الثلاثاء 25 نيسان

أنت هنا: الصفحة الرئيسية تاريخ وتراث

الشرق والغرب عبر التاريخ: بين التنافس والتثاقف ـ د. عبد اللطيف الركيك

anfasse23048مقدمة:
الشرق والغرب هما مجالان جغرافيان عرفا عبر التاريخ تحولات حضارية كبرى كان لها تأثير كبير على تطور المشترك الحضاري الإنساني. كما أن الشرق والغرب مفهومان غير ثابتين في دلالتهما باعتبار اختلاف الكيانات الحضارية بالمجالين عبر التاريخ. علاقة الشرق بالغرب قديمة، وترجع إلى حقب جد موغلة في التاريخ. وإذا كان الغالب في هذه العلاقة في عصرنا الراهن هو الصراع، فإن إرهاصات هذا الشد والجذب في العلاقة بين المجالين تعود إلى فجر التاريخ. وقد تراوحت العلاقات الحضارية بين هذين الكيانين الحضاريين منذ فجر التاريخ بالتنافس تارة والتثاقف تارة أخرى. وإذا كان السائد في مقاربة الموضوع هو التركيز على تطورات العلاقة بين المجالين، خاصة خلال العصر الحديث، فإننا نقترح في هذه المقالة العودة لسبر أغوار هذه العلاقة خلال الفترة القديمة من التاريخ، وذلك سعيا لمحاولة فهم أصول العلاقات الحضارية بين الجانبين، ومعرفة إسهام كل طرف فيما نسميه ب"المشترك الحضاري الإنساني"، مركزين في مقاربتنا على تيمتي: "التنافس" و"التثاقف".

I-الشرق والغرب خلال العصر القديم:
1-إسهامات الشرق القديم في الحضارة الإنسانية:
أمسك الشرق بمشعل الحضارة في العالم القديم منذ فجر التاريخ على حساب الغرب، وشكل ورشة حضارية حقيقية بظهور كيانات حضارية كبيرة بمقاييس العالم القديم. ولاتزال آثار تلك الحضارات الشرقية ماثلة إلى اليوم تسحر ألباب الناس في عصرنا الراهن. فقد تركت لنا الحضارة الفرعونية لوحدها ما يمثل اليوم ما يقرب ثلث آثار العالم، كلها منشئات معمارية عملاقة تشهد بضخامتها وإتقانها وبرسوماتها ونقوشها على حضارة رائدة في ابتكاراتها وعمائرها وفنونها، حيث أذهلت العالم والعلماء بفكرها وعلمها، وأظهرت جانبا مما بلغه الشرق القديم من ازدهار حضاري. بينما يكتنز العراق آثارا ضخمة ومعالم تشهد على ازدهار حضارات شكلت منطلقا لتطور الحياة البشرية في شرق العالم القديم وغربه. وقد كشفت الحفريات الأثرية في سوريا عن بقايا متنوعة ومعالم تبرز تتابع الحضارات التي ساهمت بدور وافر في التطورات الحضارية في الشرق القديم، بحيث لا تكاد تخلو منطقة من المناطق سورية من المواقع الأثرية التي تعود إلى فترات زمنية مختلفة، والتي يزيد عددها على 4500 موقع أثري هام.

اِقرأ المزيد...

اسم سكان شمال إفريقيا خلال الفترة القديمة ـ د. عبد اللطيف الركيك

anfasse23044مقدمة:
حظي موضوع التسمية التي أطلقت على سكان شمال إفريقيا خلال الفترة القديمة باهتمام كبير في الأبحاث التاريخية، وذلك راجع لتنوع التسميات التي أطلقت على ساكنة المنطقة عبر التاريخ. وهي تسميات كان فيها للعامل الأجنبي دور مؤثر، الشيء الذي يعقد البحث في الموضوع، ينضاف إلى ذلك غياب وثائق محلية من شأنها المساعدة على تسليط الضوء على التسمية القومية الموحدة التي تسمّت بها تلك الساكنة خلال الفترة القديمة.

1ـ ليبيون:
ظهر أول اسم لساكنة شمال إفريقيا القديم(الليبيون) خلال الفترة القديمة الكلاسيكية(القرنين 5 و4 ق.م)، واستعمله الكتاب الإغريق للإشارة إلى سكان قارة ليبيا، والمقصود بذلك حسب تصورات الجغرافيين الإغريق آنذاك منطقة شمال إفريقيا. لقد أطلق الإغريق تلك التسمية على مجموع القبائل التي كانت تستوطن المناطق الساحلية لشمال إفريقيا القديم، رغم اختلاف أسمائها وعاداتها وتقاليدها. وذلك من الحدود مع مصر شرقا إلى السواحل الأطلسية غربا. فقد أشار هيرودوتوس إلى أن قارة ليبيا تمتد من حيث تنتهى مصر الغربية إلى أعمدة هرقل بالساحل الأطلسي، وذكر المجموعات البشرية التي كانت تستوطن على امتداد هذه المنطقة، وكلها تنتمى الى أرومة واحدة(Herodote,Histoire,IV,186,187). ويلاحظ بأن هيرودوت قد أقحم سكان الواحات والصحراء ضمن نفس الجنس الليبي مثل الأمونيين والكرامنت.
غير أن هذه التسمية(ليبيون) سرعان ما أخذت في الانكماش مجاليا في استعمالات الكتاب القدامى، ولا سيما منذ القرن 3 ق.م تاريخ بداية الحروب البونية، وظهور الممالك المحلية. وتجذر الإشارة إلى أن الممالك المحلية بشمال إفريقيا القديم لم تنشأ على ما يبدو فقط منذ القرن 3 ق.م، وإنما ظهرت على سطح الأحداث منذ تلك الفترة، وأصبحت المعلومات وافرة حولها، خاصة في المصادر اللاتينية بسبب تسليط نور التاريخ على المنطقة نتيجة تأريخ اللاتينيين لحروبهم ضد القرطاجيين، ولا يستبعد بأن هذه الممالك قد نشأت منذ فترات أقدم لكننا لا نعلم عنها شيئا بسبب غياب الوثائق المحلية.

اِقرأ المزيد...

الطاقة المائية في العصر القديم ـ عبدالرزاق القرقوري و صلاح الدين الياتي

anfasse16041مقدمة
تواجه الباحث في التاريخ القديم عدة صعوبات منها ما يتعلق بقلة المصادر والمراجع حول هذه الحقبة ومنها ما هو متعلق باللغة التي كتبت بها هذه المصادر، فضلا عما قد يشوب التاريخ القديم من أساطير قد تفقد الكتابة التاريخية درجة العلمية، وفي بحثنا هذا حول الطاقة المائية بالعصر القديم  نجد أنفسنا أمام صعوبات كثيرة تتمثل في صعوبة الموضوع وفي المصادر الذي تناولت الموضوع، وقد اعتمدنا فقط على بعض النتف هنا وهناك من أجل الإحاطة بالموضوع ومحاولة تسليط الضوء على الطاقة المائية وتعريفها نظرا لما تعرفه هذه الأخيرة من أدوار محورية في الحياة اليومية ، والتي استفاد منها الإنسان منذ القديم واستخدمها في حياته اليومية ، ونعلم جميعا أن التطور الذي هو حاصل اليوم بين أيدينا فيما يعرف بأضواء العالم وكهربائه إنما يرجع أصله إلى الطاقة المائية هذه الأخيرة التي تلعب أدوارا طلائعية من بين باقي الموارد الطبيعية التي تجود علينا بها الكرة الأرضية، وهذا ما دفعنا للخوض في هذا الموضوع رغم صعوبته ، ومن تحصيل المراد والمبتغى عمدنا في عرضنا هذا إلى وضع إشكالية له نحاول فيها التعرف على البداية الأولى التي اهتدى فيها الإنسان للطاقة المائية ومراحل تطورها مع تسليط الضوء على التقنيات التي اعتمدها الإنسان القديم من أجل تطويع الطبيعة والتحكم فيها، ومن هذه الإشكالية تعرضنا لمقاربة العرض من خلال التصميم التالي:
المبحث الأول: الطاقة المائية وتطورها عبر الزمن.
1-1: تعريف الطاقة المائية.
1-2: تطور الطاقة عبر الزمن.
المبحث الثاني  : التقنيات المرتبطة بالطاقة المائية.
2-1. تقنية السيفون.
2-2: النواعير أو الدولاب.
2-3: تقنية الأرحية.
2-4: دولاب الطاحونة.
خاتمة.

اِقرأ المزيد...

بين الفكر التاريخي والفلسفة في الخطاب العربي : قضايا و إشكالات ـ عبد اللطيف الخمسي

anfasse08046تفرض التحولات التاريخية الراهنة والانعطافات المنهجية والنظرية التي يعرفها العقل الغربي، على المثقف العربي ضرورة بناء معرفة حداثية في أفق إبداع فلسفة تاريخية جديرة بالوعي التاريخي المنشود، في ظل شروط عربية تتميز بالتراجع سواء على المستوى الاجتماعي أو المعرفي. يمكن اعتبار أن العصر الحالي هو عصر نقد الحداثة ومسلماتها في الغرب، ورهان بناء حداثة عربية فعلية. وفي هذا السياق، يمكن طرح الكثير من الأسئلة منها: ما موقع علم التاريخ في الخطاب العربي؟ هل أنجز المثقف مقالا في التاريخ؟ هل يمكن اعتبار العصر الحالي هو مرحلة نقد سلطة النموذج المعرفي التاريخي؟ هل ضعف الخطاب العربي الفلسفي والإيديولوجي ينبع من هيمنة التأويلات اللاتاريخية؟ ليس العصر إذن هو زمان أطروحة سقوط التاريخ في مجال المعرفة، ولكنه بالفعل بداية نقد التاريخ وإعادة بنائه سواء على مستوى المناهج أو المفاهيم أو النظرية.
 لقد شكل علم التاريخ نموذجا معرفيا صارما، ترجم من جهة من خلال التاريخية (L’historicité) ومن جهة أخرى من خلال تأويل للماركسية باسم علم التاريخ، أو ما أسماه الفيلسوف الفرنسي لوي ألتوسير بقارة التاريخ. وفرض التاريخ سلطته المعرفية، من خلال ما سمي بإمبريالية المنهج التاريخي مقابل دعاة النزعة السوسيولوجية (Sociologisme) أو النزعة السيكولوجية (psychologisme).

 وإذا تفحصنا الخطاب العربي يمكن أن نلاحظ، أولا: التعامل الإيديولوجي مع إشكالية المنهج، ثانيا: الخلط بين الفلسفة والسياسة والإيديولوجيا، ثالثا: الانتقال من السجال المعرفي والإبستيمي بين المناهج إلى الصدام الإيديولوجي. كما يتوضح ذلك من طبيعة الحوار الذي دار بين التاريخانية والبنيوية ومنهجية التفكيك والنظريات الإبستمولوجية، رابعا: تعامل المثقف العربي بشكل جاهز مع الفكر الغربي خصوصا علم التاريخ، دون التفكير في إبداع مقال في التاريخ (Discours historique) ملازم لشروط الواقع القائم، وإمكانات التغيير، وضرورات المعرفة النقدية.

اِقرأ المزيد...

رحلة العبدري ـ رشيد تجان

1anfasse26038 ـ تعريف الرحلة وأدبها
عُرِف الإنسان بعدم سَكَنِه إلى الأرض منذ كان على هذه البسيطة، يتنقل من مكان إلى آخر، لأهداف مختلفة، قد تكون بحثا عن الطعام أو خوفا من الكوارث الطبيعية، أو حبا في الترحال. وكثير من الرحلات قام بها أفراد أو جماعات في تاريخ البشرية الطويل، ولا نعرف عنها شيئا، ويرجع ذلك إلى عدم تدوينها. أما وقد تطور المجتمع الإنساني وعرف الرسمَ والكتابةَ صار يدون كل تحركاته رسما أو كتابة. ومنذ ذلك الحين ظهرت مصنفات وكتب تحكي رحلات الإنسان، وتبين الغرض منها حتى أصبحنا أمام جنس أدبي قائم بذاته، يجمع بين الأدب والتاريخ والجغرافيا.
عرف أدب الرحلة طريقه عندما بدأ تدوين الرحلات في مخطوطات تسرد قصص الرحَّالة وما عاينوه وشاهدوه من عجائب وغرائب في البلدان التي زاروها واطلعوا على معالمها، أو صادفوه في طريقهم من مدن وقرى وتنوع طبيعي، أو عاشوه من لحظات مع أناس مختلفين عنهم لغة وثقافة وحضارة، وينقلوه إلى المتلقي ليشاركهم تلك اللحظات. وقد تنوعت مقاصدهم وغاياتهم بحسب أغراضهم. وللرحالة العرب المسلمين مقصدية واضحة من رحلاتهم، تتمثل في الحج إلى بيت الله الحرام وزيارة قبر النبي عليه الصلاة والسلام، وفيهم من عاد أدراجه عبر طرق جديدة وبلدان أخرى، ومنهم من تابع سبيله مستكشفا عوالم ومناطق تختلف عن سابقاتها، كما فعل ابن بطوطة وآخرون. أما الرحالة الأوربيون فقد كانت لهم أهداف، خاصة في آسيا، إذ اقتفوا طرق الحرير والتوابل، وصولا إلى بلدان الشرق الأقصى.

اِقرأ المزيد...

الدور الايجابي للسياسة المائية الفرنسية، حالة تجفيف مستنقعات الغرب ـ عبدالرزاق القرقوري و صلاح الدين ليياتي

anfasse17032مقدمة.
         إن إعادة قراءة تاريخ الحماية بدون تعصب، يمكننا من الخروج بأفكار وتصورات جديدة بل وزعزعة بعض المفاهيم التي ظلت راسخة في ذهن الباحث المغربي، فلا يختلف إثنان حول أن الحماية الفرنسية للمغرب لم تكن حبا في أهله بل كانت من ورائها أهداف استعمارية بحثة نظرا لما يتوفر عليه من مقومات فلاحية مهمة وموقع إستراتيجي، لكن هذا لا يمنعنا من القول أن المستعمر الفرنسي قد ساهم في بناء دولة مؤسسات حديثة، و أصلح البنية التقليدية للمخزن المغربي، كما أنه من بين هذه الإيجابيات التي يمكن رصدها محاربته للأمراض التي كانت متفشية في المجتمع المغربي، فقد وجهت عناية البعثات العلمية الفرنسية إلى جمع المعلومات عن كل ما له علاقة بالمغاربة وأحوالهم، وكان مما طرقوا مواضيعه ما اعتور صحة المغاربة من مخاطر من قبيل الأوبئة والأمراض الفتاكة، وعملوا بعدما استتب لهم الأمر به على منازلة وباء بوباء، ومرض بمرض.[1]

         ولعل من بين الأمراض التي يمكن الوقوف عندها والتي كان لها ارتباط وثيق بالماء هي حمى المستنقعات، والتي  لم يستطع الإنسان المغربي التغلب عليها مما أدى إلى إلحاق أضرارا كبيرة بالنمو الديمغرافي بالمنطقة، هذا الضرر لم يمس فقط المغاربة بل حتى  جنود السلطات الإستعمارية الفرنسية، وقد اكتشف الفرنسيون منذ البداية أن السبب الحقيقي لحمى المستنقعات هو البعوض، هذا الأخير الناتج عن الماء الراكد[2]، وهكذا وجه المقيم العام ليوطي في فبراير 1914، رسالة إلى حكام الأقاليم يدعوهم إلى محاربة حمى المستنقعات، لكونها تحصد الكثير من الأرواح وتعرقل الإحتلال العسكري وتؤخر استثمار هذه المنطقة الخصبة من البلاد، وطلب منهم في نهاية الرسالة ضرورة ضبط أماكن "المرجات" والمساحات التي تغطيها المياه الراكدة[3].

اِقرأ المزيد...

لقاء ابن رشد - ابن عربي ـ أحمد كازى

anfasse11035قليلة هي النصوص أو المناسبات التي تحول الباحث الأكاديمي إلى مبدع؛ ومقال الأستاذ محمد المصباحي تحت عنوان "فشل لقاء الشعر والفلسفة بالتصوف"، يدخل في هذا الإطار، فهو يبرز معالجة فلسفية عملت على تحويل المكتوب إلى تناص، يتداخل فيه القديم والحديث والمعاصر؛ مع محاولة لرصد أوجه الوحدة والاختلاف بينهما أو الاتصال والانفصال: بحيث إن مرجعية المعالجة رسمت عمقا فلسفيا، استحضر فيه الكاتب إشكالية كبرى وهي علاقة "الفلسفة بالتصوف": ابن رشد/ابن عربي، متجها نحو بناء أسئلة أعمق تضع للتصوف مكانة في علاقته بالشعر والفلسفة دون التضحية بأحدهما، مع رسم الحدود الممكنة معرفيا، لأن اللقاء في نظره بين هذه المجالات المعرفية باء بالفشل.
فلقاء الشعر بالتصوف في زاوية معينة في نظره بقي محدودا بحدود المظاهر الحاجبة للباطن؛ من هذا المنظور يثار السؤال التالي: هل بإمكان القول الشعري النفاذ إلى الأعماق غير المستوية على قرار؟ وألا يمكن اعتبار هذا القول ممارسة أكثر تحررا من الأقاويل الأخرى في الإنتاج والإبداع؟
أما إشكالية لقاء الفلسفة بالتصوف، فتتضاعف أهميتها مع د.محمد المصباحي في اللقاء التاريخي بين الرجلين: ابن رشد-ابن عربي: ونظرا لأهمية هذا الحدث التاريخي، وانطلاقا مما أثاره الباحث في مقالات "فكر ونقد"(1)، من قضايا تستحق التفكير والمعالجة وتساعد على تصحيح نظرتنا لأسلافنا وتراثنا، وتساهم في تحديث رؤيتنا لهذا التاريخ؛ مع نبش هذه الذاكرة التي لا يمكن الاعتماد فيها إلا على مفاصل محدودة، والتي لا تتعدى الفقرتين، وهذا هو المتوفر اليوم في "متن" الشيخ الأكبر: فالقارئ مهما بحث في متن شيخنا لن يجد إلا تلك الإشارات المحدودة حول اللقاء في الفتوحات المكية"(2). وهذا ما يدعو إلى التساؤل التالي: لماذا شكل اللقاء موضوع اهتمام من طرف ابن عربي دون ابن رشد؛ هل هذا راجع إلى غضب "شيخ الفلسفة" على "الشيخ الحاتمي"، بعمل هذا الأخير على إفشال العلاقة بين التصوف والفلسفة، أم أن فيلسوف قرطبة ومراكش، كان يعي جيدا مآل الفلسفة بعد موته؟

اِقرأ المزيد...

الدين والماء في الحضارة الرومانية ـ محمد حجاج

anfasse24024تُعد حضارة الرومان من أهم حضارات أوربا والعالم المتوسطي، حيث كان للرومان دور كبير في تطور الحضارة الغربية بأوروبا. فروما القديمة هي صاحبة الفضل الأول على أوربا في اللغة، وفي القانون والدستور، وفي إقامة تجمعات وقوميات كبيرة، وفي الديانة المسيحية[1]. فاللغة اللاتينية لغة الرومان القدماء؛ هي أساس اللغات الغربية كالإيطالية والفرنسية والإسبانية وغيرها. في حين أن القانون الروماني قدم الأساس للأنظمة التشريعية لمعظم بلدان أوروبا الغربية، وشكلت مبادئ المساواة الرومانية؛ والنظام السياسي الروماني النموذج لإقامة الحكومات في عدد كبير من البلدان الأوربية. بالإضافة إلى اعتبار بعض المنشآت الرومانية كالجسور والطرق والقنوات المائية أمثلة احتذى بها المهندسون لعدة حقب لاحقة. وبفضل الرومان انتشرت الديانة المسيحية بأوربا مع حكم الامبراطور قسطنطين الذي أعلن المسيحية دينا رسميا للدولة[2] عام 324م.

وشكل تقديس الماء أحد الاهتمامات الدينية للشعوب الرومانية قبل المسيحية وحتى بعدها وإن بصيغ مختلفة، فللمياه آلهة، وللمطر رب ولكل نهر رب ولكل نبع مائي رب. وترسخ هذا التقديس بفعل سيطرت الدين على الذهنية الرومانية، وارتباط الحياة والخصوبة بالماء، ووجود طقوس مشابهة محلية في مناطق النفوذ الروماني. فاعتقدوا أن آلهة معينة هي التي تتحكم في المياه، فإما أن يُرضوها فتكون المياه مصدر خير وحياة ونماء وشفاء، أو يُغضبوها فتجعل الماء يجلب الكوارث والشر والموت.  

اِقرأ المزيد...

نحو نشأة مستأنفة ـ عبد السلام بنعبد العالي

anfasse17027كان طبيعيا أن يطرح الفكر العربي، بمختلف اتجاهاته، قضايا أساسية غداة احتكاكه بالغرب الاستعماري، كقضايا التراث والهوية والتجذر التاريخي وما يرتبط بها من مفاهيم كالخصوصية والكونية والوحدة والقطيعة. فقد عودنا التاريخ الحديث أن مثل هذه القضايا تطرح في تشابكها، وارتباط بعضها ببعض، كلما واجهت الذات المتصدعة تحديا من الآخر يوقظها ويدفعها إلى الفعل ورد الفعل: فأمام فروق متعددة تقوم الذات كهوية ووحدة، وتكون من التمايز بحيث تصبح الفروق التي تنخر الآخر من الضآلة لدرجة أنها تمحي أمام هذا الاختلاف الأساس. وفي هاته الحال تلجأ الذات إلى البحث عن جذور متأصلة تقوي وحدتها وتؤسس هويتها، فتطرح مسألة التراث وكيفية تملكه، ومشكلة الهوية والخصوصية وطريقة صيانتها وتأصيلها.
يأتي طرح مسألة التراث، إذن، ليؤكد أن هذه الهوية التي تقوم في الحاضر ككيان موحد، قد كانت دوما على هاته الحال. وأن الوحدة التي تشد أطرافها وحدة غارقة في الزمن متجذرة في التاريخ.
وعلى رغم ذلك، فإن الربط بين مسألة التراث وقضية الهوية، إن كان موحدا في المظهر، فهو يتخذ شكلين متباينين متعارضين: فإما أن يرتبط حديثنا عن التراث بفلسفة متوحشة عن الهوية ترفض الآخر، أو على الأقل ترمي به "خارج" الذات، ولا تنظر إليه كهوة تقطن الذات وتبعدها عن نفسها، وإنما كطرف آخر، يجيء من "خارج" يقابل الذات ويتعارض معها، وفي هذه الحال تطرح قضية التراث داخل فلسفة التطابق ومنطق الوحدة والاتصال فيرتبط طرحها بالبحث عن التأثيرات والاستمرارات، عن الاستقرار والدوام: دوام الخصائص التي تميز الذات والسمات التي تخصها ودوام الأرض التي نحيا عليها، واللغة التي نتكلمها، والفكرة التي نعتقد حقيقتها.
فلكي نثبت أن حاضرنا يستند إلى ضرورات قارة وركائز عميقة، نلجأ إلى التراث تزكية لهذا الوهم بالخلود، وإثباتا للـ"نحن" وحفظه وصيانته. وهنا لا مجال للتعدد والكثرة، أو الانفصال والقطيعة. فلا يكون الحديث عن التراث إلا بصيغة المفرد، بل بصيغة التعريف: فكل الاختلافات تمحي، وكل الانفصالات والقطيعات تذوب، وكل التحولات تنصهر لتفسح المجال لكيان موحد، وتتيح الفرصة لظهور هوية خالدة على مسرح التاريخ.

اِقرأ المزيد...

الماء والمدينة الواحية بالمغرب : قراءة في نصوص تاريخية ـ خولة سويلم و وردية بلعيدي

anfasse17025لعب المجال الواحي في تاريخ المغرب دورا هاما في الربط بين المغرب وبلاد السودان، وقد سمحت الظروف الطبيعية والمعطيات البيئية في قيام تجمعات بشرية في شكل مراكز تجارية وجماعات قصور، وبحكم موقعها كفضاء لانتقال القوافل، فإنها شكلت على الدوام مجالا لاستقرار الجماعات البشرية المختلفة.
تحتفظ نصوص بعض المصادر التاريخية وكتب الرحلات والجغرافيا بمجموعة من الإشارات المصدرية، حول واحات درعة وتافيلالت (سجلماسة) وفجيج وغيرها من واحات المغرب شبه الصحراوي، وعموما فقد كانت هذه الواحات تنتشر عبر الصحراء أو تمتد في شريط متقطع على طول الأنهار، حيث توجد المراكز النشيطة في مجالي الفلاحة والتجارة.

ومن خلال مختلف الإشارات التاريخية التي وصلتنا حول الواحات المغربية، فإنه من الواضح على أن  القصر يعتبر الوحدة السكنية الأساسية في الواحات، وهو عبارة عن قرى محاطة بسور، ويتواجد القصر دائما بالقرب من مصادر المياه، ويعمل سكانه على فلاحة الأرض المحيطة به، ولا يقتصر هذا النوع من السكنى على صد الهجمات الخارجية فقط، ولكنه أيضا نتيجة لاستغلال الموارد الاقتصادية المتاحة، فقد كانت القصور تتشكل من مجموعات  بشرية في شكل جماعة القصر التي تتضامن في توفير حاجياته  من الأمن والغداء...[1].

وفي الوقت الذي تتحدث فيه كتب الرحلات والجغرافيا عن عدد من المراكز والقرى المنتشرة بمنطقة الجنوب الشرقي المغربي، فإننا لا نعثر عن دراسات وأبحاث تعنى بما يمكن تسميته ب"المدينة الواحية"، ففي ظل ظروف الندرة في الموارد الطبيعية التي تعيش على إيقاعها هاته الواحات، فإن الحديث عن مدن بمعناها العام والواسع أي مدن بمرافق ومؤسسات وحياة حضرية توازي مدن أوروبا في العصور الوسطى أو على الأقل مدن المغرب الشمالي، يجعلنا أمام إشكالات تاريخية حول ماهية المدينة الواحية من خلال المصادر التاريخية؟ وحول دور عنصر الماء في نشأتها وتنظيم العلاقات الاجتماعية بها؟

اِقرأ المزيد...

المعرّي: نقد الفكر الديني بين الفلسفة والشعر ـ محمد حسام الدين العوادي

anfasse02034إنه لمن اغرب المفارقات، وأبغضها لكل مثقف عاقل، تلك الإزدواجية في المعايير لدى المفتخرين بماضينا وتراثنا في العالم العربي الإسلامي. فكيف – ليت شعري ـ يقوم المتدينون من المسلمين بالتبرؤ من عظمائهم ثم يقومون بالإفتخار بأن لهم تاريخا وباعا في العلوم والفلسفة والأدب. من أهم الذين تبرأ منهم كثير المسلمين – قديما وحديثا – نذكر: أبو بكر الرازي ، ابن سينا ، ابن المقفع، الفارابي، جابر بن حيان، ونتطرق اليوم لذلك الرجل الذي يدعى بفيلسوف الشعراء أو شاعر الفلاسفة أو بكليهما، ألا وهو أبو العلاء المعرّي. الذي اتهم منذ القِدم بالإلحاد. والهدف من هذا المقال ليس تحديد إن كان الرّجل مسلما أو كافرا فهذا لا يعنينا بل الإشارة إلى أهم أقواله وأشعاره التي اتهم بسببها بالزندقة أو الإلحاد مع التعريف بهذه الشخصيّة الفذّة التي يعرفها كل من يعرف نصيبا من الأدب العربي وإن قلّ هذا النصيب. قد أثارت هذه الشخصية المشهورة جدلا فدافع عنها من دافع نافيا عنها الإلحاد وهاجمها من هاجم متهما إياها بالإلحاد وافتخر بها مسلمون باعتبارها مسلمة، وتبرأ منها مسلمون باعتبارها ملحدة، كما أعجب بها ملاحدة ومؤمنون وكل ذي عقل رشيد وذوق أدبي رفيع.
الإلحاد لا يعني بالضرورة نفي وجود إله وخالق للكون، فقد اتهم الكثير ممن يؤمنون بالله ويقدسونه بالإلحاد. لذلك يجب أن نرجع مثلا لقاموس لسان العرب ففيه نجد التعريف اللغوي للإلحاد:
معنى الإِلحاد في اللغة المَيْلُ عن القصْد، ولحَدَ إِليه بلسانه: مال. وقال الأَزهري في قول القرآن: لسان الذين يلحدون إِليه أَعجمي وهذا لسان عربي مبين؛ قال الفراء: قرئ يَلْحَدون فمن قرأَ يَلْحَدون أَراد يَمِيلُون إِليه، ويُلْحِدون يَعْتَرِضون. وأَصل الإِلحادِ: المَيْلُ والعُدول عن الشيء.[1[

اِقرأ المزيد...

ما وراء سطور ملحمة جلجامش ـ امال السحمودي

anfasse02024لملحمة جلجامش مكانة رفيعة في لادب العالمي ، دونت على اثني عشر لوح من الطين([1])،عبرت الأماكن و الأزمان منذ ان دونت قبل أربعة آلاف عام،شغلت علماء اللغات القديمة و دارسي الميثولوجيا و الآداب و علوم الإنسانية،فترجمت إلى الكثير من اللغات، و أغوت الكثيرين فاختلفوا في تفسيرها و تحليلها و تأويلها،وكتب حولها الكثيرين من الكتب و الابحات و الدراسات،فغدت هما كونيا ،وكنزا فكريا من "كنوز الاعماق" عن فراس السواح ([2])،واوديسة العراق عند طه باقر([3])،و المعلقة العربية الأولى عند البهبيتي([4])اروع و اعجب ما سيجده الفاحص للآداب في وادي الرافدين هو انها مع ايغالها في القدم وسبقها لجميع انواع الاداب العالمية تتسم بالصفات الاساسية التي تميز الاداب العالمية المشهورة،سواء اكان ذلك من ناحية الاساليب و طرق التعبير من ناحية الموضوع و المحتوى او من ناحية الصور الفنية.

يرجع زمن اكتشاف الواح هذه الملحمة إلى عهد الاستكشافات الاثرية التي قام بها أوائل المكتشفين وقناصل الدول المعتمدين في العراق ،وقد وجدت في خزانة الملك الاشوري ""أشور بانيبال". وبالضبط في عام 1872م حين تعرف عالم المسماريات الانجليزي "جورج سمت" على جزء من الطوفان،وهي موضوع اللوح الحادي عشر في الملحمة ، مدونة على كسر في تل قوينجق في موقع نينوى وسبب و جود الملحمة في شمال العراق يعود الى ان تداول الملحمة لم يقتصر على سكان القسم الجنوبي و الأوسط(سومر و اكد) بل انتشر ايضا في القسم الشمالي،وجدت نسخة في الاناظول و فلسطين و نشر جورج سمت دراسة عن ذلك الجزء من الملحمة لتكون بداية لعملية استكشاف"ملحمة جلجامش"ودراستها في العصر الحديث،وقد نشرت دراسته تلك بعنوان :

اِقرأ المزيد...

المصلحة ميزان الشرع ، لكن كيف الوصول إليها ؟ ـ د. مخلص السبتي

anfasse11015من الممكن تقسيم المصلحة  تقسيمات متعددة  من حيث اعتبار الشرع لها ، ومن حيث درجة قوتها ،  ومن حيث ثباتها أو تحولها...

1 - اعتبار الشرع
فمن  حيث اعتبار الشرع ، فهي إما مصالح معتبرة أو ملغاة ، فالمعتبرة هي ما صرحت باعتماده النصوص الشرعية  كأصول الحلال والحرام المفضية إلى مصالح العدل والإحسان ، وصحة العقول والأبدان ، وسلامة الأسر ، واليسر والسماحة  ، والقوة والأمانة ،  والعدل والبذل ...والملغاة هي ما قد يظهر من مصالح مادية أو معنوية جزئية ملتبسة بمضار أكبر منها  وأعم ، مثل المصالح المترتبة عن الاتجار في الخمر أو التعامل بالميسر ، فالنص يسقط اعتبارها : (ويسألونك عن الخمر والميسر ، قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس ، وإثمهما أكبر من نفعهما  )  أو مصالح التعامل بالربا فهي مقرونة بالتشنيع الشديد ( يمحق الله الربا ويربي الصدقات ) أو مصالح تقتضيها مجاوزة حدود رد العدوان المفروض بغرض الانتقام و " التأديب وإشفاء الغليل " ( وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ) ، فتلك مصالح ثابتة حظرها الشرع واستنكرها الطبع ، لا لذاتها بل بما لابسها من مضار أفسدتها وأخرجتها عن طبيعتها  .

اِقرأ المزيد...