الإثنين 29 آب

أنت هنا: الصفحة الرئيسية قصة ودراسات ادبية دراسات ادبية ونقدية

الإبداع الشعري و سؤال الإدراك الأسطوري والمعرفي ... !! ـ عمر الدريسي

anfasse14086سُئل ذات مرة الشاعر محمود درويش، فأجاب بكل تلقائية، "نحن، حتى الآن، نحاول بكل الأشكال الشعرية الجديدة أن نقول سطراً واحداً للمتنبي. كيف؟ كل تجاربي الشعرية من أربع سنوات حتى اليوم (1982-1986)، كتبت حوالي المائة قصيدة، ثم انتبهت إلى أن المتنبي قال: (على قلق كأن الريح تحتي)"... !!؟  والشاعر، هو من يبني مجدا، ويترك خيرا، ويستظل تحت ظل كل الشعراء من جلجاميش حتى آخر يوم من سنوات عمره، فالموت حقيقة تُعلن نهاية سجال الحياة، والحب حُلم وغاية يلهث وراءه الإنسان، لأنّه بُرهان ودليل على البقاء والخلود، سواء علم بذلك أم لم يعلم، ومهما تطلب منه ذلك من تعب ومن صراع، يؤكد درويش ذلك بقوله "سنكتب من أجل ألّا نموت، سنكتب من أجل أحلامنا" ... !!

إذا أجاز القارئ معي، اعتبار الشعر، آلية معرفية وتنويرية، فكرية، إبداعية، خيالية (لا علاقة لها بالأوهام)، فنية، سامية في عُمقها، خالدة في قيمها، كونية إنسانية في أبعادها، فهي ليست وليدة عصر من العصور؛ كان من الأنوار و ما قبلها  أو من الحداثة وما بعد الحداثة،  بل هي قديمة قدم الإنسان، قِدَم  صراع  الأفكار، صراع النور والجهل، صراع التحكم والتحرر، صراع فرض الهيمنة ونضال المساواة، صراع الغنى والفقر، صراع القِنِّ والمُقَنِّن، صراع العبد والسيد، صراع الواقف والمنحني، صراع الآمر والمأمور، صراع القاهر والراكع،  صراع وصراع...  لكنه سجال وجودي وفكري طبعا، لحاملي الأفكار، التّواقين للإنعتاق والحرية حتما، الباحثين عن الحقيقة، وليس للواقفين والراكعين والجامدين مثل الأحجار الجُلمود في الوجود، أمام الممكن والموجود... !؟

اِقرأ المزيد...

القصة القصيرة بين التنظير والإبداع ـ نبيل عودة

anfasse14081هذه ملاحظات سريعة كتبتها تعقيبا على عشرات المقالات التي تناولت القصة القصيرة ، بعضها ذهب لشرح كيفية كتابة قصة قصيرة، مبناها ، أبطالها ، بدايتها، وسطها ونهايتها.. أي طرحوا شبلونات وبنود يمكن على أساسها لكل من يعرف كتابة إنشاء ان يكتب قصة قصيرة. وأنا اعتقد أنها كتابات فائضة عن الضرورة وسلبياتها أكبر من ايجابياتها.
هل حقا توجد تقنيات يمكن الالتزام بها لكتابة القصة القصيرة؟ أي شبلونة (مسطرة) يمكن ان نكتب قصصا حسب مقاساتها؟
أصحاب تلك المقالات تجاهلوا مسألة جوهرية تتعلق بمفهوم لغة القصة القصيرة. طبعا هي اللغة العربية في حالتنا، لكنها لغة نص مختلف عن أي نص كتابي آخر. ما اعنيه انها ليست نفس التركيبة اللغوية للمقال السياسي مثلا، أو للمقال النقدي، أو للمقال البحثي. الشرح عن تركيبة القصة القصيرة يبدو لي انه يؤطر المضمون والحركة القصصية داخل صندوق مغلق ومفرغ من الهواء . أي كتابة "مخنوقة" تعطي نصا يفتقد للأوكسجين... للحياة.
ان لغة القصة هي موضوع لا يمكن تناوله بمثل هذه البساطة والفوقية التي يتناول فيها البعض شرح تركيبة القصة القصيرة ، وكأنه يشرح مسألة في الرياضيات، وأنا على ثقة ان تلك المقالات لم ولن تنتج كاتبا قصصيا واحدا، بل قد تضلل كتابا موعودين وتسحق موهبتهم.

اِقرأ المزيد...

مصائر كونشرتو الهولوكوست والنكبة : أدب سياسي للمقاومة من غسان كنفاني إلى ربعي المدهون ـ مصطفى الزاهيد

anfasse07088ثمة صلات بين الأدب والفلسفة، فكل الأعمال الخالدة، هي أعمال قاربت بلغة الرواية، قضايا الفلسفة، التي نعتبرها في العمق، قضايا كونية تهم الإنسان والوجود والتاريخ والذاكرة والعلاقة بالآخر.
القراءة سليلة الترجمة، بل هي ترجمان للحوار الخافت الذي يجري بين القارئ والنص، هي في العمق، خيانة مزدوجة للنص الأصلي وللمؤلف، لكنها تتيح إمكانية ميلاد النص المفترض أو المثال، وهي خيانة للمؤلف لأنها تأويل، وكل تأويل هو توريط للمؤلف بفضح ما قاله أو ما أومأ إليه.
في غواية الخيانة التي مارسناها في حق رواية «مصائر كونشرتو الهولوكوست والنكبة» لربعي المدهون، يمكن القول إن هذا العمل الملحمي، هو نضال من أجل الاعتراف بأولئك الذين بقوا في وطنهم بعد حرب 1948، والذين فرضت عليهم السياسة التي ينهجها الاحتلال، أن يحملوا من الناحية القانونية هوية إسرائيلية، ومن الناحية الثقافية والوجدانية، وطنا سُرق منهم.
هذه الرواية في العمق، هي مساءلة للنكبة، والهولوكوست، وحلم العودة بالنسبة للاجئين. وعليه، فقد احتفت «مصائر» بالانتماءات، وبتعدد الهويات، وتعدد الثقافات.

اِقرأ المزيد...

قراءة في قصة اليقظة لجميلة طلباوي ـ نصيرة مصابحية

anfasse07085الأسرار الأكثر عمقا تسكن الأشياء الطبيعية الأكثر بساطة.. فيورباخ
يتموضع البوح في هذه القصة  غافيا على شرفات الرمز متمنعا  يراوغ القارئ بليونة مخملية عاكسا قدرة الكاتبة اللامتناهية على تطويع الحرف ،   فقد اعتمدت لغة شفافة تنوء عن البساطة  تلامس مضاجع الحلم الفوضوي بيراع الحقيقة  حيث يقدم هذا المحكي نبضات هاربة من الذاكرة فتزاوج بذلك المتخيل مع الواقعي مااسفر عن  صورة فنية تجريدية ،تربك المتلقي وترغمه على الانخراط في عالمها ،والملاحظ هنا ان لغة الكاتبة لاتميل الى الشرح والتعليل والتفسير بقدر ماتعتمد على  ومضات اخبارية مقتضبة كما انها تعتمد على رسم المكان وتسليط الضوء على نفسية الشخصية الرئيسية التي اضحت بهلعها  جزءا من الديكور العام  للقصة ،فيتحول السرد من خطه الافقي المستقيم الى ارتجاجات نفسية تصور حالة اغتراب تلك الشخصية وضياعها بين المنطق الديني والعرف الاجتماعي الذي يرفض عودة الموتى وبين واقعها الذي تقاسمته مع الاشباح الساخطة ، ومايزيد من عمق القصة ان الشخصية الرئيسية التي تتناسل  حولها الاحداث بلا اسم وبلا ملامح  فقد تعرفنا عليها من خلال  الوصف للمكان ولمشاعرها المتناقضة الخوف من الموتى ورفض تصديق وجودهم والايمان بهم في نفس الوقت هذا التناقض الشعوري  جعل القارئ لا يهتم بتفاصيل الشخصية الحميمة بقدر ما يهتم بمصيرها ، يمثل السي قدور هيكل  القصة حيث تسير كل لاحداث لتصب في بوتقة انتفاضه ورفضه المطلق للتسليم في بيت جده .

اِقرأ المزيد...

مصطفى الغرافي: الناقد الذي لا يستحضر المتلقي سيكون مصيره العزلة وعزوف القراء ـ وحيد تاجا

anfasse27073أكد الباحث والناقد المغربي الدكتور مصطفى الغرافي انه ينبغي للثقافة أن تكون مثل النور الذي يتعدى صاحبه لينير ما حوله. وحول المشهد الثقافي في المغرب أوضح أن أبرز الأسئلة التي تثيرها ظاهرة الشعر المعاصر في المغرب تتعلق بمصير المشروع الجمالي الذي بلوره شعراء الحداثة انطلاقا من رؤية تحديثية تستند إلى وعي جمالي خاص يرفض الجاهز ويعادي التقليد. ورأى ان: الرواية استطاعت فرض سيادتها لأنها استجابت لانتظارات القراء واستطاعت أن تشبع حاجاتهم الجمالية والثقافية. مما جعلها بحق ملحمة العصر الحديث. مؤكدا ان الناقد الذي لا يستحضر المتلقي سيكون مصيره العزلة وعزوف القراء. ويذكر ان مصطفى الغرافي من مواليد القصر الكبير- المغرب سنة 1978 م شاعر وباحث في البلاغة وتحليل الخطاب . صدر له كتاب بعنوان “البلاغة والإيديولوجيا” ..دراسة في أنواع الخطاب النثري عند ابن قتيبة”. فاز ضمن اللائحة الطويلة لـ جائزة الشيخ زايد للكتاب. نشر ديوانا شعريا يحمل عنوان “تغريبة”.

اِقرأ المزيد...

من ضيق التطرف إلى سعة الحب والتسامح في رواية: "الإرهابي 20" لعبد الله ثابت ـ ياسين اغلالو

anfasse27072"حين تصبح الأفكار سلطة فإنها لن تكون أفكارا، ستكون سياطا وعصيا وأكثرها إيلاما هو ما كان باسم القداسة والدين والأخلاق" عبد الله ثابت (ص115)

في واقع سعودي يخوض عبد الله ثابت رحلة الإنسان المسلم، الذي أصبح احتمالا أكيدا ليكون الإرهابي 20 في احداث 11 من سبتمبر بأمريكا. وبين واقع يكَوًنه يخوض زاهي الجبالي بطل الرواية رحلة ان يكون أو لا يكون. ورغم أن الرواية كتبت ما بين 1999-2005 وهو زمن ليس بالبعيد في عمر الفكر، إلا أن الإرهابي 20 بالنسبة لنا لم يعد احتمالا بل واقعا فعليا مع مضاعفة العدد للمجهول.
    تسلط الرواية الضوء على الواقع السعودي الذي سطا عليه التطرف والتشدد، ليختار الكاتب السقوط من أعلى الجبل ويبدأ مغامرة البحث في طباع الناس. لنتعرف مع الرواية على نموذج للقرى السعودية وطباع سكانها الرحبة والمليئة بقيم الجمال والتغني بقصائد الحب والغزل، قبل أن تتوغل في الواقع السعودي قوى التطرف التي تعمل على اغتيال أبجديات الإنسانية.

اِقرأ المزيد...

بين الفن و القيم... ـ عبد الحميد البرزالي

anfasse19076 يعتبر الفن ذاك النِتاج الإبداعي للبشر و تعبيراً حرّاً عن مشاعر قادمة من حنايا الذات، نسْج الفكر و الخيال، في أعمال ذات قيمة جمالية متميزة، سواء كانت مادية كالتصوير، السينما و الرسم.. أو لامادية كالكتابة و الموسيقى..الخ.
  فهل تنفصل الحرية في التعبير الفنِّي عن الوعي الأخلاقي و الضوابط الفطرية لدى لإنسان؟ و هل هناك شروط تسمح للفن، داخل نظام إجتماعي يرى في الأخلاق معياراً محوريا لتقييمه، أن يتحلى بقيمته الجمالية في تأدية وظيفته؟ و هل يُمْكِنُ للفن أن يكون لا أخلاقيا؟ و متى يكون إذن الفن فنا؟ 
   فقد تتعدد ألوان الأسئلة في هذا السياق بقدر ما تتعدد وسائل و رسائل الإبداع الفني، بألوان يختلف طيفها بإختلاف الترسبات الثقافية و المنظورات الفكرية  للفنان، التي ترسم أحيانا دلالات متغيرة و متحيزة للعمل الفني، ما قد يمنحه إلتباسا و غموضا محصورا في زاوية نظر معينة. إذ يعكس اللون التعبيري المستعمل، والمقصود هنا طبيعة و مادة الفن، الجانب الشعوري الباطني للفنان و الإنفعالات الداخلية المحتقنة في وجدانه.

اِقرأ المزيد...

تأملات في قصيدة عبد الله زريقة ـ عبد الواحد مفتاح

anfasse19072تتقدم القصيدة باعتبارها ممارسة ذاتية تتوسل عبر الانتقال من سماء إلى أختها، حتى تبلغ صفحة الإلتماع بالإفصاح سواء البكر أو المُتعالِق، هذا حَدُها، أما ما يثير الانتباه في قصيدة عبد الله زريقة: أنه أخضع البعد اللغوي رُقعتها، لتَحْيِنات عديدة في ممارستها الإبرائية عن شاعرها. ويعتبر ديوان (  فراغات مرقعة بخيط شمس) التجسيد الأول لانطلاق هذا الرهان، الذي سيعرف هذا الشاعر كيف ينميه ويطوره، بهذه البدرة المتأتية عن فضيلة الاختلاف، ليتهيأ لعبور تصرف تام في جسد اللغة كامل قصيدته، بشكل لم تنل منه متعاليات الإخضاع الذي تفرضه على تجارب عديدين لماضيها ومَورُثِها ومتعاقدها القيمي.

يعيد عبد الله زريقة، ترتيب العلائق مع القصيدة السارية بالوجود – وبها تُنكح العلاقات بالعلويات- بما يجدد النظر إليها، ليعتليها كشطح يُعمل احتمالاته، فيما يخلق علاقات سرية بين المتباعد ظاهريا، ومَشهديتها بانتصاب أثر الكشف وازنها، فتمجيد الشعر عبر الاطمئنان به، وإعطائه سيادة إنتاج المعرفة، إلى جانب تعميق هذا الرهان، بتوسيع إمكانيات القصيدة، تجعل الكلمات في معجم هذا الشاعر تكف أن تكون رسوما، وعبارات لتتقدم في ملمح جسد يرتدي الدهشة، ليس التعرية عنها /قراءتها ما يحبل بشبقية تسيل لها إغراءات الكشف عن الرؤية، حيت تجد اللغة ذاتها تتملكها الرغبة ..تهيم بها ..تتغيا الإنكباب الجديد لها في نسقية تشتهي نصغها، ما يكثف مشهد الخِضم التوالدي بتداخله وتشابكه عاملها.

اِقرأ المزيد...

من أجل توصل إنساني فعّال ـ د. عبد العزيز بنعيش

anfasse090711-  على سبيل التشخيص:
-   من تكون حتى تُكَلم الناس هكذا؟ ولِم تنظر إلى الآخرين بعين الإصغار والازدراء؟
 - من تكون حتى تتصرف على هذا النحو المهين؟ ولِم تقسو على ذاتك فتضعها خارج دائرة الإنساني؟
-   لِم تسعى إلى تجحيم حياة الآخرين؟ وتجنح إلى استضعافهم وإذلالهم؟
   -  لِم تعمل على جعل هموم الآخرين تتفاقم، وعُقدهم تتضخم لتسعد؟ أليس هذا منتهى الخِسّة والوضاعة؟ ألا يكفي الآخرين ما يعانون حتى تستزيد لهم؟
-   أليس من الأجدر أن تسمو بنفسك عن سُنن الهمجية؟ 
-   أليس من الرحمة أن تترفق، ومن النُّبل أن ترحم، ومن الأدب أن تتصرف بلباقة؟
-   أليس من الأجمل أن تحب، ومن الخبث أن تكره؟ 
 -  لِم تتكالب على الاستئثار بالجمال، والخير، والسعادة، والقوة، دون سواك؟ 
-   لِم تريد أن تتكلم وحدك؟ أتحب أن يحرمك الآخرون حق الكلام؟ أليس من العدل أن تمنح الآخرين حقهم في الكلام، وتجعل الاستماع إليهم حقا لهم واجبا عليك؟
 -  لِم تميل إلى ممارسة السلطة على الآخرين؟ أتحب أن يتسلط عليك أحد؟
   -  حين تمارس العدوان على الآخرين ألا تتوقع أن يكون رد فعلهم مدمرا؟
 -  من تكون، وماذا، حين تُكره الآخرين على الانصياع والامتثال دونما حجة أو برهان؟ ألا تؤدي سلوكاتك هذه إلى ردود أفعال سلبية؟
 -  أمِن الحصافة أن تفرض رأيك على الآخرين وتستمر في الدفاع عنه وإن كان واهنا ضعيفا؟ 

اِقرأ المزيد...

استراتيجيات وكفايات التواصل الإنساني ـ د.عبد العزيز بنعيش

anfassa01081التواصل مفهوم شاسع وفضفاض، إنه على درجة من الميوعة والرحابة بحيث يعسُر انضباطه ولا يكاد يتأتى الإمساك به إذ تُساءل تخومه، فهو متعدد المظاهر والتجليات، ومتعدد الأبعاد، ومتعدد الأنسقة. وهو فوق كل ذلك مبثوث في كل مناحي الحياة، وبين كائنات تختلف؛ من الحيواني إلى الآلي إلى الإنساني. لذا فإنه إذ يُطلق تعدد دلالاته ولا تكاد تنحصر.
إلا أنه على ذلك، ورغم أنه يمكن الحديث عن تواصل حيواني كما يمكن أيضا الحديث عن تواصل آلي، فإن الذي عليه الإجماع هو ألا تواصلَ على نفس القدر من الكفاءة والكثافة والغنى الذي للتواصل الإنساني، إنه أسمى الأنواع؛ فبالقدرة الفائقة على التواصل استوى الإنسان كائنا متميزا فاوَتَ الكائنات الأخرى فكان الأرقى. ومن أجل أهميته فإن سؤاله ظل دوما يحظى براهنية متميزة لأن إشكالاته لاتني تَنَـزَّل في كل آن.
وأفراد الناس إذ يكون التواصل أحد خصائصهم فإن بداهة الظاهرة غالبا ما تجعلهم يغفلون عن الالتفات إليها والتساؤل بشأنها، إن الُملاحَظ أن جلهم يأتون الأنشطة التواصلية دونما وعي بما يقومون به حالَتَهَا، خاصة إذ تتكلل محاولتهم بالنجاح. إن التساؤل حول الفعل التواصلي والإشكالات التي يطرحها لا يجد مبرره والباعث عليه إلا حين تُفضي المحاولة إلى الفشل، وبوجه خاص إذ يكون الفشل ذريعا، حالتئذ ينبثق السؤال عن أسباب قيام التواصل ونجاحه، والعوائق التي يمكن أن تحول دون ذلك 1. وربما كان القصد إلى تجاوز هذه العوائق لغاية تحقيق فعالية تواصلية ناجعة أقوى مُسوِّغات الاهتمام بالظاهرة والبحث فيها في مستواها التفاعلي، حيث التواصل يمكن اعتباره من أهم محركات الفعل الإنساني بشكل عام.

اِقرأ المزيد...

إستراتيجية كتابة القصة القصيرة جدا في "رايات بلا عبير" ـ أبو إسماعيل أعبو

anfasse24067عند مستهل هاته الألفية الثالثة، تكاثرت بيننا بشكل لافت لم يُعهد من قبل، كتابات نثرية وشعرية، ورقية ورقمية، تقصر كيانها الرمزي على نصوص موجزة لفظا ومكثفة معنى، وفق نسق لغوي بالغ القصر قد يصل إلى درجة الاقتصار على لفظين، بوصفهما كلا متماسكا دالا تقريرا أو إيحاء(1).
وقد ذاع صيت هاته الكتابات الحداثية، حتى تحولت إلى هاجس تهجس به فئة عريضة من الكتاب العرب، الذين خصوها عبر شبكة الأنترنيت بصفحات إبداعية عدة، وانضووا تحت لوائها على شكل مجموعات متباينة حسب المنحى الإبداعي، ومارسوا الريادة في مجالاتها، التي شملت القصة الومضة ذات الشطرين، والقصة الومضة المتدحرجة، والومضة الشعرية، وشعر الهايكو، وشعر التانكا، والتوقيعات الأدبية، والكتابة الشذرية، والقصة القصيرة جدا، ومزيج الهايبون، وشعرالنانو...
ولقد أمكن لهاته الميكرو كتابات، أن تستقطب من القراء والنقاد من واكبوها  بالقراءة التأثرية الانطباعية، والتعليق الشارح والواصف بموضوعية، والنقد التأويلي أو الحواري، كما أمكن للمشرفين عليها أن ينظموا مسابقات لاصطفاء أجودها، واستجماعها في مجاميع إبداعية، ورقية أو رقمية تأتي عبارة عن كتب إلكترونية قابلة للتحميل المجاني.
ولعل تلك المناويل الكتابية، أتت استجابة لروح العصر حيث أضحى الجهاز العصبي للإنسان، نتيجة الوتيرة السريعة، مكيفا مع السرعة التي ما فتئ المزاج يترجم تأثيراتها، في خضم تفاعلاته وردوداته المتوالية حيال المعيش، الذي يقتفي في مساقه نسقا فيه من التسارع، ومن التنوع والإكراه ما لم يعهده من قبل، ففي سياق صيرورة حضارية حداثية متسارعة، غدت السرعة جزءا من كينونة الإنسان، الذي أصبح  يقيس إنجازاته بها، ويتطلع إلى استثمار أمثل للزمن، والاعتماد على القدرة الاستكشافية للعقل المتحرر من المسبق، والمتواتر، والرتيب، واعتبار الحضارة الإنسانية حضارة معرفة، تحرك العالم وفق وتيرة سريعة، على شبكة خطوط إلكترونية حاسوبية، حتى أن مسافاته التواصلية تتقلص ويبدو عبارة عن قرية صغيرة.

اِقرأ المزيد...

تقنيات السرد والدلالة في الرواية الفلسطينية الحديثة ـ د. عبد الجليل غزالة

anfasse17069فرضيات الموضوع
    كَيْفَ تتجلَّى بُنى النص النقدي عند الباحثة الأكاديمية الفلسطينية صبحية عودة ، من خلال عملها الموسوم ب( الشخصية اليهودية الإسرائيلية في الخطاب الروائي الفلسطيني 1967 _  1997 ) ؟ هل يستطيع النص النقدي التشخيصي ، التصويري عند هذه الباحثة أن يجسِّدَ بنى دلالية توليدية جاهزة ؟  ما أهم طرائق تحويل المفاهيم النقدية المجردة إلى واقع محسوس ، ومشخصٍ في هذا العمل ؟
    لَقَدْ حقَّق النقد الروائي الفلسطيني المعاصر تراكماً فعلياً في المجال الثقافي العربي  ، إذْ نجد تنوعا كبيرا في النظريات والمفاهيم ، والمقاصد العملية عند النقاد والناقدات .
   تَمْلِكُ أعمالُ صبحية عودة قيمةً علمية ، وأهمية عملية بارزة نظرا لارتباطها بأسسٍ ابستمولوجية معروفة ، ومناخ محلي يساعد القارئ العربي (( العليم )) ( 2) على إدراك الاختلافات بين المدارس النقدية ، والمصطلحات ، والمقاصد من وراء أعمالها .
    تُوظِّفُ هذه الناقدة المقتدرة معايير منهجية ابستمولوجية وأبعادا تحليلية متماسكة ، وثرية تسطِّرُ معالم كتابها الموسوم ب ( الشخصية اليهودية الإسرائيلية في الخطاب الروائي الفلسطيني 1967  _ 1997 ) . يضبطُ المنهج النقدي المنظِّم لهذا العمل سياق النصوص ، ويربط بين الجانب النظري والعملي للكتاب ، ويتأقْلَمُ مع طبيعة الموضوع ، دون أية اسقاطات ، أو تعسُّف ، مما يجعل نصوصه تمثل إنجازا فعليا بالنسبة للمنهج الموظف .
    تُعالِجُ الباحثة عدة قضايا تتعلق بالشخصية اليهودية الإسرائيلية المشكِّلة للروايات الفلسطينية المدروسة . قسمتْ عملها إلى ثلاثة فصول ، يشتمل الفصل الأول على أربعة مباحث ، تتعرض في المبحث الأول إلى الشخصية اليهودية الإسرائيلية بين الوعي السلبي والإيجابي ، سواء أكانت شخصيات ضحيةً أم صديقةً ، وتطرح في المبحث الثاني البناء الخارجي  ، والداخلي لهذه الشخصية . أما المبحث الثالث فتتطرق فيه إلى تحولِ منظور الروائيين الفلسطينيين تجاه الآخر ، وتعالج في المبحث الرابع صورةَ العربي في المفهوم الإسرائيلي . يضمُّ الفصل الثاني ثلاثة مباحث ، يدرس الأول موضوعَ الخوف والجُبْن ، والثاني يهتمُّ بالانطوائية والتشاؤم ، والثالث يعالج السادية _ التآمر _ العدوانية بكل تجلِّياتها . يحتوي الفصل الثالث على مبحثين ، الأول يتطرَّق إلى البناء الزمني في الرواية الفلسطينية ، والثاني يهتمُّ ببناء المكان في الرواية الفلسطينية . أما الفصل الرابع فيشتمل أيضا على مبحثين ، طرحتِ الناقدةُ في الأول أساليبَ السَّرْد في الرواية الفلسطينية ، وفي الثاني ناقشتْ طرائق توظيف التراث في الرواية الفلسطينية .

اِقرأ المزيد...