التفسير والتأويل، فالقارئ عليه أن يكون مشاركا ويقظا إن هو أراد المسك بخيوط القصص والاستمتاع بما تطرحه وتتناوله.

       لقد ظهر وكأن القاص يعيش حالة "جذبه" غايته فيها إشباع حاجاته، وتحقيق غاياته. يتدرج في مراحل كتابته؛ فغرضه هو البحث للوصول إلى الراحة، ودرجة الاطمئنان القلبي، مثل المتصوف الذي " يترقى من مقام إلى مقام إلى أن ينتهي إلى التوحيد والمعرفة التي هي الغاية المطلوبة للسعادة"[2]. لذلك نجده يغوص من خلال بعض شخوصه بحثا عن درجة الحلول الذاتي بكل الوسائل الممكنة:" – يا طيفي العزيز.. ها أنا أسرد سيرتك العطرة على مسامع أهلك من أحبابنا فوق دكانة بوطوبة.. يا سادتي، سواء كان الواحد منكم رجلا أو كان أنثى، أنتم تستطيعون العيش على الأرض الدنيا.. وهناك حيث يحتمل أن تعيشوا.. اعلموا أن عيني لم تعودا تريان لكثرة شوقهما إلى رؤية الطيف.. فولدته من جديد من حروفي وكلماتي.. ووضعته على ورقات كتيب عظيم الشأن"[3].

اِقرأ المزيد...

نبوءة الشاعر ـ محمد شودان

anfasse11012ليس من قبيل المصادفة أن واجه أهل مكة والعرب عموما رسالة رسول الإسلام محمد عليه الصلاة والسلام بأن قالوا له: "إنما أنت شاعر"، كما جاء في القرآن الكريم في سورة الطور: ﴿فَذَكِّرْ فَمَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلَا مَجْنُونٍ (29) أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ (30) قُلْ تَرَبَّصُوا فَإِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُتَرَبِّصِينَ(31)َ﴾ وهذا ليس حاصل سوء فهم واختلاط عند الذائقة العربية فقط ، بل وليس حتى كما فسره المفسرون من أهل الدين أو الأدب الذين يقولون باقتراب القرآن المعجز في بيانه من الشعر الفصيح في التصوير البلاغي وأحيانا في الإيقاع، إذ نجد بعض الآيات منضبطة لإيقاع بحر شعري ما، ليس كل هذا وحده السبب، مع أن هذا حاصل ومتفق عليه من جهة ولا نود دفعه. لكن هناك تقاربا بين الدين والشعر من نواحي أخرى، وأهمها "موضوع المقالة" التنبؤ بالمستقبل.
لعل من معاني الشعر حسب كل قواميس ومعاجم العربية العلم، والعلم يمتد عبر الزمن من الماضي إلى المستقبل، "ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة.... بوادي القرى إني إذن لسعيد." والعلم بالمستقبل في الدين واحد من أساسيات الاعتقاد، نعم إنه الإيمان بالغيب، وللشاعر أيضا إحساس مرهف يسمح له بتلمس ما سيحصل ولأنه لا يمكن في كل الأحوال أن ننفي عن الشعر عنصر الإلهام، هذا الذي يربط السماء (الفضاء الرحب، ملكوت الرموز زالأحلام) بالأرض (موطن الواقع والبؤس)، فإنه من المفروض التسليم للشاعر بإمكانية تنبؤ المستقبل رغم أن الشاعر قال:

اِقرأ المزيد...

الشعرية الأرسطية في كتاب (فن الشعر) ـ وردية الجاصة

anfasse22122ظهرت الشعرية في العصر الحديث كمصطلح عند رومان جاكبسون، الذي جعلها إحدى وظائف الاتصال الست، فـ"استهداف الرسالة بوصفها رسالة والتركيز على الرسالة لحسابها الخاص هو ما يطبع الوظيفة الشعرية للغة"[1]، لكن قصة الشعرية تعود إلى ما قبل الميلاد، إذ يعد كتاب أرسطو «فن الشعر» أقدم كتاب يذكر هذا المصطلح، وقد كان مرجعا أساسيا للنقاد الغربيين في تقعيدهم للشعرية.

الشعرية لغة هي تعريب للمصطلح الفرنسي poétique، الذي يرجع بدوره إلى الكلمة اللاتينية (peotica)، المشتقة من الكلمة الإغريقية (poiètikos) بمعنى كل ما هو مبتدع، مبتكر وخلاق، وكل ذلك مشتق من الفعل الإغريقي (poiein) بمعنى: فعل أو صنع « Faire » "[2]. وبهذا تتقاطع الدلالة اللغوية للشعرية مع الدلالة الاصطلاحية التي وصلت إليها في النقد المعاصر؛ فلم تعد الشعرية تقتصر على الشعر بل تجاوزته إلى النثر، و"اتسعت لتشمل فنونا إبداعية أخرى منها الفن التشكيلي والفن السينمائي"[3]، لتضم كل ما يتضمن إبداعا وخلقا. أما فيما يخص الترجمة، فقد تعددت المرادفات المقابلة لمصطلحpoétique ما بين: الشعرية، الشاعرية، الشعريات، فن الشعر، الشعرانية...[4] لكن الترجمة الرائجة عند معظم النقاد هي "الشعرية" رغم ما يثيره هذا المصطلح من تمويه خاصة بالنسبة للباحث المبتدئ؛ الذي يتوه أحيانا بين هذا المصطلح وبين اللفظة من حيث كونها مجرد نسبة لـ: الشعر.

اِقرأ المزيد...

حب وأبيسية وأشياء أخرى ـ ح. لشهب

anfasse09129ليس من السهل إعطاء رواية «بصمات»، للروائية الجزائرية المقتدرة ليلى بيران، الصادرة عن دار كوكب العلوم للنشر والتوزيع الجزائرية صيف 2016، حقها من الدراسة؛ نظرا للطبقات السيميائية المختلفة التي حاكت بخيوطها الروائية قصتها. فحتى وإن كان موضوع «أبيسية» المجتمع الجزائري، ومن خلاله المجتمع العربي والمسلم عموما، هو الخط الناظم للرواية، فإننا نجد موضوع «الحب»، يمشي يدا في يد مع الموضوع الأول. ولا يخلو هذا العمل السردي الجيد جدا من مواضيع اجتماعية ثانوية، تطرقت لها الكاتبة - ولو في عجالة في بعض المرات- بطريقة نقدية عميقة، سواء أتعلق الأمر بأمور تاريخية أو سياسية أو سلوكية.
تتداخل إذن هذه المواضيع وتتشابك، لتكون في الأخير عملا إبداعيا يستحق الاهتمام، خاصة وأنه مكتوب بطريقة فريدة من نوعها، تتمثل في غياب أية إثارة وأية لغة خشبية، بقدر ما تتميز بذهاب الروائية مباشرة إلى الموضوع الذي يهمها.
تطلق ليلى «الرصاص» من الباب الأمامي على العقلية الأبيسية، واصفة تجلياتها الصغيرة والكبيرة، ولا تلقي اللوم على الرجل فقط في شيوع هذه العقلية، بل لا تستثني المرأة، التي لم تقم بأي مجهود يُذكر للحد من «ديكتاتورية» الرجل، سواء أكان أخا أو أبا أوزوجا. كان على المرأة في نظر الساردة أن تلتجئ، ككولومبو مع سكان العالم الجديد، إلى الحيلة كأضعف إيمان، لجعل حد للأبيسية المجتمعية. فأنجع طريق لتحقيق حقوق المرأة، هو التجاؤها للحيلة والكيد وليس إلى «المواجهة» القانونية مع الرجل.

اِقرأ المزيد...

قراءة في المسرح ـ رشيد ابراهيمي

anfasse09128المسرح هو فن من الفنون الجميلة وهو ظاهرة إنسانية يقوم على تجسيد الحياة الإنسانية ومتغيراتها فهو يجعل من مشاكل الإنسان مواضيع له ، وفن المسرح هو فن للمفارقة لكونه يتقاطع مع مجموعة من الفنون الأخرى سواء ما يتعلق باللغة أو ما يتعلق بالفرجة ، وبعودتنا الى اللغة التي يقوم عليها المسرح نجد أنه نص والنص هو نوع من الإشتغال على اللغة ولأجل البحث عن خصوصية المسرح والتي يصطلح عليها بالتمسرح  ،نجد بعض الباحثين من حاولوا البحث عن هذه الخصوصية انطلاقا من البعد اللساني للمسرح خصوصا منهم الأسلوبيين الذين اعتمدوا على الأسلوب اللغوي الذي كتب به النص والذي يعتمد على الأسلوب الدرامي ، وهناك من ربطه من الناحية الأجناسية بالرواية حيث نجد أن " أوبرسفيلد " تقول بأنه يمكن دراسة المسرح كما تدرس الرواية على اعتبار أن الرواية تتضمن نفس العناصر التي يحتويها النص المسرحي ؛ إلا أن ما يعاب على هذا الطرح هو كونه ينفي خصوصية النص المسرحي على اعتبار أن خصوصيته لا يمكن ربطها بأي جنس أدبي ٱخر . وهناك من يشتغل في المسرح على الحوار والذي تطرق له بالخصوص التداوليون حيث قامت أوبرسفيلد بالتمييز بين العناصر التلفظية أي الملفوظ وشروطه وأيضا على العناصر التخاطبية أي الخطاب القائم بين المتحاورين والتداولية التحاورية على اعتبار أن المسرح قائم أساسا على الحوار وبالتالي اعتبار هذا الأخير موضوعا من أجل دراسة النص المسرحي  .

اِقرأ المزيد...

الكتابات النسائية المغربية بين التحدي والتردي ـ مالكة عسال

anfasse09122مدخل :ماهو الإبداع وماهي الكتابة كتعبير إبداعي ؟؟؟؟
الإبداع ظاهرة عامة كلية تنتشر في كل المجتمعات الإنسانية ،وعبر مختلف مراحل التطور الاجتماعي والثقافي ،وهو القدرة على التعامل بطريقة مريحة مع المشكلات الغامضة وغير المحددة ،أي تفكير غير تقليدي ،وغير مألوف ،يتجلى في المجال  المسرحي ،والفني ،والسياسي ،والعلمي ،والكتابات الأدبية الذهنية  كالشعر والقصة والرواية ،كنتاج للحالات الداخلية  والمشاعر والأحاسيس ،وتعبير عن الاحتياجات والدوافع والتصورات، التي تعتمل في أذهان الأشخاص المبدعين ووجداناتهم، من الجنسين معا ذكورا وإناثا ،فالإبداع بمفهوم آخر هو قوة أو موهبة يبزغ لهيبها في أفق التجربة  في أوضاع  من القلق والمعاناة  التي يعيشهما المبدع أو المبدعة ،ترتكز على تشابه المشاعر، والخبرة الفنية والجمالية ،وتشغيل المخيّلة، كعناصر مشتركة بين الجنسين،..والمقصود بالكتابة  الإبداعية أو عملية الكتابة الإبداعية الذهنية ،تصور العمل الإبداعي كوحدة كلية قبل الشروع في إنجازه ،حيث تلتمع الفكرة أو التصور عن طريق الحدس ،فتتوقد البصيرة بشكل مفاجئ وسريع ،وعلى الكاتب  أن يبذل كثيرا من الجهد / العمل الشاق /للقبض على التصور قبل التلاشي ،وتحقيقه وتجسيده على التو ،ثم تحسينه بمراجعته وتصحيحه ،وتهذيبه من الشوائب بالإضافة أو الحذف ، وإدخال عليه التعديلات المطلوبة كي يكون في كامل نضجه وجماليته ..

اِقرأ المزيد...

المنظمات النسوية المسلمة والدعاة المفسرون في بلدان جنوب الصحراء الكبرى ـ أ . د . عبد الجليل غزالة

Anfasse02130فاتحة الموضوع
     لَقَدْ شهدتْ بلدان جنوب الصحراء الأفريقية الكبرى خلال القرن المنصرم عدة تغيرات وتحولات لعل أبرزها تتمثل في نتائج مرحلة الحكم الاستعماري التي أيقظت حركات النضال والاستقلال ، فتعددت الجهود المبذولة لبناء دول المنطقة بعد هذه المرحلة المظلمة .
     لِذَلِكَ ، فإن عدة دول أفريقية قد شهدت قلاقل كبرى نتيجة لحكم الحزب الواحد ، والانقلابات العسكرية، والإمبريالية الجديدة ، وحركات النضال من أجل الديموقراطية والتعددية . عالج المفسرون والمفكرون والعلماء والقادة السياسيون أسباب فشل المجتمعات الأفريقية مقارنة بالنمو السريع الذي شهدته عدة آفاق وأمصار في آسيا وأمريكا اللاتينية ، كما تعقبوا حركات النضال التي تطالب بالديموقراطية ، وحكم القانون وحقوق الإنسان ، واهتموا بقضايا المرأة المسلمة ، حيث بذلت جهود كثيرة لتمكينها من المساهمة الفعالة في بناء مجتمعها . وقد تم تجاوز الممارسات المجحفة التي كانت مهيمنة في ثمانينيات القرن الماضي ، إذ كان يتم تهميش المرأة المسلمة في دول جنوب الصحراء الكبرى التي مازال فيها تاريخ النساء المسلمات يشوبه كثير من الغموض والتعقيد ، وقلة التدوين ، وانعدام الموضوعية ، وحرية التعبير  .
     حَاوَلَ عدة مفسرين (( وضعيين ))  positivists / تجريبين ودارسات في المجال النسوي تسليط الأضواء على الظروف التي تعيشها المرأة المسلمة في بلدان جنوب الصحراء الكبرى ، وتحدوا صعوبات الحصول على المعلومات والعينات الكافية ، وإنجاز الدراسات المتخصصة . نجدهم يقدمون بعض التقديرات الأولية من خلال نماذج محددة :

اِقرأ المزيد...

نحو رواية فلسطينية وقضايا ثقافية أخرى ـ نبيـل عـودة

Anfasse02128من إشكاليات أدبنا الفلسطيني داخل إسرائيل، محدودية الجانر الروائي في إبداعنا المحلي. لا اعني بتعبير محدودية عدم وجود أعمال روائية أو غياب الجانر ألروائي إنما ما أعنيه ان الرواية في أدبنا الفلسطيني داخل إسرائيل لم تأخذ مكانها كلون أدبي له وزنه ومكانته، كما هي الحال في القصة القصيرة عامة والشعر على وجه التحديد.. وخاصة في التصدي للرواية الصهيونية!!
يمكن الإشارة إلى عدد من المحاولات الروائية الجيدة في إبداعنا المحلي … مع ذلك يبقى الفن الروائي بعيدا عن أن يشكل تيارا ثقافيا يمكن الإشارة إليه..وأعتقد ان غياب الرواية لا يعني  أننا نفتقد لنصوص روائية، ولا أتحدث هنا عن قيمتها الفنية، وهي قيمة هامة، إنما أعني ان روايتنا لم تدخل بعد في المواجهة للرواية الصهيونية.
عالج الناقد الدكتور حبيب بولس (1948 – 2012) موضوع الجانر الروائي في ثقافتنا داخل إسرائيل، بمٌقالين متتابعين أولهما "لماذا لا نملك جانرا روائيا؟" والثاني "عود على قضية الكتابة الروائية".طبعا تناول المفهوم الأونيفرسالي للرواية، وهو مفهوم هام للغاية، جاء في مقال د. حبيب بولس “في رأيي أن الأسباب الرئيسية التي تقف عائقا أمام تطور هذا الجانر تنقسم إلى فئتين: أسباب عامّة، أعني بها الأسباب الخارجة عن إرادة المبدع وأخرى خاصّة نابعة عن المبدع نفسه. من الأسباب العامّة سببان هامّان هما طبيعة الظروف التي نعيشها أولا وقلّة المرجعية لهذا الجانر محليّا وفلسطينيا ثانيّا. أمّا السبب الرئيس الخاص فيعود إلى عدم قدرة المبدعين لدينا لغاية الآن الموازنة بين الخطابين: التاريخي/ الأيديولوجي/ الواقعي والخطاب الإبداعي/ الروائي/ التخيلي..”

اِقرأ المزيد...

الإلهام في الإبداع الشعري ـ محمد موزون

Anfasse2124     يعد مصطلح الإلهام من المصطلحات التي شاعت منذ القدم في ميراثنا البلاغي والنقدي للشعر، وهو سرّ من أسرار الكتابة الشعرية، ابتداء فإن البحث في المطلب اللغوي لهذا المفهوم نجده ينحدر من جذر "لَهُمَ" بمعنى: ابتلع مرة واحدة، وأوحي إليه، لقّنه إياه ووفقه له، ورجل لَهُوم رَغيب الرأي عظيم الكفاية، وبالتالي فهذا المصدر يدل على إلقاء في النفس أمر فيستجيب له، هكذا نخلص إلى أن الإلهام هو الإلقاء في النفس والرأي الراجح والكفاية عند الشخص، كما أن المصطلح له علاقة بعدة مصطلحات أهمها: الحدس، الموهبة، النفس الإنسانية، الصدفة الشعرية، التخييل، القلق المبدع، الطبع، الإبداع وغيرها من المفاهيم التي تدور حول فلك الشعر والإبداع عموما، فالشاعر مُلهم لأنه يرى ويُوهب ما ليس لغيره من الناس، ومن خصائص هذا المفهوم، ارتباطه بالشعور والأحاسيس وعدم القدرة على التحكم فيه، فهو قوة قاهرة تحلّ على الشاعر ويستجيب لها، وغالبا ما تأتي في لحظة الصفاء، أو أثناء الإلقاء على سرير النوم، أو موقف أزمة الناتجة من مصادر الحياة المختلفة، إن الإلهام يُغيب الشاعر عن ذاته لحظة ويحظر في فكرة يتعقبها للقبض عليها، وقد عجز الباحثون والمحللون كشف جوهر هذه الظاهرة رغم تطور أساليب البحث العلمي، خاصة مبحث علم النفس، لكون المفهوم يتجاوز حدود العقل والذاكرة، وكل ما هو مادي وواقعي، ومرتبط بعالم الحلم والغيبيات.
 

اِقرأ المزيد...

الشعر الحداثي بين الرفض والقبول ـ مالكة عسال

Anfasse2123توطئة : ما الكتابة الشعرية وكيف نكتب الشعر ؟؟
الكتابة الشعرية ،هي الفسحة التي ينزوي في ركنها الشاعر متسلحا بشطحات الخيال ،ورحابة التأمل ،وتنوع الثقافة ،بالإضافة إلى الموهبة ،ليتفحص عناصر الكون  عنصرا عنصرا بمزيج من الذاتي والغيري والعابر والظرفي والتاريخي والحلمي ، قاطعا كل مسافة بين عالمه الداخلي والعالم الخارجي في توحد تام ،ليعبّر عما يتختر في قلبه من ألم وجراح ،خلفتها ضربات السهام المقبلة من المحيط ،وبالتالي إعادة ترتيب فوضى الأشياء المتنافرة في وضع لائق وجميل ،موغلا في مناطق المجهول بحثا عن النور ،عما يضيء السراديب المعتمة والأنفاق الغامقة ... الكتابة الشعرية إذا ،هي محاولة إدراك  الأسرار المبهمة للحياة والكون لفك أزرارها ... هي أولا وأخيرا محاولة الإجابة عن سؤال أو أسئلة عالقة ..
1ــ ماهو الشعر إذا؟؟
الشعر من أرسخ وأقدم أشكال التعبير الفنية التي عرفها الإنسان ،وهو جنس أدبي مشترك بين جميع الشعوب والأمم، يتميز بمخاطبة الجانب الوجداني والتخييلي والرمزي في الإنسان ،بالتعبير عن المواقف ،والصور والمشاعر ،تعجز اللغة العادية عن القيام به أو التعبير عنه ،الشعر يعكس معاناة الإنسان ،وقلقه إزاء الغموض والغرابة اللذين  يكتنفان مظاهر الحياة ،وأسرارها وآفاقها ،الشعر يجسد أسمى وأرقى القيم التي يكافح من أجلها الإنسان لتحقيقها ، كالحرية والحب والحق والخير والتسامح ،والاحتواء وقبول الاختلاف ،والرأي والرأي الآخر،كما يحقق متعة فنية  ولذة جمالية تسُر القلوب ، وتنعش الروح .

اِقرأ المزيد...

"متحف في الذاكرة" ـ مولاي عبد الحكيم الزاوي

anfasse20115يُطل صاحب في "شرعية الاختلاف" أو "مفكك ابن خلدون" كما يشاع في دوائر النخبة، بتأليف غاية في التعقيد، مُنحل من كل التصنيفات الإبداعية، فلا هو بسيرة ذاتية، ولا هو برحلة، ولا هو بسرد درامي محض، يستقرأ من خلاله شظايا ذاكرة تاريخية سادرة نحو النسيان، وواقع أصلد يعتصر ألما على زمان هادر، عابرا بسرديته نحو فضاءات وأمكنة متغايرة، تنتحب فيها ذاكرة الماضي، ويتداخل فيها الميتولوجي بالتاريخي، الرمزي بالواقعي، المتخيل بالمعاش، في سرد إبداعي جميل، يمزج بين أسلوب الجملة المقتضبة، ويُكسر بنية السرد بين ضمير يتكلم وسارد مُفترض، بين سلاسة تُضمر عمقا مكنونا في خبايا لغة مُذوَّتة تنطق بلسان الجماعة، علَّها تجد تشفيعا لذاكرة الأحفاد بعد مذلة الأجداد.(ص 79).
   نافدة "مرايا الذاكرة" للمفكر المغربي علي أومليل، الصادرة عن منشورات المركز الثقافي العربي، سنة 2016م، أشبه بمتحف في ذاكرة الجسد العربي والاسلامي، تستغور رحلة الإنسان في الزمان والمجال، تكتب عن الآل والمآل، عن أمة تملَّكت ناصية الزمان، وصارت في مداره ومركزه، قبل أن تطرد منه، وتعيش على هامشه، حينما دارت عليها دوائر التاريخ ( ص66)، وانكفأت محاصرة  في جغرافيا تصدها من الشمال والغرب، ومن الجنوب في الصحراء، قبل أن تحاصر شرقا من طرف غزاة عثمانيين( ص112 )، فهل هي لعنة الجغرافيا؟ التي جعلته كما يقول المثَل الأمازيغي "كقنفُذ انكفأ عليه غربال، يرى النور من الخارج يتسرب من ثقوب الغربال ولا يجد طريقا للخروج".

اِقرأ المزيد...

الواقع الجزائري في الرواية الجزائرية المعاصرة (قراءة في "بصمات" ليلى بيران) ـ آمال كبير

anfasse14114مدخل :
تتحدد العلاقة بين الكاتب والقارئ عادة وفق المسافة التي ينشؤها الكاتب مع الواقع ويقدم نصه من خلالها، عارضا مواقفه وأحكامه السياسية والاجتماعية والفكرية، ومختزلا المفاهيم والرؤى التي يقوم عليها الفعل القرائي الذي يتحمل الكاتب مسؤولية تبليغه للقناعات التي يرتكز عليها، وذلك بالتفسير والتحليل، وتحريك الوعي، وتسليط الضوء على القضايا المصيرية التي يلعب فيها عنصرا العرض والتخييل دور الوسيط المحفز لاستقبال العلامات المؤثرة في البنية الثقافية لأي مجتمع من المجتمعات .
من هذا المنطلق تتأسس الكتابة الروائية عند الكاتبة الجزائرية (ليلى بيران) التي تميل إلى معايشة فنية للواقع الجزائري عبر مجموعة من الروايات تعرض فيها أحوال المجتمع الجزائري من نواحي عديدة ومختلفة.
قراءة في رواية (بصمات):
تتسلّم الكاتبة في رواية (بصمات) زمام الفعل السردي مستخدمة ضمير (الأنا)، ومعلنة حالة من الحضور الإنساني الذي يتفاعل مع الظاهرة الاجتماعية والثقافية الجزائرية من خلال تدفق حيّ لمجموعة من الصور الحياتية المكثفة الدلالة والرؤى، فتبدو مصرّة على مناجاة التاريخ البشري بأشكال تناصية شتى لا تقف عندها لمجرد العرض أو الإخبار، بقدر ما تجعل منها محمولات تراثية إنسانية لحاضر الفكر والثقافة والمجتمع الجزائري الجديد والتغيرات التي طرأت وتطرأ على واقعه المتنامي باستمرار. 

اِقرأ المزيد...