الإثنين 16 كانون2

أنت هنا: الصفحة الرئيسية تاريخ وتراث

المصلحة ميزان الشرع ، لكن كيف الوصول إليها ؟ ـ د. مخلص السبتي

anfasse11015من الممكن تقسيم المصلحة  تقسيمات متعددة  من حيث اعتبار الشرع لها ، ومن حيث درجة قوتها ،  ومن حيث ثباتها أو تحولها...

1 - اعتبار الشرع
فمن  حيث اعتبار الشرع ، فهي إما مصالح معتبرة أو ملغاة ، فالمعتبرة هي ما صرحت باعتماده النصوص الشرعية  كأصول الحلال والحرام المفضية إلى مصالح العدل والإحسان ، وصحة العقول والأبدان ، وسلامة الأسر ، واليسر والسماحة  ، والقوة والأمانة ،  والعدل والبذل ...والملغاة هي ما قد يظهر من مصالح مادية أو معنوية جزئية ملتبسة بمضار أكبر منها  وأعم ، مثل المصالح المترتبة عن الاتجار في الخمر أو التعامل بالميسر ، فالنص يسقط اعتبارها : (ويسألونك عن الخمر والميسر ، قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس ، وإثمهما أكبر من نفعهما  )  أو مصالح التعامل بالربا فهي مقرونة بالتشنيع الشديد ( يمحق الله الربا ويربي الصدقات ) أو مصالح تقتضيها مجاوزة حدود رد العدوان المفروض بغرض الانتقام و " التأديب وإشفاء الغليل " ( وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ) ، فتلك مصالح ثابتة حظرها الشرع واستنكرها الطبع ، لا لذاتها بل بما لابسها من مضار أفسدتها وأخرجتها عن طبيعتها  .

اِقرأ المزيد...

مقصد المقاصد طلب المصلحة ـ د. مخلص السبتي

anfasse11014المصلحة هي كل قول أو فعل جلب منفعة أو جنب مضرة ،  وهي نقيض الفساد ، وقد يعبر عنها بالنفع المقابل للضر ، وبالخير المقابل للشر ، وبالبر المقابل للإثم ، وبالرحمة المقابلة للغلظة ، وبالطيبات المقابلة للخبائث [1].،...كل تلك ألفاظ  كلية قد ينوب بعضها عن بعض في الدلالة عن المقصد العام لورود الشرع  ، وقد اعتبر الكثير من الأصوليين والفقهاء " المصلحة " مدار التشريع والغاية من وراء تقرير الأحكام [2] ، إلى الحد الذي جعلهم يبتكرون أصل "المصالح المرسلة " ويجعلونه حاكما لجميع ما لم يرد فيه نص  ، فكانوا إذا استجدت بين أيديهم الحوادث ولم يجدوا لها جوابا من أصولهم المعتمدة انطلقوا ينظرون في المصلحة المجردة معتبرين هذا النظر تطبيقا لروح الشريعة ومقاصدها العليا .

اجتهادات الصحابة:
طلب المصلحة هو الذي  بنيت عليه أولى اجتهادات الصحابة في القضاء وفي التدبير الاجتماعي والسياسي.....بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ، فكانوا إذا وجدوها في حكم سبق العمل به  في عهده عليه السلام ، كان ذلك هو الأصل وهو المطلوب ، فإن أعياهم ذلك بحثوا عن أقرب التصرفات تحقيقا لها في وقت لم يوجد فيه بعد  إجماع ولا قياس ، ومن نماذج ما يذكر العلماء في ذلك :

اِقرأ المزيد...

علال الفاسي، معنى الوطنية المغربية والموقف من حرب الريف : من حوار المفكر عبد الله العروي مع الزعماء الوطنيين - ت. محمد أبرقي

anfasse30131عبد الرحيم بوعبيد يعترف :علال الفاسي تغيّر بعد سنة 1959.                      
بهذا المعطى التاريخي ينتقل المؤرخ عبد الله العروي من الجزء المخصص للحوار مع بوعبيد ويمهد للجزء المتعلق بحواره مع زعيم قائد الحزب العريق، زعيم كان له الأمل في تتويج مساره عبر تحقيق الوحدة من جديد بين جناحي الحركة المنفصلين بسبب الانشقاق الذي حدث سنة1959، وحزب كان بمثابة "البيت المشترك" لكافة الوطنيين المغاربة.
يؤكد المفكر العروي في مطلع الكتاب على صعوبة بلوغ أجوبة  وافية عمّا حمله معه من أسئلة  طرحها على  الزعماء التاريخيين، أجوبة بعيدة عن الأحكام القَبْلِيَّة وتحقق طموح الباحث المسلّح بالموضوعية "فلو كنتُ أجنبيا،ربما كان موقفهم مختلفا" يكتب العروي، ما دفعه، أمام تلك المحاولة التي لها ما يجعلها مفهومة ضمن سياق المرحلة،إلى تغيير المنهجية والعودة إلى حقل مادته الأصلية:تاريخ الأفكار.
في الحوار أسئلة ومعطيات  مثيرة تتصل بشخصية محمد بن عبد الكريم الخطابي قبل وبعد قيادته للمقاومة الريفية وأثناء نفيه واستقراره بالقاهرة،وأخرى حول أزمة1953-1956والموقف من الملكية في المغرب المستقل ،ومن الواجب أن نشير إلى أن مقتطفات من هذا الحوار قد نشرته مجلة "زمان"المتخصصة في قضايا التاريخ ضمن عددها المزدوج رقم 34/35-2016،وأوجبُ منه التماس العذر من صاحب النص الأصلي إن أفلتَ منّا نقل بعض المضمون بدلالاته وحمولته من لغته الأصلية،كما وردت في متن الكتاب،إلى لغة  الضاد، فالقصد سليم والأمانة الفكرية والعلمية جسيمة. **********
سؤال.هناك أسئلة تتعلق بأصولكم،ووسطكم العائلي،وتربيتكم،وأُولى خطواتكم في النشاط السياسي.أعرف بأنكم،في العادة، قد أجبتم عنها.هل لديكم شيء تريدون إضافته أو تدقيقه ؟ 

اِقرأ المزيد...

الإنسان والطبيعة عبر التاريخ: مسارات التطور ـ د. عبد اللطيف الركيك

anfasse30122تقديم:
منذ أن وجد هذا الكائن الذي اسمه "الإنسان" على وجه البسيطة، ظل البند الأول في جدول أعماله هو ربح رهان الصراع ضد الطبيعة بقصد تطويعها وتسخيرها لخدمة أغراضه الوجودية. وفي مسار تحقيق هذا المسعى مر الإنسان من عدة مراحل عانى خلالها ردحا من الزمن من تبعات قوة وجبروت وتسلط الطبيعة، وأبدى صنوف التحدي لمقارعتها وإثبات جدارته بالوجود ومكانته في رحابها ككائن أصيل وكأساس لوجود الحياة على الأرض. وفي هذا المشوار الممتد الذي تراوح بين الفشل والنجاح، كان اتجاه الفعل الإنساني، رغم كل النكبات، هو التقدم والتطور في المعركة الوجودية ضد الطبيعة، الشيء الذي قاد هذا الكائن المتفرد من طور العجز شبه الكلي، ومن استخدام الحجارة إلى عصر غزو الفضاء.

I-ما قبل التاريخ: الإنسان الأول وسطوة الطبيعة
يعد وجود الإنسان الأول فوق الأرض من المجاهيل التي لا يزال العلم الحديث عاجزا عن فهم ألغازها وإدراك كنهها وأسرارها المخفية، فقد دشن هذا الإنسان حسب معطيات علمي الآثار والأنثروبولوجيا أولى خطواته في الوجود، وشرع في مشوار صراعه الأزلي مع الطبيعة من القارة الإفريقية، إذ تعود أقدم آثار الإنسان إلى حوالي 7 ملايين نسمة(إنسان موقع طوماي في تشاد). إن شكل هذا الإنسان البدائي ومستوى قدراته الذهنية والعقلية يبقى محل غموض وجدال كبير، بين حقائق العقل ومعطيات النقل، فالنصوص الدينية تقرر مقدما بأنه كان كائنا عاقلا، وأن الله قد بعث له نبيا مرسلا، هو آدم عليه السلام.

اِقرأ المزيد...

كتابات اندثرت: "الليبية" كتابة الأمازيغ القدامى ـ عبد اللطيف الركيك

anfasse30121تقديم:
لا شك أن أجداد الأمازيغ بشمال إفريقيا وهوامش الصحراء قد اتخذوا شكلا من الكتابة خاصا بهم استعملوه في التدوين سواء للأغراض الدينية أو الدنيوية. إلا أن مصير هذه الكتابة كان هو الزوال، بحيث يمكن تصنيف كتابة الأمازيغ القديمة ككتابة "ميتة". وذلك بالنظر لتراجع استعمال الأمازيغ لأي شكل من الخط المحلي طيلة فترات توافد الشعوب الأجنبية على المنطقة من فينيقيين وقرطاجيين ورومان ووندال وبيزنطيين. ولا شك أن الكتابات التي ادخلتها تلك الشعوب الوافدة قد حلت محل الكتابة الأمازيغية المحلية. وهناك من يرى أن هذه الكتابة المحلية قد اندثرت في السواحل الشمال إفريقية لتحافظ على استمرار استعمالها دون انقطاع في الصحراء، خاصة لدى الطوارق، وهو أمر ليس من السهل الحسم فيه بالتأكيد أو النفي. سنحاول في هذه المقالة التقريرية تسليط الضوء على بعض الجوانب من الكتابة التي استعملها الأمازيغ القدامى والمسماة ب"الكتابة الليبية".

أولا: في اصل التسمية(L‘appelation):
لا دليل في حدود المعطيات الحالية للبحث في الموضوع على أن سكان شمال إفريقيا القديم(الأمازيغ) قد أطلقوا هذا الاسم على الكتابة التي بقيت حروفها منقوشة ومرسومة على الحجارة والصخور وعلى حوامل أخرى. لذلك فإن مصطلح "ليبية"، إنما هو مصطلح علمي استعمله المؤرخون الفرنكوفونيون لتسمية هذه الكتابة اعتمادا على أقدم تسمية لسكان المنطقة-المستعملين لتلك الكتابة-من طرف المصادر الإغريقية-الرومانية وهو "الليبيون"، ويتعلق الأمر بإشارة الإغريقي هيرودوتس، المؤرخة بالقرن الخامس ق.م، الذي أطلق تسمية "ليبيا" على ساكنة شمال إفريقيا القديم.

اِقرأ المزيد...

18 ديسمبر اليوم العالمي للغة العربية : هل تصبح اللغة العربية مجرد ذكرى؟! ـ د.عادل بوديار

anfasse22131مقدمة:
      تعد اللغة العربية واحدة من أقدم اللغات السامية التي يتحدث بها أكثر من 422 مليون نسمة، وهي من إحدى أكثر اللغات انتشارًا في العالم حيث يتوزع المتحدثون بها على رقعة واسعة في الكرة الأرضية، وهي تتميز عن غيرها من اللغات الأخرى بقدرتها على التعريب واحتواء الألفاظ من أي لغة كانت لما تتمتع من خاصية الاشتقاق، والترادف، والتضاد، والاشتراك .. غير أن التطور التكنولوجي السريع صار يفرض على مستخدمي اللغة العربية تحديات كبرى رأى فيها البعض أنها قد تعمل على تضييق الخناق على استخدام اللغة العربية الفصحى في مجالات التواصل، والعلوم التكنولوجية، وفي المحافل الدولية، وهو ما جعل المهتمين باللغة العربية يتوجسون خيفة مما قد ينجر عن هذا التضييق من إخلال بالهوية التراثية التي تُعد اللغة أحد مقوماتها.
1.    ترسيم 18 ديسمبر يوما عالميا للغة العربية:
      انطلاقا من الشعور بالمسؤولية تجاه اللغة العربية سعت بعض الدول العربية إلى تقديم اقتراح للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو دعته فيه اعتماد اللغة العربية الفصحى في الاجتماعات الرسمية لمنظمة الأمم المتحدة، و(( استمر الضغط الدبلوماسي العربي من الدول العربية إلى أن تمكنوا من جعل اللغة العربية الفصحى تُستعمل كلغة شفوية خلال انعقاد دورات الجمعية العامة في سبتمبر 1973، وبعد إصدار جامعة الدول العربية في دورتها الستين قرارا يقضي بجعل اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية للأمم المتحدة وباقي هيئاتها، ترتب عنه صدور قرار الجمعية العامة رقم 3190 خلال الدورة 28 في ديسمبر 1973 يوصي بجعل اللغة العربية لغة رسمية للجمعية العامة وهيئاتها. أما مسألة استخدام اللغة العربية كلغة عمل في دورات المجلس التنفيذي، فأُدرجت في جدول الأعمال في عام 1974 بناءً على طلب من حكومات المغرب، والجزائر، والعراق، وليبيا، والكويت، والعربية، واليمن، وتونس، ومصر، ولبنان، وفي أكتوبر 2012 عند انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لليونسكو تقرر تكريس يوم 18 ديسمبر يوما عالميا للغة العربية، واختلفت اليونسكو في تلك السنة للمرة الأولى بهذا اليوم، وفي 23 أكتوبر 2013 قررت الهيئة الاستشارية للخطة الدولية لتنمية الثقافة العربية (أرابيا) التابعة لليونسكو، اعتماد اليوم العالمي للغة العربية كأحد العناصر الأساسية في برنامج عملها لكل سنة. ))[1]

اِقرأ المزيد...

قصور ميدلت: تشاويت القصر المتمرد ـ محمد أعزيرو

anfasse22123المكان عنصر أساسي من عناصر وتفاصيل الحدث، فالوقائع والأحداث تكون ضمنه، ويستحيل بالتالي تصوّرها بدونه، وسيصعب تذكّرها أو إثباتها مع زوال المكان الذي احتضنها، ونهدف من خلال رواية تاريخه إلى تعميق فكرة الانتماء في الوجدان والحفاظ على الذاكرة الجماعية، ورسم خريطة زمانية وثقافية تعيش لتبقى حية وفاعلة في ضمير وهوية أبناء المدينة.

بعد المقال الأول من سلسلة قصور ميدلت الذي حمل عنوان " إِخْرَمْجِيوْنْ القصر اللُّغز"، هذا فصل أخر من تاريخ المدينة، لم تكتب تفاصيله أبدا، ومازال يعتريه غموض كبير، تاريخ قصر تصدر بالأمس المشهد بما جرى فيه من أحداث وتفاعلات إثر تمرده، وبما يضمه من عمائر كانت واستمرت لتحكي حكايات لها دلالتها وتاريخها. المكان الذي وُلدت فيه، ودرجت عليه مع أترابي، وشكل ذاكرتي الأولى، إنه إغرم ن "تَشَاوِيتْ"، أخر قصر لأيت إزدڭ في سافلة واد أطاط على الضفة اليسرى نزولا، يتراءى لزائر المدينة والساكن فيها، وهو واقف بشموخ، يمين الطريق الوطنية رقم 13 في اتجاه مكناس.

أصل التسمية

الدراسة الطوبونيمية ليست مجرد دراسة لاسم مكان وتوضيح معناه، بقدر ما هي نبش في الذاكرة الحضارية والتاريخية والثقافية.  فأغلب الأسماء الأمازيغية نابعة من الأعماق، أحيانا معبرة ولها دلالة وسهلة في النطق، وأحيانا أخرى غامضة لا تبوح بأسرارها. إن الأسماء لها ارتباط وثيق بالتضاريس أو بنوع الوحيش والنبات الذي عاش بالمنطقة، أو بعضو من أجساد الكائنات، بشرية كانت أم حيوانية. 

اِقرأ المزيد...

التحقيب التاريخي والعولمة ـ ج.لوغوف-2014- ت.محمد أبرقي

anfasse13121"نظريا لا يوجد تحقيب متفق عليه،كل دولة تكتب التاريخ العام من منظورها، وذلك المنظور يختلف من قارة لأخرى،من ثقافة لأخرى،من ملة لأخرى،وقد تختلف الآراء والاتجاهات داخل الدولة الواحدة حسب المصالح والعقائد " عبد الله العروي-مفهوم التاريخ(1992)ص.281.
شاءت الأقدار ، سنة2014،أن يغادر عالمَنا المؤرخ المجدِّد"جاك لوغوف"،والذي طالما وضعته تصنيفات المفكرين والباحثين في علم التاريخ ضمن حقل التاريخ الجديد، المؤرخ الذي ترك لنا مؤلفا علميا شيقا يعيد،وبمشروعية منهج المؤرخ، السؤال حول مفهوم النهضة ومدى صحة التأطير الذي طالما تداولته الكتابات التاريخية لمرحلة العصر الوسيط.
الاهتمام بمرحلة الوسيط كان انشغالا فكريا وقضية بحث لدى ج.لوغوف،وله فيه العديد من المؤلفات منها للمثال فحسب:المثقفون خلال العصر الوسيط(1957) حضارة الغرب في العصر الوسيط(1964) المتخيّل في العصر الوسيط(1986)،وفي ثنايا تلك الكتابات بحث عن أجوية ممكنة لسؤال العلاقة بين التاريخ "المعيش" والتاريخ"الطبيعي" للمجتمعات، وطبيعة العلاقات بين التاريخ والزمن،والمدة،منتصرا لمبدأ "تعدد الأزمنة" والتعبير عنها في تصانيف السرد التاريخي المختلفة.
نقدم هنا محاولة ترجمة متواضعة نقترب فيها من مضامين الفصل الأخير من كتاب ج.لوغوف " Jacques Le Goff, Faut-il vraiment découper l’histoire en tranches?, Paris, Éd .Seuil, 2014, 209 pages"

الفصل بعنوان : تحقيب وعولمة .

اِقرأ المزيد...

ما الإسلام؟ ـ مراد ليمام

anfasse09133ما الإسلام؟ تساؤل صعب٬ و مبهم!
 فمن باب المحال أن يتأمل المسلم ما يعيشه اليوم بدون أن يجتاحه التساؤل الحارق حول مدلوله. و الطابع الحارق لهذا التساؤل  هو الذي دفعنا إلى معاودة طرحه، رغم ما قد يبعثه فينا السؤم من فرط تداولنا له. فاستشكال المسألة الدينية لا يمثل في حد ذاته خطرا، بل الوقوف عنده و الاعتقاد الراسخ بأن ما سيخبرنا عنه في معالجة القضايا الراهنة – و التي لا يمكن أن تتأتى سوى بصورة الفكر التقليدي و بأسلوب القدامى في معالجة إشكالياتهم – هو الخطر الذي لا ينازعه خطر. و مكمن الخطورة يرادف ما نتوهمه من  إجابة بمجرد طرحنا للتساؤل، إذ ثمة بداهة ينبغي أن نتعرفها آليا. و بهذا، نستعيض عن التساؤل  لنستبدله بالسؤال- الوهم الذي تنفي إجابته كل نشاط متوثب و دائم الحركة تجاه الواقع، بخمول يتلذذ امتلاك اليقين. إن وهم حيازة هذا الأخير قد حدد المصير اللاحق للتفكير الإسلامي، ليغدو قدر هذا التفكير هو نفي كل ما يمكن أن يلحقه من معرفة.
 من هنا، نعاين أن الهدف من تساؤلنا هو نفي التصور المغلوط الذي يستدرج الذات الإسلامية داخل إطار لطالما أحست فيه بالألفة، و اعتبرته معلوما و ربما بديهيا. بذلك أضحى التساؤل إحراجا للنظام القائم، يعكس فشل ما هو موجود من مدلولات في ضمان المقصد الإسلامي: الٳسلام كحضور آن و تفكير في الراهن. فكل زمن نقضيه في الاشتغال بالعملة القديمة هو زمن ضائع لا فائدة ترجى منه. فعندما نتأمل كل الجهود و الليالي التي أفنيناها في الشروح و التعليق على الشروح نحس بالحسرة و المرارة٬ ٳذ لم نخرج من تجربتنا معها سوى بالٳحباط و خيبة الأمل .

اِقرأ المزيد...

تاريخ المغرب القديم وإشكالية بداية العصر التاريخي ـ د. عبد اللطيف الركيك

anfasse09125عند الحديث عن تاريخ المغرب القديم تنتصب أمامنا إشكاليات منهجية ومفاهيمية عويصة تأتي في مقدمتها إشكالية بداية العصر التاريخي، ومؤدى هذا الإشكال نختزله في السؤال الآتي: متى بدأ العصر التاريخي في المغرب القديم؟ وما هي الأحداث التاريخية التي أسست لذلك؟
ما رسخ في الكتابات التاريخية الأجنبية على وجه الخصوص، وما وقع ترسيمه فيما بعد، هو أن فجر التاريخ(استعمال الكتابة) في المغرب القديم يبتدئ بقدوم البحارة الفينيقيين إلى السواحل المغربية في أواخر الألفية الثانية ق. م(حوالي 1200 ق.م). فقد نقلت لنا المصادر الإغريقية واللاتينية بأن هؤلاء التجار المشارقة، الذين كانوا بالكاد قد توصلوا في بلادهم الأم بفينيقيا إلى اختراع الأبجدية، قد أنشؤوا المدن على امتداد المرافئ المغربية. هذه الإشارات المصدرية لا يمكن اعتبارها تاريخا ينطوي على معطيات وحقائق تاريخية، وإنما تبقى في حيز النقد والمسائلة التاريخية بمقابلتها بمعطيات أخرى وباعتماد مناهج صارمة. إننا، بصدد ما ذكره الإغريق واللاتين، نبقى في منزلة بين أقوال وروايات، وبين معطيات العلم من خلال تحريات الأبحاث الأثرية الرصينة غير الموجّهة وغير المتأثرة بتلك المعلومات.
يتميز الوجود الفينيقي بسواحل المغرب القديم بالغموض بسبب ندرة النصوص التاريخية حول النشاط الفينيقي بالمنطقة، فبالأحرى الحديث عن تأسيس مدن ومراكز فينيقية. ينضاف إلى ذاك ضآلة ما بحوزتنا من المعطيات الأثرية الدقيقة التي يمكن أن تبرهن بأدلة ملموسة على تأسيس مدن فينيقية بالمنطقة. ورغم ذلك حاولت الأبحاث الأثرية و الدراسات التاريخية إثبات وجود مرحلة فينيقية بأهم مواقع المغرب القديم من منطلق اعتقادهم ببداهة وصول الفينيقيين إلى المنطقة، وتأسيس المدن، وتوطين ساكنة فينيقية بها. فقد أشار الإغريق واللاتينيين في إشارات غامضة إلى تأسيس المدن الفينيقية بسواحل المغرب القديم(STRABON, Géographie, XVII, 3, 2-3)، وذلك بالرغم من أن الكتاب القدامى أنفسهم قد شككوا في وجود مدن فينيقية بسواحل المغرب القديم.

اِقرأ المزيد...

مؤسسة الزاوية بالمغرب من الدور الاجتماعي إلى الدور السياسي ـ إسماعيل اليوسفي

Anfasse02134  يفهم من خلال الكتابات التاريخية [1] ، أن ظهور الزاوية  جاء متأخرا عن الرباط . الذي اضطلع بأدوار جهادية خلال الفتح الإسلامي متمثلة في نشر الإسلام ، ومحاربة أهل البدع . وقد وردت أحاديث كثيرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم  تحبب المرابطة ، والحراسة في سبيل الله ، وعلى سبيل المثال لا الحصر ، قوله عليه السلام : « كل ميت يختم على عمله إلا المرابط في سبيل الله فإنه ينمى له عمله إلى يوم القيامة ويؤمن من فتنة القبر »[2]. وكذا قوله صلى الله  عليه    وسلم  : « رباط يوم في سبيل الله خير من ألف يوم فيما سواه في المنازل »[3].

       ولعل ما يجمع هذه الأحاديث على كثرتها ، هي جعل الرباط والمرابطة من أجلَ الاعمال ، لذلك هبَ ثلة من الصلحاء ، وأهل الصلاح بالمغرب إلى تشييد مجموعة من الرباطات للحراسة في سبيل الله والذود عن الإسلام ، وقد ذكر صاحب التشوف(توفي سنة 627/1230) مجموعة من الرباطات من بينها رباط شاكر الذي ترجع الكتابات التاريخية أمر تشييده ، إلى أحد أصحاب عقبة بن نافع الفهري « وان يعلى بن مصلين الرجراجي بناه وكان يقاتل كفار برغواطة وغزاهم مرات »[4] . كما استنفر الناس للجهاد ، و"حارب برغواطة وحذر الناس من معتقداتهم كما استنهض الهمم من أجل محاربة امارة تامسنا . إلى جانب "رباط شاكر" نجد  "رباط تيطنفطر"، وهو من أقدم الرباطات بالمغرب ، "رباط الحجر"[5] . إلى حدود هذا التاريخ، ظل دور الرباط يختزل في الجهاد، والحراسة .

اِقرأ المزيد...

التحقيب التاريخي باعتباره مفهمة ـ مولاي عبد الحكيم الزاوي

Anfasse02133قراءة في كتاب:" التحقيب التاريخي: إسهام في التأصيل الإبستمولوجي والمنهجي"[1] محمد صهود.
مدخل:
    يثير موضوع التحقيب التاريخي جلبة قوية داخل أروقة اشتغال المؤرخين، ورفقائهم في شتى مباحث العلوم الانسانية والاجتماعية. نقاشات صاخبة، تسطع وتخبو، هنا وهنالك، تبعا لنضج عملية التفكير التاريخي في قضايا الماضي، والانهجاس بإشكالية الذات. مراجعات وقراءات جديدة تنصب أساسا حول الاشكالية التحقيبية، توقيت الأحداث، وضع الكرونولوجيا، التأويل والمنتج التحقيبي، من أجل إخصاب المعرفة التاريخية، وبناء تاريخ مفاهيمي[2] وإشكالي.[3]، يدفع نحو انتاج نموذج بيداغوجي يُمكّن من نقل الهواجس العالمة إلى تعلمات ديداكتيكية عبر مصوغة تعلمية منسجمة مع مدخل التدريس بالكفايات.

   يتغدى هذا الانهجاس من كون التحقيب التاريخي بمنطق المراجعات الابستمولوجية والديداكتيكية التي أنتجها التفكير التاريخي اليوم، لم يعد عملية ميكانيكية صرفة تقدم الماضي في شكل حقب جاهزة وقوالب زمنية قارة، بقدر ما أصبح مفهمة ،تأويل وبناء يتجاوز السرد الرتيب[4]، يعتمد على بناء الحقب، عبر رصد سيرورة التحول كميكانيزم محوري في المعرفة التاريخية، وتتبع الاستمرارية والانقطاع، الاتصال والانفصال، من منطلق بناء الاشكالية العابرة للزمن التي تمكن الباحث من استقراء التاريخ  بمختلف ايقاعاته الزمنية، وتجعله يرصد وثائر التحولات العميقة التي تشهد عنها أنساق التفكير البشري في الحاضر. فهل تفصح الأعمال الاستوغرافية المغربية عن هموم تحقيبية لدى المؤرخين؟ وهل ثمة اقتناع كاف من طرف مختصي الزمن بضرورة مراجعة المفاهيم التحقيبية؟ وهل أضحى التحقيب التاريخي المعمول به بالمدرسة المغربية عائقا ابستمولوجيا يحول دون تقريب الدرس التاريخي من المتعلمين، ويحيد عن مكتسبات ابستمولوجية ناضل من أجلها رواد ابستمولوجيا المعرفة التاريخية؟ وكيف السبيل إلى ردم الهوة المنهجية في التحقيب بين الخطاب الابستمولوجي والاسطوغرافي من جهة والواقع الديداكتيكي من جهة اخرى بشكل يسهم في تنمية الجانب الفكري والمنهجي للمتعلم في الممارسة الديداكتيكية[5]؟

اِقرأ المزيد...

علمية الكتابة التاريخية وإشكالية الموضوعية ـ د. عبد اللطيف الركيك

Anfasse02131تقديم:
يهتم التاريخ بدراسة الماضي البشري بأبعاده الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية...إلخ. وقد انتقل التاريخ من فرع ثانوي من فروع المعرفة الإنسانية إلى أحد أعمدتها الأساسية كعلم له مباحثه ومناهجه ومدارسه الخاصة، لدرجة استوعب معها جميع العلوم الأخرى التي انتصبت كعلوم مساعدة للتاريخ. وتعد الموضوعية والعلمية في التاريخ من الموضوعات التي اختلفت بصددها الآراء واحتدم بشأنها الجدل في فلسفة العلوم الاجتماعية. وقد انقسم المؤرخون بهذا الخصوص إلى فريقين: أصحاب النزعة الموضوعية(Objectivisme) وأصحاب النزعة الذاتية(Subjectivisme).
فما هي المقاييس التي نستطيع بواسطتها الحكم على علمية وموضوعية الكتابة التاريخية؟
علمية الكتابة التاريخية:
هل بوسعنا كمختصين في التاريخ أن ننزع عنا عباءة التاريخ، ونخرج قليلا من جُبّته لكي نتواجد خارج دائرته، ونأخذ موقع المتلقي العادي، فنتخلى بذلك ولو مؤقتا عن الانتماء الضيق لهذا الحقل المعرفي لنرى كيف يكون التاريخ من منظور المتلقي، ولكي نقف على مدى مصداقية الكتابة التاريخية وموضوعية المقاربة التاريخية وقدر الوثوق بها والاطمئنان إلى نتائجها؟

اِقرأ المزيد...