الثلاثاء 02 أيلول

أنت هنا: الصفحة الرئيسية تاريخ وتراث هوية وتاريخ

ظهير 16 ماي 1930 بين العلمي والإيديولوجي ـ عبد الفتاح أيت ادرى

histoire marocيعتبر ظهير 16 ماي من الظهائر الاستعمارية التي أثارت نقاشا حادا خلال فترة الحماية وبعد استقلال المغرب، وتعرض لتأويلات كثيرة ومتعددة، فما هي حقيقة هذا الظهير؟ وما هي مختلف ردود الفعل التي أثارها خلال فترة الحماية وبعد الاستقلال؟
1- نص الظهير :
الحمد لله وحده.
ظهير شريف.
يصبح بموجبه قانونيا مطابقا للأصول المرعية سير شؤون العدلية الحالي في القبائل ذات العوائد البربرية التي لا توجد فيها محاكم مكلفة بتطبيق القواعد الشرعية.
يعلم من كتابنا هذا أسماه الله وأعز أمره أنه حيث أن والدنا المقدس بالله السلطان مولاي يوسف قد أصدر ظهيرا شريفا مؤرخا في 20 شوال عام 1332 الموافق 11 شتنبر سنة 1914 يأمر فيه باحترام ومراعاة النظام العرفي الجاري العمل به في القبائل التي استتب الأمن فيها وذلك حبا في مصلحة رعايانا واطمئنان دولتنا الشريفة.

اِقرأ المزيد...

الذاكرة والتاريخ أية علاقة؟ ـ عبد الفتاح ايت ادرى

Eclats-n2كثر في الآونة الأخيرة الحديث عن الذاكرة وعلاقتها بالتاريخ بين من يرى وجود اتحاد بينهما فالذاكرة حسب هؤلاء " تمون التاريخ "  و هذا الأخير أصبح يكتب اليوم تحت ضغط الذاكرة ، وبين من يرى أن الذاكرة والتاريخ لا يمكن أن يلتقيا أبدا فلكل واحد منهما حقل اشتغال خاص به . فما المقصود بالذاكرة ؟ وما علاقتها بالتاريخ ؟ وهل هناك فرق بين الاثنين ؟
الذاكرة هي تراكم ذهني لذكريات متنوعة تغذي التصورات والتخيلات المختلفة ، وتلعب دور الاسمنت الذي يجمع بين الأفراد في مجموعة بشرية قد تتسع إلى درجة تحدث هذا التماسك دون التعارف أو الاحتكاك المباشر ، وتساهم هذه التراكمات في توجيه النشاط البشري فرديا كان أم جماعيا .
إن موضوع الذاكرة درس أول ما درس من طرف علماء النفس والفلاسفة ، فعلماء النفس يقولون أن للذاكرة وظيفة نفسية تقوم على استعادة حالة شعورية ماضية من حيث هي كذلك ، وبالتالي فالذاكرة هي وظيفة وقدرة عقلية تسترجع صور الماضي في الحاضر . أما الفلاسفة فقد تناولوا الذاكرة ودرسوها من زاوية اجتماعية ، لكون الفرد عضوا داخل مجتمع له تاريخ مشترك وعادات وتقاليد مشتركة ، أو كما يقول دوركايم في كتابه " الأطر الاجتماعية للذاكرة " : " عندما أتذكر فان الغير هو الذي يدفعني إلى ذلك  فذاكرتي تعتمد على ذاكرته ، وذاكرته تعتمد على ذاكرتي " .

اِقرأ المزيد...

هل إصلاح العربيّة ضروريّ وممكن؟ 3/3 ـ العفيف الأخضر

1242641430هل تحديث العربيّة ممكن؟
استعرضنا في الحلقة الثانية العوائق التي عرقلت تطوّر العربيّة. كلّ نقد منتج يترافق مع تقديم البديل. وهو ما سأحاوله في السّطور التالية:
لتحديث العربيّة ثمن باهظ نفسياً: جرح أليم؛ جرح قطيعة العربيّة المعاصرة مع عوائقها الأصوليّة: التنكّر لقانون التطوّر مجسّداً في تكفير اللّحن والدّخيل لغوياً. وهي قطيعة لا مناص منها، إذا أرادت أن تتمكن من الاندماج، في سياق هذا القانون ببنية مجدّدة تولد بها ولادة ثانية، على غرار شقيقتها العبريّة. في هذا المنظور، ينبغي التّفكير العميق وبصوت عال، في إعادة تأسيس العربيّة، ثمن لا بدّ من دفعه، لانتشالها من الانحطاط التي تردّت فيها، منذ نفاها الاحتلال العثماني من الحياة العمليّة، الإداريّة والثقافيّة والعلميّة، بالتتريك لسجنها، في أداء الشعائر الدينيّة، وهو ما تريد الأصوليّة الإسلاميّة إعادتها إليه اليوم.
تطوير العربيّة، لتصبح معاصرة لعصرها، يفترض تطوير معجمها مبْنَى ومعْني، وترشيد نحوها ورسمها الأحفوريين. وبما أنّ هذه العناصر تشكل بنية اللغة، فهي متفاعلة ولا يستطيع أي عنصر منها أن يتطوّر بانفصال عن الباقي، وإلا فقد الكل ديناميكه.
التغيير دائماً ضروري، لكنّه ليس دائماً ممكناً لغياب شروطه الموضوعيّة والذاتيّة. ضروري لأن التكيّف مع الجديد، وقطع الجذوع الميتة، من شجرة الحياة، مهمة راهنة في كلّ مكان وزمان، لتستطيع الإنسانيّة التقدّم. لكنّه ليس دائماً ممكناً، لعدم وعي القوى المؤهلة لتحقيقه بضرورته وإمكانيته معاً مثلاً. إصلاح بل تثوير لغة الضاد من هذا القبيل: ضروري، لأنّ العربيّة كما هي يحول بينها وبين نقل العلوم سد منيع. إذن لن يكون لها بين لغات العالم الحية، مكان تحت الشّمس، في القرن الحادي والعشرين: قرن المعرفة وعمال المعرفة: التقنيين، المهندسين، الباحثين، الأطباء والعلماء. لكنّه غير ممكن في المستقبل المنظور، على الأقل طالما ظلت الأصوليّة المصابة برهاب التّغيير، مهيمنة على وعي السّلطات اللغويّة والنّخب الصانعة للقرار. كيف يمكن للغة عاجزة عن ترجمة أي كتاب في العلوم، من اللغات الحيّة بما فيها العبريّة، أن تكون لغة حيّة حقاً؟

اِقرأ المزيد...

هل إصلاح العربيّة ضروريّ وممكن؟ 3/2 ـ العفيف الأخضر

arabe-690x426لا علوم دون مصطلحات
هذه التّرجمة التأصيليّة ـ الأصوليّة، هي التي سادت منذ القرن التّاسع عشر. وبما أنّها ترجمة منافية لمنطق اللغة، المحكومة بالمواضعة والاصطلاح، لا بالأيديولوجيا. فإنّها لاقت فشلاً ذريعاً، ولم تجد كلماتها و“مصطلحاتها” مكاناً يليق بها، غير أكفان الورق التي كُفنت فيها. فالتأويلات، الكدحاء، الربحاء، انظر تجد، وما إليها من “هلاوس” لسانيّة، ستظل مجرّد نوادر صالونيّة لقتل الوقت، كما حصل للترجمة المضحكة، التي أبدعها المجمع اللغوي بدمشق لساندويتش: شطيرة.
المشكل الأوّل الذي يعيق إقلاع العربيّة من القدامة إلى الحداثة، هو فقرها المدقع في المصطلحات. في حين تنتج نظيراتها الأمريكيّة، في الولايات المتحدة، نصف مليون مصطلح كل يوم؛ تعالج لجان المصطلحات التّابعة للوزارات المختصة، التي شكلها شيراك في السّبعينات، بالكمبيوتر 400 ألف مصطلح كل يوم، تعالج الألمانية بنفس الطريقة 400 ألف مصطلح كل يوم، تعالج العبريّة 350مصطلح كل يوم. أمّا العربيّة فتعالج صفر مصطلح كل يوم! مكتب تنسيق التّعريب، لم يترجم منذ تأسيسه حتّى 1990، إلا أقل من 80 ألف مصطلح، بـمصطلحات مترجمة، يرفض العلماء والمثقفون والإعلاميون استخدامها. ومعهم الحق، لأن المصطلح المترجم يحتاج بدوره إلى ترجمة! وبالمناسبة تصدر في العالم الحديث 60 ألف مجلة علميّة سنوياًّ، لا تصدر واحدة منها في أي بلد عربي أو إسلامي.

اِقرأ المزيد...

تطور اللغة العربية عبر التاريخ ـ مراد ليمام

lan-abstract112تأثرت اللغة العربية بمختلف المراحل التي واكبت المجتمع منذ فجر الٳسلام . فبعد مضي قرن على وفاة الرسول صلى الله عليه و سلم دخلت اللغة العربية و الدين الٳسلامي في دائرة اهتمام العالم ٬ و ذلك من خلال امتداد استخدامها مع الفتوحات الٳسلامية متأثرة بسياقات جغرافية و تاريخية و اجتماعية . فكانت أولها علاقة المواجهة بين أوروبا و العالم الٳسلامي . حينها أصبحت لغة هذا الأخير جزءا من التجربة الأوروبية . ٳلا أن هذه العلاقة كانت من طرف واحد ٬ اعتبرت خلالها   العربية حلقة وصل مؤقتة لأوروبا بغية عودتها ٳلى الأصول اليونانية .
لقد اعتبر الغرب اللغة العربية – منذ فتح الأندلس ٳلى حدود القرن 15 م – مجرد حافظ للتراث الٳغريقي٬ و ناقل له . أي ؛ من اليونان ٬ ٳلى الشرق ٬فٳسبانيا ثم أوروبا . حمل هذا التصور في طياته نزوعا صليبيا يحمل كراهية للظاهرة الٳسلامية  ٬ ٳلى جانب النزوع التبشيري  الذي يهدف وضع حد لانتشار الٳسلام .
 خلال القرنين 16 و 17 م تمت دراسة اللغة العربية باعتبارها مدخلا مهما في دراسة عبرية الكتاب المقدس نظرا للشبه الكبير بين اللغتين ٬هذا بالطبع ٳلى جانب اللغة الآرامية . و ترمي هذه الدراسة جعل اللغة العبرية اللغة الأم التي انبثقت منها سائر اللغات . ويجد هذا القول تبريره و يستقي دعمه من التوراة في قصة أبناء نوح .

اِقرأ المزيد...

هل إصلاح العربيّة ضروريّ وممكن؟ 3/1 ـ العفيف الأخضر

langue-arabe22مدخل:
هذا البحث نشرته في الكتاب السنوي، قضايا فكرية، في 1997 بعنوان “الأصولية تُعيق تطور العربية”. بعد عام اختفى الكتاب طبعاً، من سوق الكتب.
أردت إنقاذه بإعادة نشره على الانترنت. إصلاح العربية، يهدف إلى تحويل العربية من لغة القرآن، أو من لغة القرآن فقط، إلى لغة العلم والكنولوجيا أيضاً. كيف؟
1 - بتبني معجم المصطلحات الغربي بتعريبه [= كتابة المصطلح بالأحرف العربية مع الإبقاء على بنية المصطلح في لغته الأصلية] لأن المصطلح لا يترجم. ترجمة معانيه بأكثر من كلمة تغتاله، كمصطلح، لاستحاله النسبة إليه، مثلا فزياء: فزيائي. لو ترجمنا الفزياء بمقابلها العربي القديم: علم الطبيعة؛ لأستحالت النسبة إليه، فعلمي طبيعي صيغة لا معنى لها. على العربية، أن تقلد العبرية، التي عبرنت معجم المصطلحات الغربي ولم تترجمه؛ فتحولت بذلك من لغة ماتت منذ ألف عام، إذ لم تعد صالحة إلا للشعائر الدينية، إلى لغة العلم والتكنولوجيا والإبداع في كل مجال.

اِقرأ المزيد...

الدراسات العربية في إيطاليا ـ عزالدين عناية

3inaya-azzeddineلم تتطور الدراسات العربية في إيطاليا في العصر الحديث بمعزل عن مشاغل الكنيسة، ما جعلها مصبوغة منذ مستهل انطلاقتها بخيارات دينية، أبقت تعليم اللغة العربية وتعلّمها، إلى تاريخ قريب، حكرا على رجال الدين وطلاب اللاهوت الكاثوليك. لكن في خضم ذلك المسار لاحت بوادر انعتاق من الاحتكار الكنسي، الذي طالما تحكم بهذا المبحث، ليشهد المجال تطورات حثيثة في الأوساط غير الدينية، لا سيما منذ توحيد إيطاليا وإشراف الدولة على قسط وافر من المؤسسات التعليمية. وبشكل عام توزّع المستشرقون والمستعربون الإيطاليون عبر تاريخهم ضمن ثلاثة أصناف: صنف في خدمة الكنيسة، وصنف انشغل بخدمة الأغراض الاستعمارية، وصنف انساق مع تلبية احتياجات الدولة، مع تداخل في بعض الأحيان في الأدوار بين هذه الأصناف.

فبتتبع مسار الاهتمام بلغة الضاد وبالدراسات العربية في هذا البلد، يمكن العودة بالانشغال إلى البابا كليمنت الخامس (1264-1314م)، الذي حثّ في إحدى عظاته في فيينا، سنة 1311، على ضرورة إيلاء تدريس العربية والعبرية والكلدانية والسريانية عناية في مختلف العواصم الأوروبية، بغرض أداء العمل التبشيري على أحسن وجه. وتُعدّ تلك الدعوة -وبقطع النظر عن مغزاها- عاملا مهمّا في لفت الانتباه إلى العربية والحث على الإلمام بها.

اِقرأ المزيد...

الصور المجازية للمكون الوجداني اليهودي في فكر عبد الوهاب المسيري ـ ذ.مراد ليمام

عبد الوهاب المسيرياستهل عبد الوهاب المسيري مؤلفه ( اللغة والمجاز بين التوحيد ووحدة الوجود ) ، بمقدمة عبر من خلالها عن جدة الموضوع الذي سيتناوله، طارحا في الآن ذاته الهيكل العام الذي يستوحي من منجزه تصوراته في إطار مقاربة نسقية ، تتوخى إضفاء نوع من الوحدة والتماسك على مختلف الحقائق الثقافية المرتبطة بالظواهر الإنسانية. إذ ينطلق الكاتب في مقاربته من سيادة الاعتقاد القائل بأن هناك نموذجا معرفيا، بمثابة الإجراء التوليدي الكفيل بتفجير مختلف ينابيع البنى الرمزية التي يهبها الإنسان للظواهر. والنموذج برأي الكاتب هو ذاك الواحد الكثير في مرائي مراياه، الذي تنتظم وتصطف بداخله تلك التعددية وفق نوع من المعقولية الداخلية، يكون فيها كل من الإله والطبيعة قطبي الرحى أما مركزها فهو : الإنسان. فهذا الأخير عنصر التوسط الإلزامي من شأنه صياغة الواقع وفق بنية تصورية ترادف رؤية الإنسان للكون، تعكس هذه البنية نموذجا معرفيا من بين نماذج معرفية أخرى (من تصور الإنسان).
وفي إطار السعي الحثيث لتعقب هذه النماذج، ينطلق الكاتب من فرضية مفادها أن هناك ترابطا بين اللغوي والديني والنفسي، على اعتبار أن الصورة المجازية أداة للتعبير وللإفصاح عن رؤية الإنسان للكون من جهة، ووسيلة للانتقال من اللغوي إلى الديني (رؤية الإله) إلى النفسي (مضمون الإدراك) من جهة أخرى.

اِقرأ المزيد...

عزالدين عناية في حوار مع عبير يونس الصحفية في جريدة البيان الإماراتية: وعينا الديني أسير السياسة والاغتراب

3inaya-azzeddineاختار المفكر التونسي الدكتور عزالدين عناية البحث في الأديان، من خلال إصداره «الأديان الإبراهيمية: قضايا الراهن»، وهو ما يزيد رصيده في هذا المجال، كونه متخصصاً في علم الأديان. ويرى عناية أن «الوعي الديني في الواقع العربي أسير السياسة والاغتراب، ولا بد من العمل لفكّ أسره من هاتين الآفتين. إذ سرعان ما ينحو التعاطي مع الديني منحى سياسياً بموجب نضوب المعنى في فهم الدين، وسرعان ما يجنح الديني نحو الاختلاف بموجب توتر واستنفار تعيشه الشخصية العربية، ما أفقدها مقومات الانبساط والانشراح».
 وإلى جانب دراساته، قدم عناية العديد من الترجمات المتخصصة التي تثري المكتبة العربية، ويعيش رحلة فكر، ترجم معانيها في كل مؤلفاته التي أصدرها، والتي تغني الثقافة العربية، خاصة في ما يتعلق بعلم الأديان، عن كل هذا تحدث لـ«بيان الكتب» في الحوار التالي:

مفهوم الأديان
- لماذا اخترت موضوع «الأديان الإبراهيمية» مادة لكتابك؟
بداية لا بد من توضيح أن مفهوم الأديان الإبراهيمية متباين المعنى بين الأديان الثلاثة، فمن الجانب الغربي المسيحي ـ مثلاً ـ المسألة فيها نظر، فبعد أن ساد مفهوم «لا خلاص خارج الكنيسة» طيلة قرون، مستثنياً اليهود والمسلمين من دائرة الخلاص. ورثه مفهوم «التراث المسيحي اليهودي المشترك»، وتدعّم بمفهوم «الإخوة الكبار»، الذي يعني اليهود، والذي يصر على استبعاد المسلمين. لذلك قلت في مؤلفي إن مفهوم الأديان الإبراهيمية حمّال ذو وجوه.

اِقرأ المزيد...

الطب في المغرب من بداية السعديين حتى فرض الحماية 1912ـ عبير عمراني زريفي

الطب في المغربتقديم:
إن البحث في موضوع الطب في العهدين السعدي والعلوي من المواضيع التي تحتاج التعمق والدراسة، لأنها لازالت لم تحظ بالعديد من الكتابات والأبحاث، وكل ما وصل إلينا هو عبارة في أغلبه عن مقالات. وتبرز أهمية البحث فيه، كون الطب استعمل خلال القرن 19م كأداة لنشر الديانة المسيحية في المغرب، ومن تم يجب التعمق في هذا الموضوع للكشف عن بعض الجوانب التي يمكن من خلالها إغناء التاريخ الاجتماعي المرتبط بالجانب الطبي، كما استعمل الطب أداة ناجعة للتسرب والتغلغل الاستعماري في مغرب القرن 19م وبداية القرن 20م، واستطاع العديد من الأطباء الأجانب كسب ود سلاطين المغرب والوصول إلى مراتب عليا خولت لهم الاطلاع على معلومات دقيقة، سربوها للمستعمر، وبالتالي نجح الطب الاستعماري في مساندة الجيش للوصول إلى مبتغى الدول الاستعمارية خاصة فرنسا بفرضها الحماية على المغرب سنة 1912م.
الطب على  العهد السعدي:
أ- ازدهار الطب:
عرف الطب ازدهارا خلال العصر السعدي، ويبدو ذلك  جليا من خلال عدد الأطباء وكثرتهم، الذين تألقوا في هذا العصر، وإن كان مؤرخ الطب الفرنسي رونو أقر على أن العلوم الطبيعية خلال هذا العصر عرفت ركودا توارثته عن العصور السابقة خاصة والأوضاع التي عرفها هذا العصر من اضطرابات وفوضى على المستوى السياسي والاجتماعي(1).

اِقرأ المزيد...

حقبة ما بعد المسيحية ـ عزالدين عناية

3inaya-azzeddineلا تزال المقولة الرائجة في أوساط علماء الإناسة إن الإنسان مهيأ أنثروبولوجيا للاعتقاد الديني تنطبق على الإنسان الغربي، رغم التبدل الهائل الذي ألمّ بالدين والمتديّن على حدّ سواء. وفي ظل تلك التحولات العميقة، جدير التساؤل إلى أين يسير "الكائن المتدين" في الغرب؟ ربما كانت الأحكام متسرعة وقتما شاع ان العلمانية، أو بالأحرى اللاتدين، هو قدر الإنسان؛ ولم يشهد هذا القرار الحاسم فتورا سوى مع ظهور ردات كبرى، أبرزت حضور الدين كقوة فاعلة ومصيرية في التحولات الاجتماعية (إيران -1979- وبولندا -1980- على سبيل الذكر).
ما يعنينا أساسا في حديثنا هنا وهو المصائر التي تتربص بالتدين التقليدي في الغرب، المتمثل في المسيحية، والذي يبدو سائرا نحو حقبة ما بعد المسيحية، أو إن شئنا وبشكل أدق نحو ما بعد الكاثوليكية، ونحو ما بعد الأنغليكانية، وما شابهها من الانشقاقات الأخرى. المتابعون للتحولات الدينية، من اللاهوتيين والعلمانيين، باتوا يتقاسمون الرأي حول هذا الوضع المستجد، الذي تفقد فيه مؤسسة الكنيسة ألقها ودورها وسطوتها. لم تعُد الكنيسة مظلة المجتمع، بعد أن فقدت احتكار المقدس الذي بقي طويلا رهن أمرها.

اِقرأ المزيد...