الأربعاء 22 تشرين2

أنت هنا: الصفحة الرئيسية تاريخ وتراث هوية وتاريخ

الكردينال والإسلام ـ عزالدين عناية

couverture-fils-abrahamتنبع أهمية كتاب رئيس أساقفة مدينة ميلانو الأسبق كارلو ماريا مارتيني المعنون بـ"أبناء إبراهيم.. نحن والإسلام" من كون الرجل من الأعمدة التي قام عليها إكليروس كنيسة روما وذلك قبل وفاته أواسط العام 2012، فقد كان مرجعا وسلطة داخل الكنيسة، علاوة على ترشيحه في السابق لتولّي منصب الكرسي الرسولي في حاضرة الفاتيكان. الكتاب المعروض يتعلق أساسا بالمسلمين، وإن جاء معنونا بـ"أبناء إبراهيم"، وهو ما قد يوحي بتوجّه مضامينه إلى أتباع الأديان الثلاثة، اليهودية والمسيحية والإسلام، غير أن حديثه يقتصر على المسلمين والمسيحيين، ما يشي بعمق مشاغل الكنيسة تجاه مسلمي الغرب ودين الإسلام في الراهن.
في مستهلّ الكتاب تطالعنا كلمة لماسيمو كاتشاري، وهو فيلسوف إيطالي معاصر ذائع الصيت، يتعرّض فيها لغياب استراتيجية للسلام بين الأديان جرّاء مناخات عدم الثقة السائدة. فكافة أشكال الحوار الرائجة، برغم ما ساهمت به من تقارب، لم تنزع لحدّ الآن الريبة الكامنة بين الأطراف المتحاورة وفق كاتشاري. حيث يبدو وقعُ الحوارات محدود الأثر، لما يعتري الخطاب من "تضخّم لفظي"، بعد تحوّل مفاهيم التعايش المشترك، وعبادة الواحد الأحد، ورابطة الأديان الإبراهيمية، والسعي من أجل السّلام، إلى عبارات خاوية أحيانا. ما يملي وفق كاتشاري ضرورة خوض نقد لما يقوم عليه الحوار، بغرض تجاوز الهنات. إذ لا يزال العنف المضمَر بين أتباع الديانات الإبراهيمية محافظا على فاعليته، وهو ما يؤرق بحقّ ضمير المؤمن الواعي بالأنساق الاعتقادية الجامعة.

اِقرأ المزيد...

البابا فرانسيس ورقصة التانغو ـ عزالدين عناية

pape-tangoمؤلّف الكتاب الذي نتولى عرضه هو ياكوبو سكاراموتسي، وهو أحد المتخصصين الإيطاليين في الشأن الفاتيكاني، أي من طائفة الخبراء المعروفين باسم "الفاتيكانيست". والفاتيكانيست ليس إعلاميا معنيا بمتابعة الشأن الإخباري لكنيسة روما فحسب، بل هو أيضا متابع لسير أنشطة الحبر المقدّس ومراقب للتحولات الدينية وتداعياتها الاجتماعية، في ظل ما يربط إيطاليا وحاضرة الفاتيكان من تواشج. حيث يتناول كتابُ سكاراموتسي المعنون بعنوان رئيسي رمزي "الفاتيكان ورقصة التانغو" وآخر ثانوي توضيحي "الكنيسة في زمن البابا فرانسيس" واقعَ الكنيسة وتحدياتها في زمن البابا الحالي، وهي بحقّ كنيسة مأزومة لاحت أعراض ذلك جلية مع استقالة الحبر الأسبق وتخلّيه عن مهامه في أجواء درامية.
حيث يقسّم سكاراموتسي كتابه إلى محاور يبلغ عددها خمسة عشر محورا يردفها بحوارات مع شخصيات لاهوتية نافذة. تتصاعد قُدما في تغطية فترة البابا الحالي، بدءا من ظروف استقالة راتسينغر الفجئية التي يعتبرها سكاراموتسي الحدثَ الرئيس الذي صنع البابا فرانسيس، كونه ما كان مرشَّحا لقيادة سفينة بطرس، بل كان بابا الضرورة كما يسمّيه (ص: 15)؛ إلى محاولة الكاتب رصد استراتيجية البابا، عبر تلمّس المسارات التي سيقود الكنيسة صوبها في المرحلة القادمة. إذ صحيح أن كنيسة روما من أكثر المؤسسات الدينية الحذرة والمتريّثة، ولكن يبقى لكلّ بابا لونه الخاص في التعاطي مع مجريات أحداث العالم، والتي يبقى كلٌّ وقدراته في التوفيق في جرّ الكنيسة نحوها.

اِقرأ المزيد...

الانتصار المغربي في معركة وادي المخازن من خلال وثيقة تاريخية عثمانية ـ توطئة ثم إعادة عرض – ذ. محمد أبرقي

oued-almakhazineيعتبر الأرشيف العثماني أول أرشيف منظم في العالم الإسلامي،ويتميز –حسب ما ذهب إليه الباحث والمؤرخ المغربي عبد الرحيم بنحادَة[1] – بكونه مرآة صادقة لدولة شديدة المركزية مترامية الأطراف،ومتنوعا في طبيعته الكيفية والمجالية ما قد يجعله مفيدا في دراسة العلاقات بين ولايات الشمال إفريقي والمغرب من ناحية والباب العالي من جهة ثانية،ويمنحه قيمة تاريخية في معرفة الصدى الذي كان لبعض أحداث المغرب الأقصى في العاصمة استانبول.
ومن هنا تأتي أهمية الوثيقة التي نود إعادة عرضها على أمل تعميم الفائدة بين قراء ومتصفحي موقع أنفاس والشغوفين بمباحث التاريخ المتوسطي والتاريخ الوطني، ونسجل للأمانة أن السبق والفضل في الكشف عن الوثيقة ونشرها لأول مرة كان للمؤرخ المغربي عبد الرحمان المودن ضمن مواضيع العدد  XXIXمن المجلة  الرصينة هيسبِريس تمودا –الجزء2 - سنة 1991 .
الوثيقة عبارة عن رسالة/جواب، بعث بها السلطان مراد الثالث(1574-1595) إلى السلطان السعدي أحمد المنصور إثر الانتصار التاريخي المغربي ضد الغزو البرتغالي في معركة وادي المخازن(4غشت1578) وتترجم انعكاسات الحدث على آل عثمان ونظرة الباب العالي للسلطة السياسية بالمغرب كمنافس يؤكد استقلاليته، وتبرز أصداء تلك المعركة التي عرفتها الاستوغرافيا التركية ب"معركة وادي السبيل" خاصة وأنها ليست بعيدة في الزمن عن ذكرى الهزيمة  في معركة "ليبنتو"(ليبانتو) يوم7أكتوبر 1571 والتي أعلنت بداية تراجع القوة التركية بالحوض المتوسطي،معركة كان لكل من عبد الملك المعتصم السعدي(1576-1578) وأحمد المنصور(1578-1603) أدوار فيها[2] .

اِقرأ المزيد...

الكنيسة والمافيا ـ عزالدين عناية

Anfasse24108شكَّلت المافيا إحدى أبرز ظواهر النفوذ والسيطرة والجريمة عبر مراحل تاريخ إيطاليا الحديث. وقد بلغت الظاهرة شأوا بعيدا إلى أن باتت جزءا لا يتجزأ من انشغالات الخطاب السياسي والقضائي والأمني، في التعبير عن أوضاع التوتر، أو الفساد، أو النفوذ غير المشروع. فقد ظهرت كلمة "مافيا" أوّل ما ظهرت سنة 1863، في كوميديا شعبية في صقلية بعنوان "مافيوزيو فيكاريا"، لاقى العرض حينها نجاحا منقطع النظير واستحسانا بين الناس. محاولة العثور عن أصل دلالي للكلمة باءت بالفشل إلى حدّ الراهن، رغم مساعي عدة لإعطائها تفسيرا مضبوطا ودقيقا. لكن وبشكل عام، تبقى كلمة مافيا متعددة الدلالة متغيرة المضمون، بحسب السياق والوضع ومقاصد الاستعمال. وهي على ما يوحي استعمالها في اللهجات العامية في جنوب إيطاليا شكلٌ من أشكال ممارسة القوة واستغلال النفوذ، وهي سلوكٌ سياسيٌّ مشين أيضا أو تكتّلٌ مصلحيّ فاسد، وبعبارة موجزة هي مظهر من مظاهر العمل غير القانوني واقتراف الجريمة بشكل منظّم. بات للكلمة حضور في الجدل السياسي، وفي التحقيقات القضائية، وفي العروض السينمائية أيضا، للحديث عن الأوساط المتنفذة في إيطاليا بشكل عام، وامتدّ ذلك إلى الولايات المتحدة منذ بداية توافد المهاجرين الإيطاليين نحو أمريكا.

اِقرأ المزيد...

التصور الكوني في الثقافة الشعبية المغربية ـ أكثيري بوجمعة أنس

anfasse16106تساءل الفيلسوف اليوناني سقراط، تساؤلا ظل صداه يتردد سنينا وقرونا طوالا. ترى كيف ينبغي أن نحيا؟ وفي السياق ذاته، تساءل علماء السوسيولوجيا والأنثروبولوجيا وما يحيط بفلكيهما سؤالا آخر، وثيق الصلة بسؤال سقراط فحواه، كيف نحيا معا؟ أسئلة من هذا الحجم -تستلزم منا- أن نتأمل رؤانا في معنى، كيف نحيا معا داخل كل مركب بتمثلاته وتصوراته اسمه الثقافة الشعبية المغربية؟ وأن نحفر عميقا في البنى السوسيوثقافية للذات المغربية؛ بغية الكشف – ما أمكن – عن ذلك التمازج الثقافي الذي تنماز به هذه الذات في ارتباطها بمحيطها المتعدد المكونات والروافد.
من هذا المنطلق، سعينا في هذا المقال إلى التركيز على ذكرى الفصح أو "Pissah" حسب النطق العبري، وطقس "تيفسا" بالنطق أمازيغ الأطلس الشرقي المغربي؛ وذلك باعتبارها تحمل في طياتها مجموعة من التصورات الثقافية والعقائدية التي تُعلي من شأن التنوع الثقافي والحضاري المغربيين. وحتى يكون بمقدورنا الخوض في عمق تفاصيل هذا الموضوع، سنحاول من خلال مقالنا هذا ملامسة بعض الجوانب التاريخية -بقدر ما يسمح به المقام- لنتمكن من تأسيس قاعدة مفاهيمية تؤهلنا لفهم خصائص هذا الطقس.

اِقرأ المزيد...

العقل الإسلامي وإشكاليات النهوض الحضاري ـ عزالدين عناية

anfasse22096ثمة مفارقة يشهدها تاريخنا الراهن تسترعي الانتباه. في الوقت الذي تعيش فيه الساحة العربية والإسلامية حالة من التأزم المريع مشوبة بالتشظي والتناحر والتهجير والاحتراب الطائفي، بسبب الدين والمذهب في مجتمعات عدة، يشهد الغرب المسيحي بشقّيه الكاثوليكي والبروتستانتي تقاربا وتكاملا باتجاه مسعى مسكوني. ففي موفى شهر أكتوبر القادم، وتحديدا في الحادي والثلاثين، تحل الذكرى المئوية الخامسة لحدث الانشقاق العظيم الذي شهدته أوروبا بسبب حركة الاحتجاج/الإصلاح، يتحول بموجبها بابا الكنيسة الكاثوليكية فرانسيس برغوليو إلى سويسرا رفقة سكرتير المجلس البابوي المونسنيور بريان فايل (Brian Farrell)، لدعم أواصر وحدة المسيحيين وإعلان بدء فعاليات المصالحة بقصد دفن اتهامات الفتنة ورأب الصدع، وبقصد التوجه في مسار مسكوني جامع نحو أنجلة العالم. وما شهدته أوروبا جراء الفتنة البروتستانتية صدعٌ رهيبٌ هزّ الغرب تخلّلته معاناة طويلة ودامية، لعلّ أبرزها حرب الثلاثين سنة (1618/1648م) التي انتهت بعقد صلح أوغسبورغ بين الأطراف المتنازعة، الذي تمخض عن قاعدة (cuius regio eius religio)، أي أن كل حاكم يقرّ دين رعاياه بمعزل عما تمليه عليه كنيسة روما، وهو ما تطور لاحقا إلى بلورة "إيتيقا اجتماعية" تقوم على إجلال كرامة الكائن البشري وترسيخ مبدأ التسامح وإقرار حرية المعتقد.

اِقرأ المزيد...

الأوضاع الاجتماعية والتاريخية في عهد الحماية من خلال رواية "زمن الأخطاء" لمحمد شكري ـ عبد الرحيم الربيعي

anfasse23084يعتبر محمد شكري ذا قيمة أدبية كبرى، فمن الأمية أتى هذا الكاتب المغربي المتميز ليتربع على عرش الرواية العربية، فهو كاتب استثنائي في الثقافة المغربية والعربية، وهو بمثابة نهر متدفق لا يكف عن الجريان، ولا يتوقف عن الفيض في الإبداع والعطاء، فقد حرص على ألا يكون كاتبا منعزلا يخاطب القراء من "البرج العاجي" بل على أن تعكس كتاباته واقع الناس ، فوظيفة محمد شكري من خلال رواياته لا تختلف عن مهمة المؤرخ الذي يبني الوقائع الماضية أو يتحدث عن وقائع كما هي.
        تحدث محمد شكري عن وقائعه اليومية التي حدثت في فترات من حياته من خلال التطرق لمجموعة من الظواهر الاجتماعية وكذا التاريخية،  كرواية  "الخبز الحافي" و رواية " زمن الأخطاء" التي هي موضوع القراءة، فمن خلالها قدم بانوراما لمراهق أتى من مدينة طنجة، والتي قال عنها بأنها مدينة لم تكن تقل خطورة عن المدن المعروفة بالقرصنة والاغتيالات والمؤامرات، لذلك كانت في عهدها الدولي تعرف بمدينة المافيا وتصفية الحسابات، إلى دراجة أنهم وصفوها بالفرنسية TANGER، كانت تشكل ملجأ ومحمية للمجرمين والمضاربين والمتاجرين في الممنوعات، والمتابعين في بلدانهم الذين كانوا يخلون بسيادة نضامها المتعدد الجنسيات. 

اِقرأ المزيد...

الساعة المائية ـ هشام فنكاشي و رشيد عابدي

anfasse13087مـــــــقــــــــدمــــــــــــــــة:
      منذ العصور الغابرة اهتم الانسان بالزمن وذلك لأهميته البالغة في ضبط حياته الخاصة ،وتنظيم علاقاته الاجتماعية، وهكذا ابتكر العديد من التقنيات التي تمكنه من حساب الزمن بطريقة دقيقة . ومن أقدم الادوات التي استعملها لهذا الغرض نجد: الساعات الشمسية، الساعات النارية والتي تعتمد على مبدأ يقوم على الاحتراق لحساب الزمن.
    بالإضافة إلى ذلك لجأ الانسان   إلى النجوم لتقييم الزمن ، إلا ان كل تلك  التقنيات السالفة الذكر كانت لها  نقاط ضعف عديدة، لكن اكتشاف وتطوير الساعة المائية مكن إلى حد كبير من تجاوز تلك العيوب التي تعتري الساعات الاخرى ، فهي ساعة يمكن استعمالها ليلا ونهارا وكيفما كانت الأحوال الجوية، فباتت من اهم اختراعات الانسان ، وما يؤكد تلك الأهمية هو امتدادها الكبير في الزمان والمكان ، فاستعمالها تبت في جميع بقاع العالم، كما أن ظهورها كان منذ القرن الثاني قبل الميلاد واستمر حتى القرن الثامن عشر. و المغرب بدوره كان من الأمم التي عرفت الساعة المائية منذ سنوات خلت.
     سنحاول في هذا العرض التعريف بالساعة المائية وذلك من خلال محورين:

اِقرأ المزيد...

جوانب من الديمغرافية التاريخية: دراسة حالة المغرب الوطاسي ـ فخر الدين القاسمي

anfasse020831.1.         المسألة السكانية: من الديمغرافية إلى الديمغرافية التاريخية.
تعرف الديمغرافية بإسم علم السكان، والكلمة مشتقة من اللغة اليونانية، بمعنى وصف  الخصائص السكانية ، من حيث توزيع الأفراد على مجموعة معدلات نسبية ، مثل : الولادة ،الوفاة، الفئة العمرية ...إلخ. أصبحت الديمغرافية في الآونة الأخيرة من بين الحقول المعرفية  المساعدة للتاريخ ، لما تمنحه من قيمة علمية تأخذ بعد الرقم و الإحصاء قصد استجلاء الظاهرة السكانية في الماضي ،و إعانة المؤرخ على تفسير وفهم العديد من القضايا التاريخية، وإعادة كتابة تاريخ تركيبي .إن إنشغالها بالتاريخ دفع الباحثين الى وصفها بالتاريخية، وبالتالي سمية ب  "الديمغرافية التاريخية" .
       تتقاطع "الديمغرافية التاريخية" مع "الديمغرافية" من حيث المنهج والموضوع ، فهي تنقل المنهج الديمغرافي وتحاول تطبيقه في دراسة التاريخ الديمغرافي لساكنة معينة في تاريخ معين، وموضوعها هو موضوع الديمغرافية (أي السكان وما يرتبط بها من ظواهر)، إلا أن الإختلاف الأساسي بين التخصصين، هو كون الديمغرافية التاريخية تدرس الخصائص الديمغرافية للسكان وترصد تغيراتها في تاريخ الزمن الماضي ،وهنا تختلف مصادرها وتقنياتها ومناهجها بالضرورة عن متيلاثها في الدراسة الديمغرافية الآنية ، مع حضور مناهج التقدير الكمي في كل منهما .

اِقرأ المزيد...

أنطولوجياً وأنثروبولوجياً.. الإنسان العاقل المكتشف بالمغرب أقدم من قصة خلق آدم وحواء ـ حمودة إسماعيلي

anfasse02072لا يتجاوز تاريخ ظهور الإنسان حسب قصة الخلق الدينية 8000 سنة؛ في حديث ابن زمل الجهني أنه قال للنبي : رأيتك على منبر فيه سبع درج، و أنت على أعلاها. فقال: الدنيا سبعة آلاف سنة أنا في آخرها ألفا؛ أخرجه الطبراني وأورده الفريابي في كتاب دلائل النبوة؛ ورغم أن ابن حجر والهيثمي والألباني شككوا فيه معتمدين على ابن الحيان الذي اشتبه في الإسناد، فإن الفريابي أورد أيضا أحاديث أخرى تشير لنفس المدة. اختلف الفقهاء والمهتمون بالحديث في حساب تاريخ ظهور آدم على الأرض، فعند الطبري لا يتجاوز 5000 والسيوطي 7000 وهناك من ذهب بالحساب ل10 آلاف سنة، وحتى 40 ألف لدى أصحاب الإعجاز وألاعيب الخفة بالآيات والأحاديث لجر المدة نحو 100 ألف؛ سخرية الموقف أنه حتى لو اعتبرنا أن تاريخ آدم يصل لمئة ألف سنة، فإن ما تم اكتشافه قبل أيام ينسف هذه البنية برؤاها وحساباتها.

اِقرأ المزيد...

فن العمارة على عهد المرابطين والموحدين ـ د.محمد أبحير

anfasse25064يحتل العمران منزلة مرموقة في تاريخ كل الحضارات والدول، وتتمثل هذه المنزلة في أنه قاص صامت للتاريخ، اذ ينقل إلينا الماضي جذوره وملامحه إلى الحاضر، بل إنه علامة من علامات الترف والدعة في عرف ابن خلدون، إذ يقول:" إن البناء واختطاط المنازل إنما هو من منازع الحضارة التي يدعو إليها الترف والدعة"[1] .
ولا يقتصر الأمر على ما ذكر، وإنما اعتبرت آثار الدولة علامة مميزة لقوتها في أصلها" والسبب في ذلك أن الآثار إنما تحدث عن القوة التي بها كانت أولا وعلى قدرها يكون الأثر فمن ذلك مباني الدولة وهياكلها العظيمة فإنما تكون على نسبة قوة الدولة في أصلها".[2]
وقد انخرط المغرب الإسلامي في سلك هذه الحركة العمرانية منذ قيام دولة المرابطين حتى عهد الناصر الموحدي، وقد شملت حركة البناء والتعمير تنوعا وكثرة فمن بناء مدن... إلى منشآت عسكرية من حصون وقلاع وأسوار، وبجانب تلك المنشآت العامة التي انتشرت في أنحاء البلاد مثل المساجد والمدارس والمستشفيات والحمامات والفنادق والقناطر وغير ذلك من المنشآت"[3].

اِقرأ المزيد...