الخميس 30 تشرين1

أنت هنا: الصفحة الرئيسية مكتبة أنفاس تحميل روايات حنا مينة تحميل رواية الثلج يأتي من النافذة لحنا مينة
الجمعة, 31 ديسمبر 2010 13:25

تحميل رواية الثلج يأتي من النافذة لحنا مينة

نشر من طرف 
صوت على هذا المقال
(16 صوت)

صورة غلاف الرواية :

معلومات اضافية

  • اسم الكاتب:
    حنا مينة
  • نبذة عن الكاتب:

    ولد في اللاذقية 1924 لعائلة فقيرة، وعاش طفولته في حي (المستنقع) في إحدى قرى لواء اسكندرون. بعد ضم اللواء لتركيا عام 1939، عاد مع عائلته إلى اللاذقية حيث عمل حلاقاً.
    * احترف العمل بداية في الميناء كحمّال ثم احترف البحر كبحّار على المراكب.
    * اشتغل في مهن كثيرة ، من أجير مصلّح دراجات، إلى مربّي أطفال في بيت سيد غني، إلى عامل في صيدلية، إلى حلاّق، إلى صحفي، إلى كاتب مسلسلات إذاعية باللغة العامية، إلى موظف في الحكومة ، إلى روائي، وهنا المحطة قبل الأخيرة،
    * أرسل قصصه الأولى إلى الصحف الدمشقية.
    * انتقل إلى بيروت عام 1946 بحثاً عن عمل ثم إلى دمشق عام 1947 حيث استقر فيها، وعمل في جريدة الإنشاء حتى أصبح رئيساً لتحريرها.
    * البداية لأدبية الأولى كانت متواضعة جداً ، فقد أخذ بكتابة الرسائل للجيران، وكتابة العرائض للحكومة
    * ثم  تدرّج، من كتابة الأخبار والمقالات الصغيرة، في صحف سوريا ولبنان، إلى كتابة القصص القصيرة.
    * بدأت حياته الأدبية بكتابة مسرحية دونكيشوتية ولما ضاعت تهيب من المسرح
    * أولى رواياته التي كتبتها كانت (المصابيح الزرق)
    *الأعمال الأدبية (30 رواية حتى الآن) منها حوالي الثمان خصصها للبحر الذي عشقه
    * من  روايته الشهيرة  (النجوم تحاكم القمر)، و(القمر في المحاق ) ، ( نهاية رجل شجاع ) ، ( بقايا صور ) .. ومنها ما تحول  إلى أعمال تلفزيونية .
    *دخل المعترك السياسي الحزبي مبكرا وهو  فتى في الثانية عشرة من عمره وناضل ضد الانتداب الفرنسي، ثم هجر الانتماء الحزبي  في منتصف الستينيات، وكرّس حياته  للأدب، وللرواية تخصيصاً
    * عاش رحلة اغتراب قاسية بين المدن : انطلق من اللاذقية إلى سهل أرسوز قرب أنطاكية، مروراً باسكندرونة ، ثم  اللاذقية من جديد، وبيروت، ودمشق، وبعد ذلك تزوج، وتشرد مع عائلته  لظروف قاهرة، عبر أوربا وصولاً إلى الصين، حيث أقام خمس سنوات، وكان هذا هو المنفى الاضطراري الثالث، وقد دام العشرة من الأعوام..
    * ساهم مع لفيف من الكتاب اليساريين في سورية عام (1951) بتأسيس رابطة الكتاب السوريين، والتي كان من أعضائها : سعد حورانية ـ فاتح المدرس ـ شوقي بغدادي ـ صلاح دهني ـ مواهب كيالي ـ حسيب كيالي ـ مصطفي الحلاج وآخرون، وقد نظمت الرابطة عام (1954) المؤتمر الأول للكتاب العرب بمشاركة عدد من الكتاب الوطنين والديمقراطيين في سورية والبلاد العربية.
    * ساهم في تأسيس اتحاد الكتاب العرب
    * كتب الكثير من الروايات، معظمها يصف حياة البحارين في اللاذقية وصراعهم مع أخطار البحر.

  • مجال الكتاب: الرواية
  • عدد الصفحات:
    371
تمت قراءته 6274 مرات آخر تعديل في الأحد, 01 يوليو 2012 00:04
أنفاس نت

مدير تحرير أنفاس نت 

التعليقات  

 
0 # الجزائرالمشروحة 2012-01-25 14:21
لعل القاريء لأعمال حنا مينة وشخصيات حنا ومن عرف رياض ومعانات رياض لا بد ان يعرف ان حنا سوري ومناضل كنضال رياض وكل الشعب السوري
مناضل من اجل سوريا والعرب دمت ذخرا للعرب . يارض الشام المباركة واليحفظ الله ارضها وشعبها
رد | تقرير إلى المدير
 

أضف تعليقا

يرجى ان يكون التعليق ذا علاقة بالموضوع دون الخروج عن إطار اللياقة، سيتم حذف التعليقات التي تتسم بالطائفية والعنصرية والتي تتعرض لشخص الكاتب.
نتمنى ان تعمل التعليقات على إثراء الموضوع بالإضافة أو بالنقد ....

كود امني
تحديث