الأربعاء 01 تشرين1

أنت هنا: الصفحة الرئيسية تاريخ وتراث هوية وتاريخ

جوانب من علاقات الدولة المرينية مع دول شبه الجزيرة الإيبيرية ـ د.محمد عمراني زريفي

zerifiتقديم:
ما إن يبدأ الباحث في دراسة العلاقات المرينية مع دول شبه الجزيرة الإيبيرية المطلة على الحوض الغربي للبحر الأبيض المتوسط، حتى يصطدم بحقيقة أساسية وهي تشعب العلاقات بين هذه الدول وارتباط بعضها بالبعض الأخر، الشيء الذي يفرض عليه دراسة العلاقات المرينية مع بني الأحمر ومع أراغون ومع قشتالة مجتمعة : أولا تفاديا للتكرار ثانيا لوجود التحالفات والتحالفات المضادة بين البلدان الإسلامية من جهة، وإسبانيا المسيحية من جهة أخرى، وفي بعض الحالات جمعت التحالفات بين بلد إسلامي وبلدان مسيحية ضد بلد إسلامي آخر والعكس.
- فتح السلطان يعقوب سبتة دون مساعدة الأراغون:     
بدأ انشغال التاج الأراغوني بسبتة منذ سنة 634هـ/ 1234م ، وأضحى خايمي الأول الأراغوني يفضل القيام بعمليات تجارية مع هذه المدينة وسواحل بلاد المغرب ابتداء من منتصف القرن السابع الهجري / الثالث عشر الميلادي(1)، عوض القيام بعمليات عسكرية تندرج في إطار الحملات الصليبية التي لا يمكن التكهن بنتائجها مسبقا.

اِقرأ المزيد...

مدخل تأسيسي لقضايا الهوية و التحيز اللغوي ـ مراد ليمام

abstract-artسرت العادة في التفكير الكلاسيكي بأن يسند مقول القول ٳلى صاحبه انطلاقا من البداهة الظنية االمتمثلة في سيادة الاعتقاد القائل بأننا نؤلف وحدة ما نقول حين تلفظنا٬ آخذين على عواتقنا فعل التأليف. غير أن التطور العجيب الذي شهدته العلوم الٳنسانية منذ أزيد من قرن٬ أفضى ٳلى تناسل اتجاهات تحظى بشرف السبق و الاستئتار في وضع اللبنات التأسيسية و تخطيط الٳجابات الواعدة للغة المحملة بالقصدية و البعيدة تمام البعد عن معاني المعاجم لتحتضن دلالات المتكلمين. ففي ٳطار السعي الحثيث لصك نظرية تتجاوز التصور الذاتي الذي يروم نحو مقام الإفصاح عن فرادتنا حينما نتكلم٬ برزت تصورات ترمي تفكيك هذا الوهم ببيان أنه ربما يوجد في كل ما نقول أصوات عديدة٬ بل ٳن الملفوظ نفسه قائم على جمهرة من الأصوات؛ صوت المتكلم و صوت القائلين الذين يعبرون عن وجهات نظرهم من خلال التلفظ المتكئ على جريان أشكال لغوية لا يمكن أن  تزداد دون أن تتغير طبيعتها بين متكلمين يعيشون في مجتمع ما. فالمعطى التصوري للملفوظ لا ينحصر في كونه نسقا منتظما محكم التناسق و ٳنما حوار بين ملفوظات مختلفة.

اِقرأ المزيد...

جوانب من علاقات الدولة المرينية مع دول الضفة الجنوبية من الحوض الغربي للبحر الأبيض المتوسط ـ د. محمد عمراني زريفي

zerifiتقديم:
أينما وجد البحر، فإنه يوحي بالتواصل والتبادل، ولم يكن الحوض الغربي للبحر المتوسط  في أية مرحلة من مراحل التاريخ حائلا أمام الشعوب المطلة على ضفتيه دون ربط الصلات والعلاقات في ما بينها. كما أن الحديث عنه خلال العصر المريني الأول، لا يمكن أن يتم دون استحضار ثلاث جهات صنعت أحداثه ووجهتها: وهي بلاد المغرب الإسلامي وشبه الجزيرة الإيبيرية المسلمة منها والمسيحية والجمهوريات البحرية الإيطالية.
         لقد كان لمعركة العقاب الأثر الكبير على منطقة الحوض الغربي للبحر المتوسط،   حيث انقسمت بلاد المغرب إلى ثلاث كيانات سياسية: الحفصيون بإفريقية وشرق المغرب الأوسط، وبنو عبد الواد بتلمسان، وبنو مرين بالمغرب الأقصى. أمام هذا الوضع الجديد كيف كانت العلاقات المرينية مع دول الضفة الجنوبية من الحوض الغربي للبحر الأبيض المتوسط؟.

اِقرأ المزيد...

تأملات في علاقة اللغة بالرؤية التوحيدية الإسلامية و الرؤية الحلولية الغربية ـ مراد ليمام

image-Trous-couleursنعلم أن عبد الوهاب المسيري من القلائل الذين كتبوا ، بالشكل الذي كتبوا عليه  في قضايا تهم التلازم الوثيق بين البنيات الذهنية و البنيات اللغوية الممثلة في الصور الجازية٠ و سنكتفي في هذا المقام ، ببعض ما فهمناه منه قدر فهمنا و مستطاعنا ، بغية كشف و استجلاء االكوامن التكتيكية والٳستراتيجية للروابط الخفية بين اللغوي و الديني و النفسي في تشييد صلاحية رؤية الٳنسان للكون. كما سنعمل ضمنيا على تعرية جذور بعض الخطابات التي انحبست في شرنقة الاستهلاك المجاني  لمفاهيم و شعارات وآمال حول الحداثة و العلمانية واللائكية ... و تجدر الٳشارة ٳلى أننا لا ندعي تلخيص محاور أطروحات عبد الوهاب المسيري حرفيا مادام مطلبنا في الأصل  غير ذلك. ولعل العنوان يروم ضمنيا نحو مقام القول الذي نبتغي من خلاله فضح حيل الخطاب العلماني حين ادعائه الكونية والحيادية ٬ علاوة على أن المقال يجمع بين الٳشارات والتلميحات الشخصية في مستويات متداخلة من التحليل و ٳعادة التركيب.

اِقرأ المزيد...

المقاييس في بلاد المغرب والأندلس خلال العصر الوسيط : المرحلة وحدة غير ثابتة ولا مضبوطة القياس ـ د. محمد عمراني زريفي

1229959053استعمل سكان بلاد المغرب والأندلس خلال العصر الوسيط وحدات غير مضبوطة القياس، اختلف قياسها من منطقة إلى أخرى، وتحكمت في ذلك مجموعة من العوامل، منها العرف وصعوبة التكسير والظروف العمرانية والطبيعية. 
استغلت وحدة المرحلة في تحديد المسافة بين مناطق بلاد المغرب والأندلس خلال العصر الوسيط، إلا أنها لم تكن دقيقة وثابتة بل تحكمت فيها العوامل الجغرافية، وتعددت وحداتها لتزيد من ارتباك الباحث في المقاييس والأطوال، ونتج عن ذلك اختلاف كبير بين أصغر مرحلة وأكبرها، ويبدو أن وجود المدن والنزلات والآبار هي التي تحكمت في قياس هذه المراحل، وحددت مسافتها، لذلك نجدها غير ثابتة ولا دقيقة تكبر وتصغر من مرحلة إلى أخرى. ورغم هذا اعتمدها الجغرافيون والمؤرخون العرب في كتاباتهم لإعطاء صورة عن المسالك والطرق ومدى سهولتها أو وعورتها. 

اِقرأ المزيد...

علاقة الدين بالسياسة في الفكر اليهودي ـ نص: آلان دييكوف ـ ترجمة: عزالدين عناية

عز الدين عنايةيلاحظ المتابع للشأن العربي الإسرائيلي هيمنة الرؤية السياسوية، في تفسير ما يتصل بمبحث الفكر الديني اليهودي، مما خلّف مقاربة قاصرة ألحقت ضررا بالرؤية العربية. ومن هذا الباب نرى غيابا لدراسة الفكر الديني اليهودي بشكل موضوعي، القديم منه والحديث، إلا في ما ندر، واختزالا لإسرائيل في محددات سياسية لا غير. وبرغم إنشاء العديد مما يسمى بمراكز الأبحاث، في بلدان عربية عدة، تزعم أنها تولي الشأن الإسرائيلي واليهودي اهتماما، فإن هناك غيابا لافتا لإيلاء الجانب الديني العميق، الذي تستند إليه إسرائيل دراسة علمية. آن الأوان للعقل العربي أن يؤسّس "علم يهوديات"، أو كما سبق أن أطلقنا عليه اسم "الاستهواد العربي"، حتى يمسك بخيوط ظواهر متنوعة في غاية التشابك.
(المترجم)

اِقرأ المزيد...

بعض أطباء المغرب : من بداية السعديين حتى فرض الحماية على المغرب ـ دراسة بروسبوغرافية ـ عبير عمراني زريفي

medecin-marocتقديم:
إن البحث في موضوع الطب في العهدين السعدي والعلوي من المواضيع التي تحتاج التعمق والدراسة، لأنها لازالت لم تحظ بالعديد من الكتابات والأبحاث، وكل ما وصل إلينا هو عبارة في أغلبه عن مقالات. وتبرز أهمية البحث فيه، كون الطب استعمل خلال القرن 19م كأداة لنشر الديانة المسيحية في المغرب، ومن تم يجب التعمق في هذا الموضوع للكشف عن بعض الجوانب التي يمكن من خلالها إغناء التاريخ الاجتماعي المرتبط بالجانب الطبي، كما استعمل الطب أداة ناجعة للتسرب والتغلغل الاستعماري في مغرب القرن 19م وبداية القرن 20م، واستطاع العديد من الأطباء الأجانب كسب ود سلاطين المغرب والوصول إلى مراتب عليا خولت لهم الاطلاع على معلومات دقيقة، سربوها للمستعمر، وبالتالي نجح الطب الاستعماري في مساندة الجيش للوصول إلى مبتغى الدول الاستعمارية خاصة فرنسا بفرضها الحماية على المغرب سنة 1912م.

اِقرأ المزيد...

ظهير 16 ماي 1930 بين العلمي والإيديولوجي ـ عبد الفتاح أيت ادرى

histoire marocيعتبر ظهير 16 ماي من الظهائر الاستعمارية التي أثارت نقاشا حادا خلال فترة الحماية وبعد استقلال المغرب، وتعرض لتأويلات كثيرة ومتعددة، فما هي حقيقة هذا الظهير؟ وما هي مختلف ردود الفعل التي أثارها خلال فترة الحماية وبعد الاستقلال؟
1- نص الظهير :
الحمد لله وحده.
ظهير شريف.
يصبح بموجبه قانونيا مطابقا للأصول المرعية سير شؤون العدلية الحالي في القبائل ذات العوائد البربرية التي لا توجد فيها محاكم مكلفة بتطبيق القواعد الشرعية.
يعلم من كتابنا هذا أسماه الله وأعز أمره أنه حيث أن والدنا المقدس بالله السلطان مولاي يوسف قد أصدر ظهيرا شريفا مؤرخا في 20 شوال عام 1332 الموافق 11 شتنبر سنة 1914 يأمر فيه باحترام ومراعاة النظام العرفي الجاري العمل به في القبائل التي استتب الأمن فيها وذلك حبا في مصلحة رعايانا واطمئنان دولتنا الشريفة.

اِقرأ المزيد...

الذاكرة والتاريخ أية علاقة؟ ـ عبد الفتاح ايت ادرى

Eclats-n2كثر في الآونة الأخيرة الحديث عن الذاكرة وعلاقتها بالتاريخ بين من يرى وجود اتحاد بينهما فالذاكرة حسب هؤلاء " تمون التاريخ "  و هذا الأخير أصبح يكتب اليوم تحت ضغط الذاكرة ، وبين من يرى أن الذاكرة والتاريخ لا يمكن أن يلتقيا أبدا فلكل واحد منهما حقل اشتغال خاص به . فما المقصود بالذاكرة ؟ وما علاقتها بالتاريخ ؟ وهل هناك فرق بين الاثنين ؟
الذاكرة هي تراكم ذهني لذكريات متنوعة تغذي التصورات والتخيلات المختلفة ، وتلعب دور الاسمنت الذي يجمع بين الأفراد في مجموعة بشرية قد تتسع إلى درجة تحدث هذا التماسك دون التعارف أو الاحتكاك المباشر ، وتساهم هذه التراكمات في توجيه النشاط البشري فرديا كان أم جماعيا .
إن موضوع الذاكرة درس أول ما درس من طرف علماء النفس والفلاسفة ، فعلماء النفس يقولون أن للذاكرة وظيفة نفسية تقوم على استعادة حالة شعورية ماضية من حيث هي كذلك ، وبالتالي فالذاكرة هي وظيفة وقدرة عقلية تسترجع صور الماضي في الحاضر . أما الفلاسفة فقد تناولوا الذاكرة ودرسوها من زاوية اجتماعية ، لكون الفرد عضوا داخل مجتمع له تاريخ مشترك وعادات وتقاليد مشتركة ، أو كما يقول دوركايم في كتابه " الأطر الاجتماعية للذاكرة " : " عندما أتذكر فان الغير هو الذي يدفعني إلى ذلك  فذاكرتي تعتمد على ذاكرته ، وذاكرته تعتمد على ذاكرتي " .

اِقرأ المزيد...

هل إصلاح العربيّة ضروريّ وممكن؟ 3/3 ـ العفيف الأخضر

1242641430هل تحديث العربيّة ممكن؟
استعرضنا في الحلقة الثانية العوائق التي عرقلت تطوّر العربيّة. كلّ نقد منتج يترافق مع تقديم البديل. وهو ما سأحاوله في السّطور التالية:
لتحديث العربيّة ثمن باهظ نفسياً: جرح أليم؛ جرح قطيعة العربيّة المعاصرة مع عوائقها الأصوليّة: التنكّر لقانون التطوّر مجسّداً في تكفير اللّحن والدّخيل لغوياً. وهي قطيعة لا مناص منها، إذا أرادت أن تتمكن من الاندماج، في سياق هذا القانون ببنية مجدّدة تولد بها ولادة ثانية، على غرار شقيقتها العبريّة. في هذا المنظور، ينبغي التّفكير العميق وبصوت عال، في إعادة تأسيس العربيّة، ثمن لا بدّ من دفعه، لانتشالها من الانحطاط التي تردّت فيها، منذ نفاها الاحتلال العثماني من الحياة العمليّة، الإداريّة والثقافيّة والعلميّة، بالتتريك لسجنها، في أداء الشعائر الدينيّة، وهو ما تريد الأصوليّة الإسلاميّة إعادتها إليه اليوم.
تطوير العربيّة، لتصبح معاصرة لعصرها، يفترض تطوير معجمها مبْنَى ومعْني، وترشيد نحوها ورسمها الأحفوريين. وبما أنّ هذه العناصر تشكل بنية اللغة، فهي متفاعلة ولا يستطيع أي عنصر منها أن يتطوّر بانفصال عن الباقي، وإلا فقد الكل ديناميكه.
التغيير دائماً ضروري، لكنّه ليس دائماً ممكناً لغياب شروطه الموضوعيّة والذاتيّة. ضروري لأن التكيّف مع الجديد، وقطع الجذوع الميتة، من شجرة الحياة، مهمة راهنة في كلّ مكان وزمان، لتستطيع الإنسانيّة التقدّم. لكنّه ليس دائماً ممكناً، لعدم وعي القوى المؤهلة لتحقيقه بضرورته وإمكانيته معاً مثلاً. إصلاح بل تثوير لغة الضاد من هذا القبيل: ضروري، لأنّ العربيّة كما هي يحول بينها وبين نقل العلوم سد منيع. إذن لن يكون لها بين لغات العالم الحية، مكان تحت الشّمس، في القرن الحادي والعشرين: قرن المعرفة وعمال المعرفة: التقنيين، المهندسين، الباحثين، الأطباء والعلماء. لكنّه غير ممكن في المستقبل المنظور، على الأقل طالما ظلت الأصوليّة المصابة برهاب التّغيير، مهيمنة على وعي السّلطات اللغويّة والنّخب الصانعة للقرار. كيف يمكن للغة عاجزة عن ترجمة أي كتاب في العلوم، من اللغات الحيّة بما فيها العبريّة، أن تكون لغة حيّة حقاً؟

اِقرأ المزيد...

هل إصلاح العربيّة ضروريّ وممكن؟ 3/2 ـ العفيف الأخضر

arabe-690x426لا علوم دون مصطلحات
هذه التّرجمة التأصيليّة ـ الأصوليّة، هي التي سادت منذ القرن التّاسع عشر. وبما أنّها ترجمة منافية لمنطق اللغة، المحكومة بالمواضعة والاصطلاح، لا بالأيديولوجيا. فإنّها لاقت فشلاً ذريعاً، ولم تجد كلماتها و“مصطلحاتها” مكاناً يليق بها، غير أكفان الورق التي كُفنت فيها. فالتأويلات، الكدحاء، الربحاء، انظر تجد، وما إليها من “هلاوس” لسانيّة، ستظل مجرّد نوادر صالونيّة لقتل الوقت، كما حصل للترجمة المضحكة، التي أبدعها المجمع اللغوي بدمشق لساندويتش: شطيرة.
المشكل الأوّل الذي يعيق إقلاع العربيّة من القدامة إلى الحداثة، هو فقرها المدقع في المصطلحات. في حين تنتج نظيراتها الأمريكيّة، في الولايات المتحدة، نصف مليون مصطلح كل يوم؛ تعالج لجان المصطلحات التّابعة للوزارات المختصة، التي شكلها شيراك في السّبعينات، بالكمبيوتر 400 ألف مصطلح كل يوم، تعالج الألمانية بنفس الطريقة 400 ألف مصطلح كل يوم، تعالج العبريّة 350مصطلح كل يوم. أمّا العربيّة فتعالج صفر مصطلح كل يوم! مكتب تنسيق التّعريب، لم يترجم منذ تأسيسه حتّى 1990، إلا أقل من 80 ألف مصطلح، بـمصطلحات مترجمة، يرفض العلماء والمثقفون والإعلاميون استخدامها. ومعهم الحق، لأن المصطلح المترجم يحتاج بدوره إلى ترجمة! وبالمناسبة تصدر في العالم الحديث 60 ألف مجلة علميّة سنوياًّ، لا تصدر واحدة منها في أي بلد عربي أو إسلامي.

اِقرأ المزيد...