الجمعة 06 أيار

أنت هنا: الصفحة الرئيسية تاريخ وتراث

إشكالية الموقف من التراث ـ نصيرة مصابحية

anfasse25044يعد التراث من أهم المفاهيم والقضايا التي انشغل بها الفكر العربي الحديث والمعاصر وحاول معالجتها من خلال اخضاعها  لمجموعة من  الآليات والمناهج النقدية، بغية مقاربتها مقاربة علمية دقيقة وذلك   منذ أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، وقد تعددت القراءات واختلفت حد التناقض والتضارب ،ما احدث خلخلة في البنى المعرفية المتأصلة في الثقافة العربية وساهم في حركية الإبداع  بمختلف أنواعه  سواء كان نقديا أو فلسفيا وشعريا ....الخ ،   وبغض النظر عن مرجعيات هذه  القراءات وتنوعها ، نستطيع القول أن الفكر العربي في هذه المرحلة استطاع أن يحقق ذاته من خلال بعض الممارسات والمشاريع النقدية والفكرية الجادة التي ساهمت في إثراءه لكن الشي الذي يعاب على هذه الخطابات  وعلى بعض المشاريع  ،انها اهتمت بالتراث من حيث انه زخم معرفي او تراكمي ،تتحدد اهميته وفق مبدا براغماتي  ساذج مركب من موقفين :الاول ينبني على فكرة مالذي نستطيع اخذه من التراث؟وهوموقف انتقائي من خلاله يحاول الباحث او الناقد او المفكر ان يستند الى قاعدة معرفية اصيلة لبناء مواقفه ودعمها ،اما الموقف الثاني فيرتكز على محاولة البحث عن البديل في هذا التراث من اجل اثبات الذات امام الاخر /الغربي .

اِقرأ المزيد...

الحداثة والفكر التاريخي عند عبد الله العروي ـ د. مصطفى الغرافي

anfasse15049يمثل المشروع الفكري الذي وطد أركانه المفكر المغربي عبد الله العروي في مؤلفات عديدة ومتنوعة لحظة متميزة في سياق الثقافة العربية الحديثة. فقد اتسم جهده الفكري بكثير من الغنى النظري والتماسك المنهجي. الأمر الذي أهله للخوض في إشكالات الفكر العربي المعاصر بكثير من الكفاءة والفاعلية. إذ ما فتئ العروي يلفت الانتباه، منذ صدور كتابه المهم ''الإيديولوجيا العربية المعاصرة''، بقدرته الفائقة على تجديد السؤال الفلسفي وتطوير وسائل التحليل المنهجي. لقد دشنت كتابات هذا المفكر عهدا جديدا في الفكر العربي المعاصر لما قدمته من معالم وإرهاصات تؤذن بميلاد مشروع ثقافي مختلف يتأسس على اختيارات فكرية وفلسفية واضحة تتوخى مساعدة المجتمعات العربية على تمثل أسس الحداثة واستيعاب أصول المعاصرة استنادا إلى وعي تاريخي منفتح تتجاوب فيه أسئلة الواقع مع معطيات التاريخ. فما هي أبرز ملامح المشروع الحداثي عند عبد الله العروي؟ وما هي أهم أسسه الفكرية ومنطلقاته التنظيرية؟

اِقرأ المزيد...

نظرات في سؤال ما "جماعة المسلمين" ؟ ـ رشيد غلابي

anfasse08044من معجزات الإسلام الكبرى تلك الفاعلية الهائلة في التاريخ التي صحبت ظهوره، ففي أقل من قرن من الزمن استطاع الإسلام أن يبسط نفوذه على كامل العالم المعروف حينئذ تقريبا، واستوعب حضارات كاملة: شعوبها، وأعراقها، ولغاتها، ودياناتها، وثقافاتها، وعاداتها، وتقاليدها، وفنونها، وعمارتها، ونظمها. هذا الانتصار الباهر للإسلام دليل على التأييد الإلهي للدين الجديد، ومن عناصر هذا التأييد كونه دينا عالميا بأفق إنساني غايته تحرير الإنسان وتكريمه. قال الله تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم مبينا حقيقة هذا التأييد: "وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ"[1]، يقول المفسر الطبري في تفسير هذه الآية: "يريد جل ثناؤه بقوله: "وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ"، وجمع بين قلوب المؤمنين من الأوس والخزرج، بعد التفرق والتشتت، على دينه الحق، فصيرهم جميعا بعد أن كانوا أشتاتا، وإخوانا بعد أن كانوا أعداء"[2]. أخرجهم الإسلام من الشتات والفرقة إلى الجماعة والوحدة، ومن الخصومة والعداوة إلى الألفة والمحبة. وذِكرُ الطبري للأوس والخزرج إشارة إلى سبب النزول، والتمسك بالعموم أولى، مع ما في ذلك من تذكير بالأسس التي بنيت عليها الجماعة الأولى، وإن "كل تآلف في الله تابع لذلك التآلف الكائن في صدر الإسلام"[3]. ولم يكن يوم بعاث وحده من الأيام الشاهدَ على ضراوة العصبيات القبلية والأحقاد الجاهلية، بل معه أيام كثيرة منها حرب الفجار، وداحس والغبراء، والبسوس، وغيرها كثير[4]؛ فأن يصير العرب على ما بينهم من الأحقاد والضغائن كنفس واحدة قمين أن يعد من المعجزات[5]!

اِقرأ المزيد...

التعصب الديني وسحر الشيوخ ـ فروجة سعيداني

 Anfasse25039    استطاع  الإنسان الأوروبي بعقل الأنوار الخروج من ظلمات القرون الوسطى، وكسر صنم الدولة الدينية، للإفلات من مخيال رجال الدين المدّعين إمتلاكهم للحقيقة المطلقة، الذين يرون أن الصدق لكلمة السماء وحدها هم المكلّفون بنشرها،  وغير ذلك من كلمات العقل وصوت المنطق فإنه زيف لا يُسمح له بإعلاء كلمته، فوزعوا صكوك الغفران على الموالين المطيعين، ونفذوا أحكام الإعدام ضدّ كل معارض ينطق بكلمات العقل وأفكار العلم، غير أنه بصحوة الأنوار  وصل الأوروبي إلى الدولة المدنية وفرض على الدين احترام العقل الانساني، فحقق النّهضة وبنى الحضارة على قواعد العلم والمنطق.
إن العقل  العربي لازال في قرون الظلام، كلمة الشيوخ هي المسموعة،  فبقي النقاش لا يخرج عن موضوعات الحلال والحرم، وفقه المرأة، ومسائل الزنا، يحددون المجالات المسموح مناقشتها، ويحّرمون الخوض فيما لا يخدم مصالحهم ومصالح أسيادهم، ليس بمقتضى العلم القرآني، ولكن حسب شروحات وتفاسير المشايخ الذين يدّعون امتلاك الأسلاف  القدرة المطلقة على فهم كلام الله، لا يقبلون الإجتهادات الا اذا صبّت في فلك أفكارهم وأفكار أسلافهم، وكل نقد أو تفسير منطقي جديد هو هدف للتكفير و الإتهام بالزّندقة، وهذا ما نجده في   التاريخ الإسلامي  ومازال قائما إلى اليوم، فابن رشد اتهم بالزّندقة والكفر في سعيه للتّوفيق بين العقل والدّين، غير أن  أروبا استفادت من أفكاره وبنت حضارتها باعتماد تصوّره في التوفيق بين العقل والدّين، فحرّرت العقل من عبودية القرون الوسطى، وفتح أبواب العلم والمنطق ليحقق ما يخدم البشرية و يسهل حياة الإنسان.

اِقرأ المزيد...

مفهوم التراب الوطني المغربي : رؤية تاريخية-عبد الله العروي ـ ت. محمد أبرقي

anfasse11043"إن المغربي،هو،ويشعر بذلك،مختلف بلباسه ،وبلسانه،وبالحدود التي يعترف بها لتراب(إقليم)يعطيه إسمًا،ويقول بأنه هو له".
Les origines sociales et culturelles du nationalisme marocain(1830-1912), 3ème édition, .p.65-66.
  يعود النص-الوثيقة التاريخية- أسفله إلى مرحلة ما بعد الاستقلال،والتي تأثرت بتجاذبات و صراع قوى متعددة لم تكن لتنفلت من محيط إقليمي ودولي غذت توتراته قطبية ثنائية متنافسة وباستراتيجيات متعارضة.مرحلة كان للنقاش النظري والسياسي فيها هيمنة شبه كلية وبمرجعيات إيديولوجية مختلفة،غير أن ما يميز هذا النص –كما أراده له صاحبه –هو الاستناد إلى منظور تاريخي يحدد فيه وعبره مفهوم التراب الوطني المغربي في لحظة كانت استثنائية جدا.
النص جاء ضمن المحور الأول (الحقوق التاريخية والقانونية للمغرب) صفحات 55-62، من كتاب للمؤرخ المغربي عبد الله العروي بعنوان "الجزائر والصحراء المغربية"صادر باللغة الفرنسية  عن منشورات" سيرار"سنة 1976 . وينبغي التأكيد هنا على أن القصد من محاولة ترجمته-فعل،كما في أية محاولة ترجمة،نقل المصطلح والمفهوم فيه كما يتناوله الأستاذ العروي المولع بصرامة التأصيل للمفاهيم،يظل إمكانية من بين أخرى في الإمساك بالنص الأصلي - وتقديمه هو استجلاء دور المؤرخ ضمن مطارحات تلك المرحلة والاقتراب من بعض قضاياها،ومنها تحديد مفهوم التراب الوطني وتتبع مسارات تشكله كما صاغته تجربة ومنعطفات تاريخ الدولة المغربية،ثم مركزية ذلك التحديد في فهم رهانات ما بعد عهد الحماية واستكمال الوحدة الترابية،مع الأمل في الحفاظ ما أمكن على دلالات النص الأصلي والوفاء لمعانيه:

اِقرأ المزيد...

مفهوم الاختلاف عند ابن تيمية أو فقه التكفير ونبذ التفكير ـ محمد نيات

anfasse11042تندرج هذه المحاولة في إطار السعي إلى ملامسة بعض من جوانب «الفكر الفقهي»، الذي عاق ويعوق باجتهاداته وآرائه المتطرفة، كل محاولات انخراط المسلمين في عصرهم، وتدشينهم لمرحلة جديدة من التقدم والتطور.
    إن اهتمامنا بابن تيمية في هذه اللحظة بالذات، له ما يبرره، على اعتبار ما أصبح يحظى به فكر هذا الفقيه من اهتمام متزايد وانتشار واسع، ولكونه أصبح يمثل المرجعية الفكرية والقيمية للجماعات الإسلامية، بما فيها تلك التي تصنف نفسها ضمن الجناح المعتدل (1)، خصوصا إذا ما نحن علمنا أن كل دعوات الشيخ تحرض على الكراهية والعنصرية واللاتسامح والقتل والسلب… والخطير في الأمر أن كل تلك الدعوات مشرعنة دينيا من قبل فقيهنا.
    إن دعوة ابن تيمية، صريحة وواضحة، إنها دعوة الى إلغاء العقل كلية من حياتنا، ونبذ التفكير والتحليل لقياس المصلحة من المفسدة، إلا ما كان منه يوافق النقل في حرفيته، دونما اهتمام بملابسات وظروف وحيثيات النص عند قوله. يقول في هذا الإطار: «إن الأدلة العقلية الصحيحة البينة التي لا ريب فيها، بل العلوم الفطرية الضرورية توافق ما أخبرت به الرسل لا تخالفه، وأن الأدلة العقلية الصحيحة جميعها موافقة للسمع، لا تخالف شيئا من السمع…وهذا يعلم به أن المعقول الصريح ليس مخالفا لأخبار الأنبياء على وجه التفضيل… وأن من خالف الأنبياء، فليس لهم عقل ولا سمع». (2) إنها إذن دعوة إلى التقليد والجمود والاتباع، والالتزام بالنص الديني بحرفيته دونما الحاجة إلى النظر إلى روحه ومضامينه، وإلى متغيرات العصر ومستجداته.

اِقرأ المزيد...

عبد الله بن سبأ ـ محمد يسري محمد حسن

anfasse11035حدث نزاع حول شخصية (عبد الله بن سبأ ) بين الكثير من المؤرخين والباحثين والمستشرقين، فهناك طائفة اعتقدت بأن (ابن سبأ) شخصية تاريخية حقيقية وانه لا ريب فى ذلك، وانه كان صاحب دور عظيم فى احداث الثورة ضد (عثمان بن عفان) ، ومن هؤلاء كل من:
·نيكلسون
·جولد تسيهر[1]
·د/حسن ابراهيم حسن[2]
·د/محمد عبد الله الغلبان[3]
·د/محمد امحزون[4]
·صادق ابراهيم عرجون[5]
·د/سعد الهاشمى[6]

ويستند هؤلاء الى ان ذكر ( عبد الله بن سبأ ) قد ورد فى الكثير من المصادر التاريخية الاسلامية المهمة، مثل :-
·تاريخ الرسل والملوك للطبرى
·الكامل فى التاريخ لابن الاثير
·البداية والنهاية لابن كثير
·العبر وديوان المبتدأ والخبر لابن خلدون
وغيرها من المصادر وكتب الفرق والمذاهب
اما الفريق الاخر ، فيرى ان شخصية (عبد الله بن سبأ) هى شخصية وهمية اسطورية  تم إختلاقها ، وانه لم يكن له أى وجود حقيقي، وان ما ينسب إلى تلك الشخصية من تدبير خطط والقيام بأحداث تهدف إلى الإطاحة بحكم الخليفة الثالث (عثمان بن عفان) ما هو إلا محض إدعاء كاذب وإفتراء ، وان الثورة على عثمان كانت قد توافرت لها من الأسباب الموضوعية ما أدى إلى إشتعالها بغض النظر عن نظرية المؤامرة التى تجعل من (ابن سبأ) المدبر الرئيسى للثورة

اِقرأ المزيد...

في علاقة المفكر الحرّ بالسلطة ورجال الدّين ـ فتحي الحبّوبي

anfasse04041"إن التحوّل الحضاري لا يتمّ على يد بطل، أو حاكم، ولكنّه يتمّ على يد الحكمة الجماعيّة، وهي من المصلحين وقادة الفكر"
هربرت سبنسر
 مهندس وعالم إجتماع إنجليزي

 رغم عظمة دور قادة الفكرّ الحرّ الذي تترجمه إسهاماتهم  الإيجابيّة الفاعلة في التحوّلات الحضاريّة التي غيّرت وجه العالم نحو الأفضل، فإنّ محنة الكثير منهم، وعلى امتداد التاريخ، تحاكي و لا تختلف في قساوتها عن إحدى أهمّ القصص في الميثولوجيا الإغريقيّة التي تحدّثت عن "بروميثوس"/البعيد النظر (Prométhée) ، وهو أحد الحكماء القادرين على التنبّؤ بالمستقبل والمحبّين للبشر،على خلاف الملك "زيوس"( Zeus)  المجنون بالسلطه و العظمه والمحتقر للمعرفة والفكر. ومن فرط حبّه للبشر سرق"بروميثوس" من الآلهة قبسا من النّار- التي هي رمز للفكر الوقّاد- وأهداه للبشر ليتزوّدوا منه بالمعرفة والفكر، بما قد يجعلهم  لايدينون للملك زيوس بالولاء اللّامشروط . لأجل ذلك حكم عليه "زيوس" بأن يتمّ ربطه إلى إحدى صخور القوقاز فتآكل النسور كبده في محنة يوميّة متجدّدة، و ذلك بعد أن تتشكّل له كبد أخرى في الليلة الموالية.

اِقرأ المزيد...

قراءة في كتاب "من كتب التوراة؟" ل ريتشارد إليوت فريدمان ـ محمد يسري محمد حسن

anfasse04039نبذة عن المؤلف:ريتشارد إليوت فريدمان ، عالم كتاب وأستاذ الدراسات اليهودية في جامعة جورجيا الأمريكية ، حصل على دكتوراة في الثيولوجيا في الكتاب العبري ولغات وحضارات الشرق الأدنى من جامعة هارفارد في 1978م.

مراجعة الكتاب
يتكون الكتاب من أربعة عشر فصلاً يحاول فيهم المؤلف ان يتحصل على إجابة لسؤاله الذي جعل منه عنواناً للكتاب، ألا وهو (من كتب التوراة؟ )
في البداية يحاول المؤلف ان يعرف التوراة ، فيقول انها كلمة عبرية تعني (التعاليم)
وهي تتكون من الأسفار الخمسة الأولى في الكتاب المقدس، وهي أسفار: -
•    التكوين
•    الخروج
•    اللاويين
•    العدد
•    التثنية
وتعرف تلك الاسفار باليونانية باسم Pentateuch   وتعني الوثائق الخمس.
ويوجد اعتقاد عند اليهود والمسيحيين ان النبي (موسى) هو كاتب الأسفار الخمسة، وذلك بالرغم انه لا توجد أي إشارة في تلك الأسفار بشخصية كاتبها.

ويتطرق المؤلف بعد ذلك الى مراحل التشكك في شخصية كاتب تلك الأسفار، فيقسم مراحل البحث في شخصية مؤلف الأسفار الى ثلاثة مراحل :

اِقرأ المزيد...

معركة العقاب 609ه/1212م ما وراء أسباب الهزيمة ـ حمزة بوحدايد

anfasse04037لا يخفى عن متابع  التاريخ، أن معركة العقاب سنة 609ه/1212م، شكلت منعطفا لتراجع المسلمين في الأندلس، لكن ما يذهل أن هذه المعركة تفصل عن معركة الأرك سوى سبعة عشر عاما والتي حقق فيها الموحدون انتصارا كبيرا، هذا يجعلنا نطرح عدة تساؤلات حول هذا التغير الكبير بين القوتين الأيبيرية والموحدية في مدة قليلة، وبالتالي الأيبيريون حققوا انتصارا كان له الأثر الكبير في تتابع سقوط بلاد الأندلس وتراجع الهيمنة المغربية في رقعة العالم المتوسطي.
 إن انهزام الموحدين في معركة العقاب أسس لمرحلة جديدة ستتسم ببداية الانحطاط الحضاري للعالم الإسلامي، فكانت العقاب مؤشرا لأفول تطور حركة الفكر، حيث ستنتقل شعلة التفوق لضفة الشمالية للمتوسط من جديد. إذن:
 _هزيمة العقاب هو بداية تراجع المد الإسلامي في أوروبا الغربية وبداية انقلاب الموازين(استثناء حالة الأتراك). مما يجعلنا نطرح مجموعة من الأسئلة:
 ـ أين تتجلى شروط التغير في نمط الإنتاج الفيودالي كشرط حضاري لتحقيق الانتصار على الموحدين؟
 ـ ما هي أسباب الجمود الحضاري عند المسلمين كشرط حضاري لهزيمة الموحدين؟
ـ ماهي محددات مسار المعركة كأسباب كانت لهزيمة الموحدين؟
إذن نرى بأن حركة المجتمع الأوروبي خلال القرنين 12/13م، دشنت لتفوق الأوربيين في مجال الحرب وأسلوبها، فيما نلاحظ استمرارا للبنية القديمة داخل حركة المجتمع الموحدي، حيث ظل أسلوب الحرب على حاله مما نتجت عنه أخطاء كثيرة سنتطرق لها في جوابنا على الإشكال الثالث

اِقرأ المزيد...

القرآن وسؤال نزع القداسة ـ هادي معزوز

anfasse26026" وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها، فحق عليها القول، فدمرناها تدميرا."
ـ القرآن الكريم ـ
"أغزوا تبوك، تنالوا بنات الأصفر."
ـ النبي محمد ـ
 
لا عجب أن تتوجس الأديان دوما من كل تفكير حر نقدي، لسبب بسيط يكمن في اختلاف الطبيعتين المؤسسة لتربة هذا وذاك، حيث يقوم الدين على التسليم المطلق بالأشياء، بما أنه كلام آت من السماء ـ على حد زعم الأنبياء ـ بينما يتأسس الفكر على التمحيص والفحص قبل إصدار أي حكم، لهذا اعتبر المفكرون في نظر المتزمتين من أهل الدين زنادقة ودهرانيين وملاحدة مشركين، بينما عمل المفكرون غالبا عن النأي بأنفسهم من مثيل هاته الجدالات العقيمة، فكان أن تسلح أهل الدين بالسيف، في حين تسلح أهل العلم بالقلم، وفي ذلك عديد أمثلة يسوقها لنا التاريخ، حيث نذكر من بينها ما حدث للفيلسوفة هيباتيا ومن بعدها ما وقع للحلاج، وابن المقفع، وابن رشد الحفيد، ثم ما عاشه كوبرنيك وغاليلي ومارتن لوثر وديدرو...
لقد انتصر العقل على حساب النص المقدس في عديد البقاع من العالم، فكان لذلك الأمر عظيم وكبير نجاح على حال الناس، خاصة وأن العقل لم يدع يوما إلى التخلص من الدين، وإنما إلى نزع الشبهات منه، والتي تصنف ضمن مصاف الخرافات والخوارق، حيث لن يصدقها إلا العامي الذي لا طاقة له في أمور القراءة النقدية للأمور، لهذا رسم نفس العقل حدودا للدين مثلما اعتبر العقل ديدن كل تفوق إنساني، والبين في ذلك هو تجربة عصر النهضة وما بعدها حيث بدأنا نؤسس للإنسان المسؤول القادر، وليس للإنسان التابع الذي يسلم بالأمور، معتبرا أن كل شيء هو من صنع السماء، مهما كانت طبيعته إن سيئة أو حسنة، لكن وعلى النقيض من ذلك تخبط العالم الإسلامي ومنذ نشأته على نبذ كل اختلاف، مكرسا القراءة الواحدة والوحيدة، معتبرا كل اجتهاد بدعة، ومُجَرِّماً كل محاولة لإعادة التحقيق في عديد الأمور التي لازالت ملتبسة لحد الساعة، لهذا قد لا نتعجب عندما نرى أمتنا تتقاتل فيما بينها لأسباب جد تافهة، وهو ما يجعلنا نفوت فرص التقدم معوضين إياها بجهل مصادق عليه من لدن أصحاب القرار، إذ هل يعقل مثلا أن أثنَكِّلَ بشخص لدرجة تعذيبه حيا وميتا، لسبب أن له قراءة أخرى للعقيدة؟ ولماذا نعتبر خطابنا هو الأصح، بينما كان من الأجدر احترام كل الآراء، امتثالا لنسبية الحقيقة؟ وهل تعتبر مسألة العودة لتاريخ المقدس جريمة، أم أنها محرك إبستيمولوجي يكشف عن ما وراء الراكد فينا؟  للإجابة أو بالأحرى لمعالجة هاته الاسئلة سنعمل في هذا المقام على العودة إلى الأصل، أي إلى الكتاب المقدس للمسلمين، ممحصين إياه بدل تصديقه تصديقا ساذجا، دون المرور مر الكرام على بعض الظروف التاريخية واقفين على الجانب الخفي من أشخاص طالما اعتبروا في نظر العامة مثالا يحتدى به.

اِقرأ المزيد...

المؤثرات الأندلسية في الفن المعماري المغربي ـ د. محمد مزيان

anfasse26023مقدمة.
لايعتبر الحديث عن الفن المعماري المغربي ترفا فكريا، وليس استهلاكيا، ولكن ضرورة بحثية نظرا لأن مثل هذه المواضيع هي تأكيد على الهوية الوطنية وعلى تجذر الأمة المغربية في التاريخ وعلى عمق الشخصية المغربية وتعدد روافدها الثقافية. فإذا كانت الدراسات التاريخية قد تناولت دور المغرب في نشر الحضارة بحوض المتوسط ودوره في العلاقات الدولية والديبلوماسية وأفسحت المجال لدراسة أعلام الفكر والدين، فإن ميادين الحضارة المادية المتمثلة في الآثار والفنون والصناعات، التي تعكس الجانب الفكري والثقافي والعقائدي، وتشرح المستوى الاجتماعي والاقتصادي لم تتح لها دراسات خاصة مستفيضة تلم شتات تلك المفاخر[1]. هذا وقد شكل المجال المعماري سمة بارزة في التطور الحضاري المغربي مستفيدا من موقعه الجغرافي بكونه مجالا للتفاعل الحضاري ولمرور العديد من التيارات الثقافية على مر العصور، ومن ذلك الحضارة الأندلسية، فالمغرب قد تأثر بعمق ومازال بهذه الحضارة، ومازالت فنون هذه المدن تعيش في تراث ذلك الفن الاسباني المغربي منذ عصور المرابطين والمرينيين[2]. حتى صار اسم الحضارة الأندلسية يذكر مقرونا بالحضارة المغربية، لأن الاشكال المطروح هو ضرورة وضع تأثير الاندلس في المغرب في موقعه الصحيح، وتجنب كل أشكال الغلو والمبالغة  في تقديره.

اِقرأ المزيد...

حلف أيت يفلمان : التاريخ والمجال ـ عدي الراضي

Anfasse20032إن  البحث في هذا الموضوع ليس بهدف إثارة النعرة القبلية أو إيقاظ الضغائن والأحقاد والتشجيع على إحياء القبلية أو التحريض على التفرقة وليس جانبا من الشوفينية كما يعتقد البعض . و الدافع الأساسي الكامن وراء هذه المحاولة هو الرغبة الملحة في البحث والتنقيب في الماضي البعيد لمنطقة الجنوب الشرقي عامة وللتحالفات القبلية التي  تشكلت بالمنطقة عبر تاريخها الطويل لان النظم العرفية والقانونية والأعراف الاجتماعية والاقتصادية والأنساق الفكرية والذهنية المؤطرة والمحددة لجميع التكتلات المذكورة في التاريخ بإسهاب كبير تشكل أرضية خصبة ومادة أساسية لايمكن  الاستغناء عنها في الدراسات الإنسانية بمختلف فروعها لكونها قواعد خاصة ناتجة ونابعة من الانشغالات والمثبطات والعراقيل اليومية والمستجدات الطارئة التي تهم الأنشطة اليومية للإنسان الأمازيغي محليا. لهذا فان البحث في مجال وتاريخ أيت يفلمان في الماضي يساعدنا  للوقوف على اللبنات الأولى لكل التجليات البارزة على سطح قشرة البنية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية بالجهة والتي تختفي في عمقها ألباب عبارة عن حقائق علمية وتاريخيو وسوسيولوجية وانتربولوجية  ؛ تمكن الباحثين في الميادين المختلفة لبلورة تصور عام يهم ويلامس البنيات العامة للنسيج الاجتماعي والفكري للمجتمعات بالجهة.

اِقرأ المزيد...